أسعار النفط – وأهم الأحداث المؤثرة فى أسواق النفط هذا الأسبوع 30 يناير الى 3 فبراير

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

أسعار النفط – وأهم الأحداث المؤثرة هذا الأسبوع 30 يناير الى 3 فبراير

أغلقت أسعار النفط تعاملات الأسبوع الماضى متراجعة وذلك بفعل تزايد مخاوف أسواق النفط من ارتفاع انتاج النفط الأمريكى المتواصل، يأتى هذا بالرغم من قيام الدول المشاركة فى اتفاق أوبك بتخفيض مستويات إنتاجها حسب الحصة السوقية المقررة لها.

وخلال تعاملات جلسة اليوم فى بورصة نيويورك انخفضت أسعار النفط الخام “تسليم آذار/مارس” بقيمة 61 سنت أى بنسبة 1.1% ليصل سعر البرميل عند 53.177 عند انتهاء جلسة التداول، وقد سجلت العقود أعلى مستوياتها فى الجلسة عند 54.08 دولار وهو الأعلى منذ 6 كانون الثانى/يناير.

كما هبطت عقود برنت “تسليم آذار/مارس” خاسرة نحو 72 سنت أى بنسبة 1.3% ليصل سعر البرميل عند 55.455 دولار عند انتهاء جلسة التداول، وقد سجل أعلى مستوياته فى الجلسة عند 56.55 دولار وهو الأعلى فى ثلاثة أسابيع.

وطيلة تعاملات الأسبوع الماضى سجلت أسعار النفط فى بورصة نيويورك خسائر بقيمة 5 سنت أى بنحو 0.1%، أما فى بورصة لندن سجلت العقود الآجلة لخام برنت مكاسب بقيمة 7 سنت أى بنحو 0.1%.

أعلنت شركة بيكر هيوز للخدمات النفطية يوم الجمعه الماضية عن تقريرها الخاص بمنصات الحفر الأمريكية للأسبوع الماضى، وقد أظهر التقرير ارتفاع عدد المنصات بمقدار 15 منصة للأسبوع الثانى عشر على التوالى لتصل إجمالى المنصات إلى 566 منصة وهى الأعلى منذ تشرين الثانى/نوفمبر عام 2020.

وقد أثرت تلك البيانات بشكل سلبى على أسعار النفط حيث تصاعدت مخاوف الأسواق من زيادة انتاج النفط الصخرى الأمر الذى من شأنه سيؤدى إلى استمرار أزمة تخمة المعروض العالمى.

وعلى مدار تعاملات الشهر الحالى تداولت العقود الآجلة للنفط حول مستوى 50 دولار للبرميل، فى ظل تزايد التوقعات بارتفاع انتاج النفط الصخرى لأعلى مستوياته خلال شهر شباط/فبراير المقبل.

ومن الجدير بالذكر التزمت الدول المنتجة للنفط داخل منظمة أوبك والمنتجين المستقلين بتخفيض مستويات الانتاج وفقًا للاتفاق الذى عقدته منظمة أوبك فى شهر تشرين الثانى/نوفمبر الماضى، حيث قررت تخفيض مستويات الانتاج بنحو 1.8 مليون برميل يومى وسيعمل ذلك على تخفيض حجم المعروض العالمى بنحو 2%.

ومن جهة أخرى هبطت عقود البنزين “تسليم شباط/فبراير” خاسرة 1.5 دولار أى بنسبة 1% ليصل سعر الجالون عند 1.527 دولار، وعلى مدار تعاملات الأسبوع خسرت عقود البنزين نحو 2.5%.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

وانخفض زيت التدفئة خاسرًا 2.2 دولار أى بنسبة 1.4% ليصل سعر الجالون عند 1.618 دولار، وعلى مدار الأسبوع خسر زيت التدفئة نحو 1.77%.

أما بالنسبة لعقود الغاز الطبيعى “تسليم آذار/مارس” فقد سجلت خسائر بقيمة 3.9 دولار أى بنسبة 1.2% ليصل إلى مستوى 3.358 دولار لكل مليون وحدة حرارية، فى حين حققت مكاسب على مدار هذا الأسبوع بنحو 0.33%.

ومن المنتظر أن يتم الاعلان عن عدد من التقارير الهامة الخاصة بالمخزونات الأمريكية والمنتجات المكررة وذلك يومى الثلاثاء والأربعاء

وفيما يلى رصد لأهم الأحداث التى سوف تؤثر على أسعار النفط التى ستؤثر على تحركات الأسعار:

يوم الثلاثاء 31 كانون الثانى/يناير

سيصدر معهد البترول الأمريكى تقريره الغير رسمى عن المخزونات الأمريكية للأسبوع الماضى.

يوم الأربعاء 1 شباط/فبراير

ستعلن إدارة الطاقة الأمريكية عن تقريرها الرسمى لمخزونات النفط الأمريكية والبنزين للأسبوع الماضى.

يوم الخميس 2 شباط/فبراير

ستواصل إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إصدار تقاريرها عن الغاز الطبيعى.

يوم الجمعه 3 شباط/فبراير

ستعلن شركة بيكر هيوز للخدمات النفطية بياناتها الأسبوعية عن عدد منصات الحفر والتنقيب فى الولايات المتحدة.

أسعار النفط وأهم الأحداث المؤثرة فى الأسواق هذا الأسبوع 27 فبراير الى 3 مارس

أغلقت أسعار النفط تعاملات يوم الجمعه متراجعة عن أعلى مستوياتها منذ كانون الثانى/يناير، يأتى هذا مع ارتفاع مخاوف أسواق النفط من تسارع انتاج النفط الصخرى الأمريكى بعد الاعلان عن وجود ارتفاع فى المخزونات الأمريكية، ولكن قلص من الخسائر استمرار أوبك والمنتجين المستقلين فى التزامهم بتخفيض مستويات الانتاج.

وفى ختام تعاملات يوم الجمعه الماضية هبطت عقود النفط الخام “تسليم نيسان/أبريل” بقيمة 46 سنت أى بنسبة 0.9% ليصل سعر البرميل عند الإغلاق عند 53.99 دولار، كما هبطت عقود برنت ليصل سعر البرميل عند 55.03 دولار وهو الأدنى منذ 3 كانون الثانى/يناير، وعلى مدار تعاملات الأسبوع سجلت العقود الآجلة للنفط فى بورصة نيويورك ارتفاعًا بقيمة 13 سنت أى بنسبة 0.3%.

وفى بورصة لندن، اختتمت العقود الآجلة لخام برنت تعاملاتها ليوم الجمعه بقيمة 59 سنت أى بنسبة 1.1% ليتداول البرميل عند سعر 55.99 دولار، وعلى مدار تعاملات الأسبوع سجلت العقود الآجلة لخام برنت فى بورصة لندن تراجعًا بقيمة 71 سنت أى بنسبة 1.3% مسجلة ثالث تراجع أسبوعى على التوالى.

ولا تزال المخاوف تتنامى فى ظل ارتفاع انتاج النفط الصخرى الأمريكى الذى يشكل ضغطًا على الجهود المبذولة من أوبك والمنتجيين المستقلين لتخفيض مستويات انتاجهم الهادف لدعم أسعار النفط وتحقيق التوزان والاستقرار للأسواق.

وقد أصدرت شركة بيكر هيوز للخدمات النفطية يوم الجمعه تقريرها عن عدد منصات الحفر الأمريكية، وقد أظهر التقرير ارتفاع عدد المنصات بقيمة 5 منصة للأسبوع السادس على التوالى ليصل إجمالى العدد عند 602 وهو الأعلى منذ تشرين الأول/أكتوبر عام 2020.

وفى هذا الشأن أعلنت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية يوم الخميس الماضى عن تقريرها الرسمى عن المخزونات الأمريكية والذى أظهر ارتفاعها بواقع 564 ألف برميل للأسبوع الماضى، الأمر الذى يزيد من المخاوف بشأن وفرة المعروض العالمى.

وخلال تعاملات الشهر الماضى تداولت أسعار النفط فى نطاق محدود حول 50 دولار للبرميل، بفعل وقوع الأسعار تحت التأثير الإيجابى والسلبى معًا، حيث تتفائل الأسواق باستمرارية التزام أوبك بتخفيض مستويات الانتاج من جهة ومن جهة أخرى تزداد المخاوف بشأن ارتفاع انتاج النفط الصخرى الأمريكى.

وقد صرحت مصادر من داخل أوبك خلال هذا الشهر أنه من المحتمل أن تزيد مدة الاتفاق لستة شهور إضافية بعد حزيران/يوليو خاصة إذا لم تصل مخزونات النفط العالمية للمعدلات المستهدفة.

وفى بورصة نايمكس، هبطت عقود البنزين “تسليم آذار/مارس” فى ختام تعاملات الجمعه بقيمة 1.3 سنت أى بنسبة 0.9% ليصل سعر الجالون عند 1.514 دولار، وعلى مدار تعاملات الأسبوع هبطت تداولات عقود البنزين بنحو 0.2%.

كما انخفضت عقود زيت التدفئة يوم الجمعه الماضية بقيمة 1.6 سنت أى بنسبة 1%، ليصل سعر الجالون عند 1.640 دولار، وطيلة تعاملات الأسبوع ارتفعت عقود زيت التدفئة بنحو 0.33%.

فى حين صعدت عقود الغاز الطبيعى “تسليم نيسان/أبريل” يوم الجمعه بقيمة 3.8 سنت أى بنسبة 1.4% ليتداول عند سعر 2.834 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، وعلى مدار الأسبوع خسرت العقود نحو 0.77%.

ومن المنتظر أن يصدر عدد من التقارير الهامة خلال هذا الأسبوع التى تتمثل فى المخزونات الأمريكية ومن النفط والمنتجات المكررة.

وفيما يلى تفاصيل أهم الأحداث لسوق النفط خلال هذا الأسبوع:

يوم الثلاثاء 28 شباط/فبراير

سيصدر معهد البترول الأمريكى تقريره الغير رسمى عن المخزونات النفطية الأمريكية للأسبوع الماضى.

يوم الأربعاء 1 آذار/مارس

سيتم الكشف عن التقرير الرسمى للمخزونات الأمريكية للأسبوع الماضى من خلال إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

يوم الخميس 2 آذار/مارس

سوف تعد الحكومة الأمريكية تقريرها الأسبوعى عن الغاز الطبيعى.

يوم الجمعه 3 آذار/مارس

سوف تكشف شركة بيكر هيوز للخدمات النفطية عن تقريرها الخاص بعدد منصات الحفر للشركات الأمريكية.

سهم أرامكو يهوي 10%.. أسواق النفط تنهار بعد بدء السعودية “حرب أسعار”

هوت أسعار النفط نحو 30% اليوم الاثنين، بعد أن خفضت السعودية أسعارها الرسمية لبيع الخام، ووضعت خططا لزيادة كبيرة في إنتاج النفط الشهر المقبل، لتبدأ “حرب أسعار” حتى في وقت يتسبب فيه انتشار فيروس كورونا في تآكل نمو الطلب العالمي.

وتراجعت الأسعار بنحو الثلث عقب تحرك السعودية بعد أن رفضت روسيا تنفيذ خفض كبير آخر للإنتاج اقترحته أوبك لتحقيق استقرار في أسواق الخام التي تضررت بفعل مخاوف من التأثير الاقتصادي لفيروس كورونا.

وبحلول الساعة 05:52 بالتوقيت العالمي، تراجعت العقود الآجلة لخام برنت 12.23 دولارا أو ما يعادل 27% إلى 33.04 دولارا للبرميل، بعد أن نزلت في وقت سابق إلى 31.02 دولارا للبرميل، وهو أدنى مستوى منذ 12 فبراير/شباط 2020.

والعقود الآجلة لخام برنت في طريقها لتسجيل أكبر انخفاض يومي منذ 17 يناير/كانون الثاني 1991.

كما تراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 11.88 دولارا، أو ما يعادل 29% إلى 29.40 دولارا للبرميل، بعد أن لامس مستوى 27.34 دولارا، وهو أيضا أدنى مستوى منذ 12 فبراير/شباط 2020.

ويتجه الخام الأميركي على الأرجح لأدنى مستوى على الإطلاق، ليتجاوز انخفاضا بنسبة 33% في يناير/كانون الثاني 1991.

ويُنهي تفكك المجموعة المعرفة باسم “أوبك بلس” -التي تضم أوبك علاوة على منتجين مستقلين من بينهم روسيا- تعاونا استمر ما يزيد على ثلاث سنوات لدعم السوق، ولتحقيق استقرار في الأسعار في الآونة الأخيرة، في ظل تهديد من الأثر الاقتصادي الناجم عن تفشي فيروس كورونا.

وقال مصدران لرويترز أمس الأحد إن السعودية تخطط لزيادة إنتاجها لما يزيد على عشرة ملايين برميل يوميا في أبريل/نيسان القادم بعد انتهاء الاتفاق الحالي لكبح الإنتاج في نهاية مارس/آذار الجاري.

وتسعى أكبر دولة مُصدرة للنفط في العالم لمعاقبة روسيا، ثاني أكبر منتج للخام في العالم، بسبب عدم دعمها تخفيضات الإنتاج المقترحة الأسبوع الماضي من جانب منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

في الأثناء، هوت أسهم أرامكو السعودية 10% عند فتح التعاملات اليوم الاثنين، عقب انخفاض حاد في أسعار النفط.

وجرى تداول أسهم أرامكو عند 27 ريالا (7.20 دولارات) للسهم، بما يقل 15.6% عن سعر الطرح العام الأولي البالغ 32 ريالا، الذي أسفر عن تقييم الشركة في ديسمبر/كانون الأول عند 1.7 تريليون دولار، في أكبر طرح لأسهم في العالم. كما تراجعت الأسهم السعودية 9.11% في التعاملات المبكرة.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

التداول العربي
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: