استراتجيات التحوط بنسبة 100%

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

استراتجيات التحوط بنسبة 100%

يعرف التحوط بصفة عامة بأنه شراء عقدين أو أكثر من مراكز التداول في ذات الوقت, وحيث يكون الهدف من ذلك هو تعويض الخسائر في مركز التداول الأول عن طريق المكاسب المحققة في مركز التداول الأخر.

التحوط أو ما يعرف بالهيدج المعتاد يتمثل في فتح مركز تداول علي عملة معينة ولتكون A , ثم فتح مركز تداول معاكس علي ذات العملة A . هذا النوع من التحوط يحمي المتداول من نداء الهامش أو المارجن كول, وذلك لان العقد الثاني سيربح في حال خسر العقد الأول والعكس بالعكس.

برغم ذلك فان المتداولين قاموا بتطوير عدد من تقنيات التحوط بهدف محاولة الاستفادة من فكرة التحوط ذاتها في تحقيق الأرباح بديلا عن تعويض الخسائر فقط.

في هذه الصفحة سوف نناقش بعض من تقنيات التحوط.

1. التحوط بنسبة 100% .

تعتبر هذه الطريقة هي الأكثر أمانا علي الإطلاق فضلا عن كونها الأكثر ربحية بين كافة تقنيات التحوط, وفي ذات الوقت فإنها تحمل الحد الأدنى من المخاطرة. هذه التقنية تستخدم فكرة الموازنة بين أسعار الفائدة ( تباين الاسعار بين الوسطاء) . في هذا النوع من التحوط سوف تقوم بالتعامل مع اثنين من الوسطاء. احدهما يقوم بدفع فائدة لك بنهاية يوم التداول فيما الأخر لا يعطي أو يأخذ فائدة علي حسابات العملاء. برغم ذلك فانه في مثل هذه الأحوال فان المتداول سيتعين عليه تعظيم أرباحه , أو بعبارة أخرى سيحاول الاستفادة بأقصى قدر ممكن من هذا النوع من التحوط.

الفكرة الأساسية خلف هذا النوع من التحوط هو ان تفتح مركز تداول علي عملة ما ولتكن X عند احد الوسطاء الذي يقوم بدفع معدل فائدة مرتفع كل ليلة علي العقد القائم, وعلي الجانب الأخر فانك تقوم بفتح مركز تداول معاكس علي ذات العملة X عند وسيط أخر لا يأخذ أية فائدة علي العقود القائمة , بهذه الطريقة فأنك تربح من معدل الفائدة أو التمديد الذي يتم إضافته إلي حسابك.

وبرغم ذلك فان هناك عدد أخر من العوامل التي يتعين عليك وضعها في الاعتبار.

أ. العملة المستخدمة . أفضل أزاوج العملات للاستخدام مع هذه الإستراتيجية هو زوج الباوند البريطاني/ الين الياباني, لأنه في الوقت الحالي فان الفائدة التي يتم إضافتها إلي حسابك ستكون بحدود 24$ أمريكي لكل لوت عادي تحمله, برغم ذلك فانه يجب عليك ان تراجع الأمر مع الوسيط الذي ستتعامل معه لان كل منهم يقوم بإضافة مبالغ مختلفة ولكن بصفة عامة فان النطاق يتراوح بين 10 دولارت إلي 26$ أمريكي.

بـ. وسيط التداول الذي لا يتقاضى فائدة . قد يكون هذا هو الجزء الأصعب في الموضوع . قبل ان تقوم بفتح حساب تداول مع هذا الوسيط , فانه يجب عليك ان تتيقن من الأتي : 1- هل يسمح الوسيط بفتح مركز تداول لفترة غير محددة ؟ 2- هل يحصل الوسيط علي عمولات؟

بعض الوسطاء يحصلون علي خمسة دولارت كعمولة ثابتة عن كل ليلة لكل مركز تداول يظل مفتوحا, وهذا الأمر يعتبر جيدا علي الرغم من انه لا يبدوا كذلك. ذلك لأنه حينما يتقاضي الوسيط منك المال لإبقاء مركزك المذكور , فان هذا يعني ان هذا الوسيط سوف يسمح لك بالإبقاء علي مركز تداولك مفتوحا لفترة ممتدة.

جـ. أسهم حسابك. التحوط يتطلب حجم كبير من المال. علي سبيل المثال , إذا أردت ان تستخدم زوج الباوند ين فانك سوف تحتاج نحو 20000 دولار أمريكي في كل حساب. وهذا الأمر يبدوا ضروريا للغاية لان النطاق الشهري الاقصي لتحركات زوج الباوند ين خلال السنوات الأخيرة كان بحدود 2000 نقطة . وبالتالي فأنت لا تريد ان تستمع إلي نداء الهامش في واحد من حساباتك. كما لا تنسي أيضا انك حين تفتح عقدي تداول عند اثنين من الوسطاء , فانك سوف تدفع اسبريد لهذه العقود والذي يتراوح حول 16 نقطة لكليهما. إذا كنت تستخدم لوت واحد عادى فان هذا سيعني انك ستدفع بحدود 145$ . لهذا فانه بمجرد دخولك التجارة فانك سوف تخسر 145$ أمريكي. ومن ثم فانك ستكون بحاجة لستة أيام علي الأقل لتغطية تكلفة الاسبريد وحده. وعليه فإذا لاحقك المارجن كول مجددا فانك سوف تضطر لإغلاق كلا مركزي التداول ثم تقوم بتحويل الأموال إلي حسابك مرة أخرى ثم تقوم بإعادة فتح مراكز التداول . وفي كل مرة تفعل ذلك فانك سوف تخسر 145$ مجددا!

من الأهمية بمكان عند استخدام هذه الإستراتجية الا يلحقك نداء الهامش. وهذا الأمر يمكن تحقيقه إما باستخدام رصيد كبير من الأموال في حسابك, أو بإيجاد طريقة فعالة وسريعة لتحويل الأموال بين الوسطاء.

د. إدارة رأس المال. احد أفضل الطرق لإدارة مثل هذه الحسابات هو ان تقوم بشكل شهري بسحب الأرباح وتحقيق التوازن بين مراكز تداولاك المفتوحة. وهذا الأمر يمكن تحقيقه بسحب الفائض من احد الحسابات أو أي بمعني اخذ الأرباح من الحساب الرابح ثم إيداع هذا الفائض في الحساب الخاسر لموازنته . برغم ذلك فان هذا الأمر قد يكون مكلفا للغاية. أيضا يجب عليك ان تعرف ما إذا كان وسيطك يسمح بسحب الأموال في ذات الوقت الذي يكون فيه العقد مفتوحا ام لا. احد الطرق الفعالة للحصول علي ذلك هو استخدام خاصية السحب من خدمات الوساطة التي تقدمها شركات الطرف الثالث .

Thread: استراتجيات التحوط بنسبة 100%

Thread Tools
Search Thread
Display
  • Linear Mode
  • Switch to Hybrid Mode
  • Switch to Threaded Mode

استراتجيات التحوط بنسبة 100%

التحوط أو ما يعرف بالهيدج المعتاد يتمثل في فتح مركز تداول علي عملة معينة ولتكون a , ثم فتح مركز تداول معاكس علي ذات العملة a . هذا النوع من التحوط يحمي المتداول من نداء الهامش أو المارجن كول, وذلك لان العقد الثاني سيربح في حال خسر العقد الأول والعكس بالعكس.

برغم ذلك فان المتداولين قاموا بتطوير عدد من تقنيات التحوط بهدف محاولة الاستفادة من فكرة التحوط ذاتها في تحقيق الأرباح بديلا عن تعويض الخسائر فقط.

في هذه الصفحة سوف نناقش بعض من تقنيات التحوط.

1. التحوط بنسبة 100% .

تعتبر هذه الطريقة هي الأكثر أمانا علي الإطلاق فضلا عن كونها الأكثر ربحية بين كافة تقنيات التحوط, وفي ذات الوقت فإنها تحمل الحد الأدنى من المخاطرة. هذه التقنية تستخدم فكرة الموازنة بين أسعار الفائدة ( تباين الاسعار بين الوسطاء) . في هذا النوع من التحوط سوف تقوم بالتعامل مع اثنين من الوسطاء. احدهما يقوم بدفع فائدة لك بنهاية يوم التداول فيما الأخر لا يعطي أو يأخذ فائدة علي حسابات العملاء. برغم ذلك فانه في مثل هذه الأحوال فان المتداول سيتعين عليه تعظيم أرباحه , أو بعبارة أخرى سيحاول الاستفادة بأقصى قدر ممكن من هذا النوع من التحوط.

الفكرة الأساسية خلف هذا النوع من التحوط هو ان تفتح مركز تداول علي عملة ما ولتكن x عند احد الوسطاء الذي يقوم بدفع معدل فائدة مرتفع كل ليلة علي العقد القائم, وعلي الجانب الأخر فانك تقوم بفتح مركز تداول معاكس علي ذات العملة x عند وسيط أخر لا يأخذ أية فائدة علي العقود القائمة , بهذه الطريقة فأنك تربح من معدل الفائدة أو التمديد الذي يتم إضافته إلي حسابك.

وبرغم ذلك فان هناك عدد أخر من العوامل التي يتعين عليك وضعها في الاعتبار.

أ. العملة المستخدمة . أفضل أزاوج العملات للاستخدام مع هذه الإستراتيجية هو زوج الباوند البريطاني/ الين الياباني, لأنه في الوقت الحالي فان الفائدة التي يتم إضافتها إلي حسابك ستكون بحدود 24$ أمريكي لكل لوت عادي تحمله, برغم ذلك فانه يجب عليك ان تراجع الأمر مع الوسيط الذي ستتعامل معه لان كل منهم يقوم بإضافة مبالغ مختلفة ولكن بصفة عامة فان النطاق يتراوح بين 10 دولارت إلي 26$ أمريكي.

بـ. وسيط التداول الذي لا يتقاضى فائدة . قد يكون هذا هو الجزء الأصعب في الموضوع . قبل ان تقوم بفتح حساب تداول مع هذا الوسيط , فانه يجب عليك ان تتيقن من الأتي : 1- هل يسمح الوسيط بفتح مركز تداول لفترة غير محددة ؟ 2- هل يحصل الوسيط علي عمولات؟

بعض الوسطاء يحصلون علي خمسة دولارت كعمولة ثابتة عن كل ليلة لكل مركز تداول يظل مفتوحا, وهذا الأمر يعتبر جيدا علي الرغم من انه لا يبدوا كذلك. ذلك لأنه حينما يتقاضي الوسيط منك المال لإبقاء مركزك المذكور , فان هذا يعني ان هذا الوسيط سوف يسمح لك بالإبقاء علي مركز تداولك مفتوحا لفترة ممتدة.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Ali Hamoudi

    Ali Hamoudi January 12, 2020 UncategorizedLeave a comment

تستخدم صناديق التحوط مجموعة من تقنيات الاستثمار وتستثمر في مجموعة واسعة من الأصول لتوليد أعلى عائد ممكن خلال مستوى معين من المخاطر أكثر من ما هو متوقع من الاستثمارات العادية , في كثير من الحالات، تتم إدارة صناديق التحوط للحصول على مستوى ثابت من العوائد بغض النظر عن ماهو اتجاه السوق وليس مدير صندوق التحوط أي ولاء لأي من الأصول المستثمرة لكنه اهتمامه الوحيد هو اتباع اتجاه الارباح والاستمرار في الحصول عليها لصالح المستثمر

لفهم ما هو صندوق التحوط , فالتحوط هو الحد من المخاطر وهو ما صممت العديد من صناديق التحوط للقيام به بالرغم من أن المخاطر تعتبر أحد وسائل الحصول على الأرباح ( فكلما كانت المخاطر كبيرة كلما كان العائد مرتفعاً ) وعادة فمدير صندوق التحوط يكون لديه وسائل عديدة للحد من المخاطر دون تقليص عائد الاستثمار

مدير صندوق التحوط يمكنه البحث عن العديد من الطرق التي تمكنه من التخلص من بعض المخاطر في حين يمكنه الاستفادة من بعض منها للحصول على بعض الارباح .

والتحدي الذي يواجه مدير صندوق التحوط هو القضاء على بعض المخاطر وفي نفس الوقت الحصول على عوائد من الاستثمارات – وهي ليست مهمة بسيطة، وهذا هو السبب الذي يجعل مديري صناديق التحوط يتقاضون رواتب كبيرة إذا ما نجحوا في مهمتهم

كيف يعمل صندوق التحوط ؟

صندوق التحوط هو صندوق أو محفظة يمكنه ان يأخذ أوامر قصيرة أو طويلة ( بيع أو شراء ) وكذلك مقارنه السعر لنفس الأصل من خلال عدة مصادر والدخول بصفقات سريعة ( وهو مايعرف بالأربيتراج ) , وشراء وبيع الأوراق المالية مقومة بأقل من قيمتها، تداول الخيارات والسندات و والاستثمار في أي فرصة متاحة في أي سوق يكون متوقع منه مكاسب كبيرة مع مخاطر أقل , و استراتيجيات صناديق التحوط اختلفت بشكل كبير فأصبحت تعطي أهمية كبرى للتقلبات التي تحدث في الاسواق خلال هذه الايام وايضاً حركات التصحيح في اسواق الأسهم . لذا الهدف الأساسي لمعظم صناديق التحوط هو تقليل التقلبات والمخاطر أثناء محاولة المحافظة على رأس المال وتحقيق عوائد إيجابية في ظل جميع ظروف السوق.

هناك ما يقرب من 14 استراتيجية استثمار متميزة تستخدمها صناديق التحوط . لكل منها درجات مختلفة من المخاطر والعوائد ايضاً , على سبيل المثال صندوق التحوط الكلي , وهو يستثمر في أسواق الأسهم والسندات وغيرها من الفرص الاستثمارية، مثل العملات، على أمل الاستفادة على التحولات التي تحدث في أسعار الفائدة العالمية والسياسات الاقتصادية للبلدان . وبالرغم من أن صندوق التحوط الكلي هو أكثر تقلبا ولكنه ينمو بشكل اسرع من صناديق التحوط المتعثرة الخاصة للأوراق المالية والتي تشتري حقوق الملكية أو ديون الشركات التي على وشك الدخول في ضائقة مالية . وصناديق التحوط الخاصة بالأسهم قد تكون لأسهم عالمية أو خاصة ببلد ما . ويستخدم ضد حركة الركود في أسواق الأسهم وذلك عن طريق القيام ببيع الأسهم أو مؤشرات الاسهم على المكشوف , لذا فأن من معرفة وفهم الخصائص المختلفة للاستراتيجيات العديدة لصناديق التحوط هي أمر ضروري للغاية للاستفادة من تنوع الفرص الاستثمارية.

من المهم فهم الاختلافات بين استراتيجيات صناديق التحوط المختلفة وذلك لأن جميع صناديق التحوط ليست متشابهة فالتقلبات و المخاطر وكذا عوائد الاستثمار و تختلف اختلافا كبيرا بين الاستراتيجة والاخرى , بعض الاستراتيجيات الغير مرتبطة بأسواق الأسهم قادرة على تحقيق عوائد ثابتة مع مخاطر منخفضة للغاية من الخسارة , بينما البعض الآخر قد يكون أكثر تقلبا من صندوق الاستثمار المشترك . لذا فالصندوق الناجح هو لمن يعرف هذه الاختلافات ويستطيع المزج بين الإستراتيجيات المختلفة لخلق عوائد استثمار أكثر استقراراً على المدى الطويل

– استراتيجيات صناديق التحوط تختلف اختلافا كبيرا فأصبحت تعطي أهمية كبرى للتقلبات التي تحدث في الاسواق خلال هذه الايام وايضاً حركات التصحيح في اسواق الأسهم

– الهدف الأساسي لمعظم صناديق التحوط هو تقليل التقلبات والمخاطر أثناء محاولة المحافظة على رأس المال وتحقيق عوائد إيجابية في ظل جميع ظروف السوق

– هناك اعتقاد عام خاطيء بأن كل صناديق التحوط متقلبة خاصة التي تستخدم الاستراتيجية الكلية التى تكون على نطاق عالمي وتقوم بالمراهنة بشكل كبير على الأسهم والعملات والسندات والسلع أو الذهب مع استخدام الكثير من الروافع المالية . لكن في الواقع فأن أقل من 5% من صناديق التحوط هي من تستخدم الاستراتيجية الكلية العالمية هذه . فمعظم صناديق التحوط قد تستخدم المشتقات فقط من أجل القيام بعملية التحوط أو لا تستخدمه من الأساس . والكثير منها لا يستخدم الرافعه المالية على الاطلاق .

الخصائص الرئيسية لصناديق التحوط

– تستخدم صناديق التحوط مجموعة متنوعة من الأدوات المالية للحد من المخاطر، وتعزيز العوائد وتقليل الارتباط مع أسواق الأسهم والسندات. وتتمتع العديد من صناديق التحوط بالمرونة في استخدام خيارات الاستثمار المختلفة (يمكنها استخدام البيع على المكشوف، الرافعة المالية، المشتقات ، والخيارات والعقود الآجلة، وما إلى ذلك).

– صناديق التحوط تختلف اختلافا كبيرا من حيث عوائد الاستثماروالتقلبات والمخاطر. لكن لاحظ أن ذلك ينطبق على العديد منها وليس كلها ، واستراتيجيات صناديق التحوط تميل للتحوط ضد الركود في الأسواق التي يجري تداولها.

– العديد من صناديق التحوط لديها القدرة على تقديم العوائد غير المرتبطة بالأسواق .

– تدار معظم صناديق التحوط من قبل خبراء الاستثمار ذوي الخبرة الذين عادة ما يتمتعون بالإنضباط .

– صناديق التقاعد والأوقاف وشركات التأمين والبنوك الخاصة والأفراد والأسر من أصحاب الثروات يستثمرون في صناديق التحوط للحد من تقلبات محافظهم وتعزيز العائدات.

– معظم مديري صناديق التحوط ذو درجة عالية من التخصص ويتاجرون فقط ضمن مجال خبرتهم وما يتميزون به .

– صناديق التحوط تستفيد من الأجر الكبير الذي يحصل عليه مديري صناديق التحوط كحوافز للأداء الذي قاموا به .

حقائق عن قطاع صناديق التحوط

– تشير التقديرات إلى أنه من المتوقع أن يصل حجم هذا القطاع الي 2.4 تريليون دولار لينمو بنحو 20٪ سنويا مع ما يقرب من 3350 من صناديق التحوط النشطة.

– يتضمن مجموعة متنوعة من استراتيجيات الاستثمار، بعضها يقوم على استخدام الرافعة المالية والمشتقات حين أن البعض الآخر يكون أكثر تحفظاً ويستخدم رافعة مالية بسيطة أو لا يقوم بإستخدامها من الأساس . و تسعى العديد من استراتيجيات صناديق التحوط للحد من مخاطر السوق عن طريق بيع الأسهم على المكشوف أو من خلال استخدام المشتقات.

– معظم صناديق التحوط تتمتع بقدر عالي من التخصص، وتعتمد على مدير صندوق وادارة ذات خبرة كبيرة .

– أداء العديد من استراتيجيات صناديق التحوط ، لاسيما استراتيجيات القيمة النسبية، لا يتوقف على اتجاه أسواق السندات أو الأسهم – على عكس الأسهم التقليدية أو صناديق الاستثمار المشترك التي عادة تكون معرضة لمخاطر السوق بنسبة 100% .

– العديد من استراتيجيات صناديق التحوط، لاسيما استراتيجيات المراجحة وهي (مقارنه السعر لنفس الأصل من خلال عدة مصادر والدخول بصفقات سريعة ) ، تكون مقيدة بحجم رأس المال الذي يمكن استخدامه قبل تقليل العوائد. ونتيجة لذلك، فإن العديد من مديري صناديق التحوط يقوموا بتقليل رأس المال الذي يمكن أن يستثمروه.

– مديري صناديق التحوط بصفة عامه على درجة عالية من الاحتراف والانضباط والعمل الجاد.

– الإستثمار في صناديق التحوط مفضل بشكل أكبر من قبل المستثمرين الذين يتمتعون بقدر عالي من التطور كالبنوك السويسرية وغيرها من البنوك الخاصة التي تعمل في نفس الحقل وتتفهم عواقب التصحيحات الرئيسية في سوق الأسهم.

– هناك عدد متزايد من الأوقاف وصناديق المعاشات التى تقوم بتخصيص العديد من الأصول لإستثمارها في صناديق التحوط

وهناك مجموعة واسعة من استراتيجيات صناديق التحوط. مثلا:

– البيع على المكشوف – وهو بيع الأسهم دون امتلاكها ، على أمل شرائها مرة أخرى في وقت لاحق بسعر أقل حيث يكون من المتوقع أن ينخفض السعر .

– استخدام المراجحة – هو السعى لاستغلال أوجه القصور في التسعير بين الأوراق المالية

– تداول الخيارات أو المشتقات – وهي العقود التى تتحدد قيمتها على أساس أي من الموجودات المالية الموجودة أو المؤشرات أو أي استثمارات آخرى.

– الاستثمار تحسبا لحدث معين – مثل صفقة اندماج معين، استحواذ، الخروج من إفلاس أو ضائقة مالية، الخ

– الاستثمار في الأوراق المالية المخفضة للشركات التى على وشك الدخول أو الخروج ضائقة مالية أو الإفلاس، ففي كثير من الأحيان يكون السعر أقل من قيمة التصفية.

– تستفيد العديد من استراتيجيات التحوط من كونها غير مرتبطة باتجاه أسواق الأسهم

المفهوم الخاطي لدى الكثير

المفهوم الخاطئ والأكثر تداول هو أن جميع صناديق التحوط هي صناديق متقلبة – تستخدم الاستراتيجيات الكلية العالمية مع وجود مراهنات كبيرة على الأسهم والعملات والسندات والسلع والذهب، مع إستخدام الرفعة المالية بشكل كبير. لكن في الواقع هناك أقل من 5٪ من صناديق التحوط تستخدم الاستراتيجية الكلية العالمية. وباقي معظم الصناديق تستخدم المشتقات فقط للتحوط أوقد لا تستخدمها وفي كثير من الاحيان لا تستخدم الرفعة المالية من الأساس.

مزايا صناديق التحوط

– العديد من استراتيجيات صناديق التحوط لديها القدرة على توليد عوائد كبيرة من أسواق الأسهم والسندات سواء كان السوق مرتفعاً أو هابطاً.

– إدراج صناديق التحوط في محفظة متوازنة يقلل من المخاطر و التقلبات ويؤدي إلى زيادة العوائد.

– هناك مجموعة كبيرة من نماذج صناديق التحوط الإستثمارية – كثير منها غير مترابطة مع بعضها البعض – توفر للمستثمرين مجموعة واسعة من استراتيجيات صناديق التحوط لتلبية أهدافهم الاستثمارية.

– البحوث الأكاديمية أثبتت أن صناديق التحوط ذات عوائد أعلى ومخاطر أقل من صناديق الاستثمار التقليدية.

– توفر صناديق التحوط حلا مثاليا للاستثمار على المدى الطويل، مما يلغي الحاجة إلى ضرورة دخول السوق أو الخروج منه في الوقت المناسب أو في وقت معين.

– إضافة صناديق التحوط إلى المحافظ الاستثمارية توفر تنوعأ ليس موجوداً في الاستثمار التقليدي.

وفي النهاية ومع أن اسم هذا النوع من الصناديق يعطي انطباع بأنها تهدف نحو تقليل المخاطر، ولكنها في الواقع تهدف الى تحقيق أقصى ربح ممكن، والاسم ليس إلا أثر تاريخي فقد ارتباطه بالواقع. ففلسفة صناديق التحوط تقوم على ضمان تحقيق ربح للمستثمر بصرف النظر عما قد يحدث في أسواق العالم من تقلبات. ولكن ليس هناك أي قيود على مديري هذه الصناديق من الجهات المنظمة والرقابيه وتعتبر هذه النقطة من النقاط القوية التي تؤخذ علي صناديق التحوط.
Follow me @Ahamoudi1 on Twitter

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

التداول العربي
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: