10 عادات سيئة تستنزف طاقتك يوميا .. اتركها

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

10 عادات سيئة تستنزف طاقتك يوميا .. اتركها

أكبر العقبات التي يواجهها معظم الناس هي أنفسهم، ولكن ليس بالضرورة أن تكون الأمور على هذا النحو من أفضل الوسائل التي يمكنك بها تحسين إنتاجيتك اليومية هي التخلي عن العادات السيئة التي تستنزف طاقتك، لأنها تسرق الطاقة اللازمة لمواجهة تحديات الحياة وتقلل من مستوى السعادة، التحدي هو أن الحياة مليئة بالملهيات. إن أنت تركت هذه الملهيات تستحوذ عليك فسوف تكون أيامك صعبة ولن تتمكن من الوفاء بالتزاماتك.

عليك بالمقابل التفكير وإيجاد نواحي في حياتك أين يمكنك تغيير الأمور وتوفير الطاقة ورفع الحماس، وهذا سيزيد من مردوديتك ويجعلك شخصا أفضل. وإليك الآن 10 عادات يمكنك التخلي عنها والتي ستزيد من طاقتك وحماسك بشكل كبير، مما سيقودك إلى نمط حياة أكثر نجاحاً

القلق بشأن أشياء لا يمكنك التحكم بها

سوف تمر بأوقات صعبة في حياتك، ولكن القلق بشأن أشياء لا يمكنك فعل شيء حيالها لن يحل المشكل. كل ما يمكنك فعله هو التفكير فيما ستفعله لاحقا، بالرغم أنه من الصعب جدا تجاهل القلق والأفكار السلبية التي تدور في أذهاننا ولكن تقبل الأمر والتسليم به سيفر عليك طاقة ذهنية كبيرة يمكنك استعمالها في التفكير فيما ستفعل لاحقا.

السعي وراء المثالية

لن تسير الأمور في حياتك بطريقة مثالية، هذا أمر مسلم به، أحيانا يجب عليك إنجاز الأمور بطريقة مثالية، ولكن في العادة المثالية ليست مطلوبة، يكفي أن يكون العمل متقنا، لا تدع نفسك تنجر وراء المثالية لأنها ستستنزف طاقتك، قد يتطلب الأمر طاقة كبيرة لتنتقل من نسبة 95% إتقان إلى 100% تكفي لتنتقل من الصفر إلى 95 % اقنع بالعمل المتقن ودع المثالية تأتي مع الزمن وذلك بتحسن مستواك.

الالتفات إلى ما يهتم به الآخرون

عادات سيئة في حياتنا اليومية هي الالتفات للآخرين، هناك دوما أناس يتكلمون ويتذمرون من شيء ما، إذا كان أمر أو حدث لا يهمك فإن مشاركة الآخرين في التذمر والتفكير فيه سوف يستنزف طاقة أنت في أمس الحاجة لها لأمور أخرى ذات أهمية. من المتعب جدا الاستماع إلى أناس سلبيين، فهذا قد يؤثر عليك ويجعلك تفكر بنفس الطريقة بالإضافة إلى استنزاف طاقتك، عليك في المقابل تجنب حالات وأناس مثل هؤلاء، لا تلتفت إلى أمور لا تهتم لها والتفت إلى ما يهمك حقا.

مساعدة أشخاص لا يريدون المساعدة

قد يكون هناك شخص يهمك أمره يمر بأوقات صعبة، من المهم دعمه ومساعدته بما يمكنك، ولكن لا يمكنك تغييره، التغيير ينبع من الداخل. مساعدة شخص يمر بمحنة يتطلب الكثير من الطاقة، وعليه عليك معرفة من تساعد، إن لم يكن بوسعك تقديم العون فمن غير المنطقي المحاولة، وبالمثل إن كان الشخص يرفض المساعدة فمن غير المجدي تضييع طاقتك سدى.

التدقيق في ما يقوله ويفعله الآخرون

قد يؤثر كلام وتصرفات الآخرين علينا بطريقة سلبية، كما قد تعلمنا أشياء عن أنفسنا كنا نجهلها، ولكن في أغلب الأحيان نحن نبالغ في التدقيق في كلام وأفعال الآخرين مما يجعلنا نستنتج أشياء ربما لم تخطر في بال الشخص الآخر. لا تبالغ في الدقيق والتمس الأعذار للآخرين واعلم أن هذه الأشياء الصغيرة لا تحتاج إلى كل هذا القدر من الاهتمام، وإن كان ولا بد فليس هناك أفضل من الصراحة والمواجهة من أجل توضيح الأمور، فهذا سيوفر عليك طاقة ووقتا كبيرين.

قضاء الوقت مع الأشخاص السلبيين

احرص على تكوين محيط لك يدعمك ويرفع معنوياتك ويقبلك كما أنت، فالأشخاص الذين نقضي معظم وقتنا معهم يؤثرون علينا بطريقة مباشرة، والأشخاص السلبيين يستنزفون طاقتك ولا تتطور أبدا معهم، ولهذا عليك تجنبهم، وتذكر أن مستواك هو متوسط مستوى الخمسة أشخاص الذين تقضي معظم وقتك معهم، فإن كنت حريصا على رفع مستواك فعليك اختيار أشخاص ذوو مستوى أعلى منك.

عمل شيء لا تحبه

أحيانا لا مناص من فعل شيء لا نحبه، ولكن إن كان عملك كله لا يعجبك فعليك التفكير بجدية في تغييره وإيجاد عمل آخر تحبه، عندما تفعل شيء تحبه فهذا يجعلك لا تحس بالوقت ولا بالتعب في فعله والأمر صحيح إن أنت عملت شيء تكرهه، فسوف تحتاج إلى طاقة أكبر لإنجازه ولن تتمتع بوقتك وأنت تفعل وهذا ما سيجعلك منهكا طول الوقت. ابحث من الآن عن عمل أنت متحمس له وتحبه ولن تندم أبدا.

عدم التمرين المنتظم

من المغري أن توقف المنبه في الصباح الباكر أو الذهاب مباشرة إلى المنزل بعد العمل من دون الذهاب إلى صالة الرياضة وممارسة تمارينك اليومية، ولكن هذا الفعل سوف لن يفيدك، التمارين الرياضية تساعد جسمك على افراز الاندروفين و التخلص من التوتر بطريقة صحية مما يجعلك تحس بالنشاط والصحة. عدم الذهاب إلى التمارين هي عادة جد سيئة لما ستخسره جرائها، عليك الثبات على الذهاب إلى التمرين مهما كانت حالتك النفسية، قد يكون الأمر صعب في البداية ولكن النتيجة تستحق العناء.

التفكير في أحداث سيئة حدثت في الماضي

الاستغراق في التفكير في الماضي أمر سهل، فهو يعطينا أسباب لنربط إخفاقنا وأعذار لفشلنا في بعض نواحي الحياة، الأمر مثل التفكير في أشياء لا نتحكم فيها فإن التفكير في الماضي لا نجني منه شيء، إنه فقط يسنزف طاقتنا ويذهب حماسنا ويجعلنا نأمل أن الأشياء صارت على نحو مختلف. عليك في المقابل ترك الماضي في الماضي والتفكير فيه يكون فقط لاستخلاص الدروس والعبر والمضي قدما.

عدم قول كلمة لا

أحيانا نحاول جهدنا لإرضاء من حولنا، وخاصة الأشخاص الذين يهمنا أمرهم، ولذلك يكون من الصعب قول كلمة “لا”، في بعض الأحيان يكون ذلك أمر جيد لأنه يجعلنا نخترق منطقة ارتياحنا، ولكن أحيانا يكون له نتائج سلبية تضر بنا وتستنزف طاقتنا، وينتهي بك الأمر لفعل أشياء لا ترغب بفعلها.

الحل هو التدرب على قول كلمة لا عندما لا يتناسب الأمر مع طاقتك والتزاماتك الأخرى، سيكون الأمر صعبا في البداية ولكن مع الوقت ستعتاد عليه وسوف يحترمك الآخرون لذلك، بالإضافة أنه سيعطيك وقتا وطاقة أكثر لتفي بالتزاماتك الأخرى.

درر العراق

10 عادات سيئة تستنزف طاقتك يوميا .. اتركها

أكبر العقبات التي يواجهها معظم الناس هي أنفسهم، ولكن ليس بالضرورة أن تكون الأمور على هذا النحو من أفضل الوسائل التي يمكنك بها تحسين إنتاجيتك اليومية هي التخلي عن العادات السيئة التي تستنزف طاقتك، لأنها تسرق الطاقة اللازمة لمواجهة تحديات الحياة وتقلل من مستوى السعادة، التحدي هو أن الحياة مليئة بالملهيات. إن أنت تركت هذه الملهيات تستحوذ عليك فسوف تكون أيامك صعبة ولن تتمكن من الوفاء بالتزاماتك.
عليك بالمقابل التفكير وإيجاد نواحي في حياتك أين يمكنك تغيير الأمور وتوفير الطاقة ورفع الحماس، وهذا سيزيد من مردوديتك ويجعلك شخصا أفضل. وإليك الآن 10 عادات يمكنك التخلي عنها والتي ستزيد من طاقتك وحماسك بشكل كبير، مما سيقودك إلى نمط حياة أكثر نجاحاً
القلق بشأن أشياء لا يمكنك التحكم بها
سوف تمر بأوقات صعبة في حياتك، ولكن القلق بشأن أشياء لا يمكنك فعل شيء حيالها لن يحل المشكل. كل ما يمكنك فعله هو التفكير فيما ستفعله لاحقا، بالرغم أنه من الصعب جدا تجاهل القلق والأفكار السلبية التي تدور في أذهاننا ولكن تقبل الأمر والتسليم به سيفر عليك طاقة ذهنية كبيرة يمكنك استعمالها في التفكير فيما ستفعل لاحقا.
السعي وراء المثالية

لن تسير الأمور في حياتك بطريقة مثالية، هذا أمر مسلم به، أحيانا يجب عليك إنجاز الأمور بطريقة مثالية، ولكن في العادة المثالية ليست مطلوبة، يكفي أن يكون العمل متقنا، لا تدع نفسك تنجر وراء المثالية لأنها ستستنزف طاقتك، قد يتطلب الأمر طاقة كبيرة لتنتقل من نسبة 95% إتقان إلى 100% تكفي لتنتقل من الصفر إلى 95 % اقنع بالعمل المتقن ودع المثالية تأتي مع الزمن وذلك بتحسن مستواك.
الالتفات إلى ما يهتم به الآخرون
عادات سيئة في حياتنا اليومية هي الالتفات للآخرين، هناك دوما أناس يتكلمون ويتذمرون من شيء ما، إذا كان أمر أو حدث لا يهمك فإن مشاركة الآخرين في التذمر والتفكير فيه سوف يستنزف طاقة أنت في أمس الحاجة لها لأمور أخرى ذات أهمية. من المتعب جدا الاستماع إلى أناس سلبيين، فهذا قد يؤثر عليك ويجعلك تفكر بنفس الطريقة بالإضافة إلى استنزاف طاقتك، عليك في المقابل تجنب حالات وأناس مثل هؤلاء، لا تلتفت إلى أمور لا تهتم لها والتفت إلى ما يهمك حقا.
مساعدة أشخاص لا يريدون المساعدة

قد يكون هناك شخص يهمك أمره يمر بأوقات صعبة، من المهم دعمه ومساعدته بما يمكنك، ولكن لا يمكنك تغييره، التغيير ينبع من الداخل. مساعدة شخص يمر بمحنة يتطلب الكثير من الطاقة، وعليه عليك معرفة من تساعد، إن لم يكن بوسعك تقديم العون فمن غير المنطقي المحاولة، وبالمثل إن كان الشخص يرفض المساعدة فمن غير المجدي تضييع طاقتك سدى.
التدقيق في ما يقوله ويفعله الآخرون

قد يؤثر كلام وتصرفات الآخرين علينا بطريقة سلبية، كما قد تعلمنا أشياء عن أنفسنا كنا نجهلها، ولكن في أغلب الأحيان نحن نبالغ في التدقيق في كلام وأفعال الآخرين مما يجعلنا نستنتج أشياء ربما لم تخطر في بال الشخص الآخر. لا تبالغ في الدقيق والتمس الأعذار للآخرين واعلم أن هذه الأشياء الصغيرة لا تحتاج إلى كل هذا القدر من الاهتمام، وإن كان ولا بد فليس هناك أفضل من الصراحة والمواجهة من أجل توضيح الأمور، فهذا سيوفر عليك طاقة ووقتا كبيرين.
قضاء الوقت مع الأشخاص السلبيين

احرص على تكوين محيط لك يدعمك ويرفع معنوياتك ويقبلك كما أنت، فالأشخاص الذين نقضي معظم وقتنا معهم يؤثرون علينا بطريقة مباشرة، والأشخاص السلبيين يستنزفون طاقتك ولا تتطور أبدا معهم، ولهذا عليك تجنبهم، وتذكر أن مستواك هو متوسط مستوى الخمسة أشخاص الذين تقضي معظم وقتك معهم، فإن كنت حريصا على رفع مستواك فعليك اختيار أشخاص ذوو مستوى أعلى منك.

عمل شيء لا تحبه

أحيانا لا مناص من فعل شيء لا نحبه، ولكن إن كان عملك كله لا يعجبك فعليك التفكير بجدية في تغييره وإيجاد عمل آخر تحبه، عندما تفعل شيء تحبه فهذا يجعلك لا تحس بالوقت ولا بالتعب في فعله والأمر صحيح إن أنت عملت شيء تكرهه، فسوف تحتاج إلى طاقة أكبر لإنجازه ولن تتمتع بوقتك وأنت تفعل وهذا ما سيجعلك منهكا طول الوقت. ابحث من الآن عن عمل أنت متحمس له وتحبه ولن تندم أبدا.
عدم التمرين المنتظم
من المغري أن توقف المنبه في الصباح الباكر أو الذهاب مباشرة إلى المنزل بعد العمل من دون الذهاب إلى صالة الرياضة وممارسة تمارينك اليومية، ولكن هذا الفعل سوف لن يفيدك، التمارين الرياضية تساعد جسمك على افراز الاندروفين و التخلص من التوتر بطريقة صحية مما يجعلك تحس بالنشاط والصحة. عدم الذهاب إلى التمارين هي عادة جد سيئة لما ستخسره جرائها، عليك الثبات على الذهاب إلى التمرين مهما كانت حالتك النفسية، قد يكون الأمر صعب في البداية ولكن النتيجة تستحق العناء.
التفكير في أحداث سيئة حدثت في الماضي
الاستغراق في التفكير في الماضي أمر سهل، فهو يعطينا أسباب لنربط إخفاقنا وأعذار لفشلنا في بعض نواحي الحياة، الأمر مثل التفكير في أشياء لا نتحكم فيها فإن التفكير في الماضي لا نجني منه شيء، إنه فقط يسنزف طاقتنا ويذهب حماسنا ويجعلنا نأمل أن الأشياء صارت على نحو مختلف. عليك في المقابل ترك الماضي في الماضي والتفكير فيه يكون فقط لاستخلاص الدروس والعبر والمضي قدما.
عدم قول كلمة لا

أحيانا نحاول جهدنا لإرضاء من حولنا، وخاصة الأشخاص الذين يهمنا أمرهم، ولذلك يكون من الصعب قول كلمة “لا”، في بعض الأحيان يكون ذلك أمر جيد لأنه يجعلنا نخترق منطقة ارتياحنا، ولكن أحيانا يكون له نتائج سلبية تضر بنا وتستنزف طاقتنا، وينتهي بك الأمر لفعل أشياء لا ترغب بفعلها.
الحل هو التدرب على قول كلمة لا عندما لا يتناسب الأمر مع طاقتك والتزاماتك الأخرى، سيكون الأمر صعبا في البداية ولكن مع الوقت ستعتاد عليه وسوف يحترمك الآخرون لذلك، بالإضافة أنه سيعطيك وقتا وطاقة أكثر لتفي بالتزاماتك الأخرى.

العادات السيئة وكيفية التخلص منها

كلٌ منا يعاني من بعض العادات السيئة و يريد أن يتخلص منها سأعرفك على العادات السيئة و الطرق التي تمكنك من عيش حياتك مرتاح البال منشرح الصدر.

ما هي العادة

العادة تعني تكرار سلوك معين، و السلوك هو الطريقة التي تعيش بها أو تفعل بها أمر معين فهذا الطريق الذي تسلكه يسمى سلوك أما تكرار السلوك يعتبر عادة و الطبع هو عادة قد كررت لفترات زمنية طويلة.

ما هي العادات السيئة؟

هو سلوك سلبي يتكرر كثيرا و غالبا ما ينشأ نتيجة للبحث عن التكييف َ الاسترخاء وتجنب التوتر و الهموم، فيقصد بها الشخص البحث عن الراحة النفسية و انشراح الصدر حتى يصل مرحلة تقبل هذه العادة والرضا بها.

العادات السيئة لا تعني فقط شرب و الكحول أو إدمان الممنوعات والسجائر والتبغ كما يعتقد الكثيرون.

  • عندما تتوتر هل تقضم أظافرك؟
  • عندما يكثر عملك و يصير الهم رفيقك هل تفتح بيانات جوالك و تتنقل في مواقع التواصل الاجتماعي؟
  • هل تتماطل كثيرا في تنفيذ خطتك؟
  • أتستيقظ متأخرا؟

كل ما ذكر في الأسئلة أعلاه يمكن اعتباره من العادات السيئة، فكما ذكر هي لا تعني الممنوعات فقط، ذم الناس، إدمان الهواتف، إضاعة الوقت في أمور فارغة، التنقل بين مواقع التواصل الاجتماعي دون هدف محدد، التحدث في أعراض الناس، عدم زيارة الأقارب و تأخير الواجبات كل هذا يعتبر من العادات السيئة.

أشهر العادات السيئة

  • قضم الأظافر بدافع القلق، الخوف، التوتر و الوسواس القهري.
  • المماطلة والتسويف، عدم القيام بالمهام و تأجيلها حتى تتراكم.
  • التأخر عن المواعيد وعدم الالتزام بالوقت.
  • الشتيمة عادة سيئة و تصنع شعورا سيئا عند من يسمعها غالبا ما يستخدمها الشخص ليشفي غليله و يهدأ النيران المشتعلة في قلبه.
  • المقاطعة أثناء الكلام تولد شعورا سلبيا عند المتحدث قد يتفاقم حتى يصل مرحلة الكره.
  • الإفراط في استخدام الأجهزة الذكية دون هدف معين.

كيف أتخلص من عاداتي السيئة

الأمر ليس غاية في الصعوبة فما دمت قد علمت أنك تمتلك عادات سيئة فأنت تمسك بطرف الخيط عليك بعدها تحويل الشعور بالذنب إلى شعور واعي تدرك فيه أنه يمكنك التغيير للأفضل و كسب الأيام القادمة بدلا عن إضاعتها كسابقتها.

  • أعرف متى تمارس هذه العادة السيئة و لماذا و من يساعدك على ممارستها.
  • أعرف الدوافع جميعها التي تعينك على القيام بالعادة السيئة فعندما تدرك كل هذا ستكون أكثر وعيا بمشكلتك و أكثر قدرك على حلها.
  • تعامل مع آخرين يعانون من نفس هذه العادة بعد التحاور معهم ستكون أكثر عزما على التغير و سيكونون خير محفز لك فجميعكم يعاني و يسعى للتخلص من العادة ذاتها.
  • فكر في عادة جيدة لتقوم بها بدلا عن هذه السيئة وحاول إقناع نفسك بتكرارها حتى تتعود عليها.
  • ضع لنفسك خططا جيدة تساعدك على التخلص من العادة مثلا بالابتعاد عن المحفزات التي تجعلك تمارس تلك العادة السيئة و معاقبة نفسك إن فكرتك في ممارستها.
  • التحق بأشخاص هممهم عالية و طموحهم كبير ترى فيهم شخصك بعد تخلصك من عاداتك السيئة رافقهم وستتأثر بهم سيكون خير معين لك لتغدو أفضل من ذي قبل.
  • جاهد نفسك و لا تطاوعها ستذكرك عاداتك السيئة و تمهد لك ممارستها و تضع أمامك حججا واهية لتمارسها فألجمها و لا تلتفت لما تفكر فيه نفسك كن حازما معها متضامنا مع حلمك وطموحك.
  • تخيل دائما ما ستؤول إليه بعد نبذ العادات السيئة وفكر بالنجاحات التي ستحققها وجاهد لتصل إلى ما تخيلته.
تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

التداول العربي
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: