دورة حياة المشروع

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

دورة حياة المشروع

وصف دورة حياة المشروع

إعداد: زياد جاسر

دورة حياة المشروع تتكون من أربع مراحل، الاستهلال والتخطيط والتنفيذ والاختتام بغض النظر عن طبيعة المشروع

مرحلة بدء (ميلاد) المشروع وهي المرحلة الأكثر حسما في دورة حياة المشروع ويتم فيها تعريف نطاق المشروع وتعين فريق العمل.

  • تحضير مذكرة حالة وقضية المشروع : ويتم فيها

o بحث المشكلة أو الفرصة التي سيتم العمل عليها

o تحديد الحلول البديلة المتاحة

o تقدير فوائد وتكاليف كل حل

o اقتراح الحل المفضل

o تحديد أية مخاطر وقضايا قد تطرأ أثناء التنفيذ

o تقديم الحل والميزانية المقدرة للموافقة على التمويل

  • تنفيذ دراسة جدوى : لتقيم المشكلة أو الفرصة ولتحديد متطلبات العمل، ولدراسة نجاع وجدوى الحلول المتاحة والموصى بها لتنفيذ الحل .
  • كتابة ميثاق المشروع : لتحديد المعايير والرؤية والأهداف ونطاق تنفيذها

o تحديد رؤية المشروع وأهدافه

o تحديد نطاق المشروع

o إعداد قائمة المخرجات والنتائج المرجوة من المشروع

o عرض العملاء وأصحاب المصلحة في المشروع

o إعداد قائمة الأدوار الرئيسية ومسؤولياتهم

o إنشاء الهيكل التنظيمي للمشروع

o شرح خطة التنفيذ الشاملة

o تحضير قائمة المخاطر والمشكلات والافتراضات

  • تعيين فريق العمل : وإعداد الوصف الوظيفي بحيث يتم

o تحديد الهدف الرئيسي من المنصب

o تحديد قائمة المسؤوليات الرئيسية

o تحديد لمن يقوم تقديم التقارير

o إنشاء الهيكل التنظيمي للمؤسسة

o إعداد قائمة المهارات والخبرات اللازمة

o تحديد المؤهلات ذات الصلة

o تحدد معايير الأداء الرئيسية

o تحديد الراتب ومكان وظروف العمل

  • اختيار مكتب المشروع وإعداد بيئة عمل مناسبة لتنفيذ المشروع بحيث احذ بعين الاعتبار التالي

o تحديد الموقع المناسب للفريق

o إنشاء البنية التحتية الصحيحة

o شراء المعدات والأدوات اللازمة

o تحديد أدوار ومسؤوليات مكتب إدارة المشروع

o وضع المعايير المناسبة والعمليات الإدارية

o إعداد قوالب إدارة تنفيذ المشروع

تنطوي على تحضير وإعداد مجموعة من الخطط للمساعدة في توجيه الفريق على إدارة الوقت والتكلفة والجودة والتغيير ، والمخاطر والمسائل. وتساعد أيضا على إدارة الموظفين والموردين الخارجيين ، لضمان تسليم المشروع في الوقت المحدد وفي حدود الميزانية.

  • إنشاء خطة إدارة المشروع : وضع خارطة الطريق لتسليم المشروع في الوقت المحدد وضمن الميزانية

o تعريف جميع الأنشطة والمراحل والمهام

    • تجديد خلاصة الجهد اللازم لإنجاز تلك المهام
    • تعريف التابعيات المشتركة بين عناصر المشروع
    • إعداد قائمة افتراضات التخطيط والقيود

o إنشاء جدول مفصل لعملية تنفيذ المشروع

o تحديد نطاق المشروع والمعالم الأساسية

o تحديد تفاصيل عمل الهيكل

o تعيين والاتفاق على مواعيد تحقيق النتائج

o رصد ومراقبة تخصيص الموارد

· إعداد خطة إدارة الموارد : تحديد كمية المعدات والعمالة والمواد اللازمة لتنفيذ المشروع, وتشمل الخطة

o أنواع العمالة المطلوبة للمشروع والأدوار والمسؤوليات الرئيسية لكل نوع

o عدد الأشخاص المطلوبين لملء كل دور

o أنواع وكميات المعدات اللازمة

o كمية المواد اللازمة

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

o تاريخ استخدام أو استهلاك هذه الموارد

o تحديد مقدار الموارد المطلوبة لكل نشاط

o إنشاء جدول زمني مفصل لاستخدام الموارد

  • إعداد خطة الإدارة المالية: الخطة المالية تحدد تمويل المشروع (أي المال) اللازم لتحقيق الأهداف المحددة للمشروع. وفي الخطة المالية يحدد كل أنواع النفقات التي سوف يحتاجها مشروع (اليد العاملة والمعدات والمواد والتكاليف الإدارية) جنبا إلى جنب مع تقدير قيمة كل منها. وفي الخطة المالية يلخص أيضا النفقات الإجمالية للمشروع وهذا يصبح المجموع الكلي لميزانية المشروع. كما يتم إعداد الجدول الزمني الذي ينص على مبلغ المال اللازم خلال كل مرحلة من مراحل المشروع.

o تكلفة العمالة والمعدات والمواد التي يحتاجها المشروع

o تكاليف وحدة شراء المعدات واليد العاملة والمواد

o حساب التكلفة الإجمالية اللازمة لانجاز المشروع

o تحديد التكلفة الإجمالية لكل نشاط في المشروع

o إنشاء جدول زمني للنفقات

  • إعدادخطة الرقابة والتقييم : ويتم فيها وضع معايير نجاح المشروع وتحديد النتائج والمخرجات المرجو تحقيقاها وضع جدول زمني للتقييم وجمع البيانات اللازمة

o تحديد المهام اللازمة لمراقبة المخرجات والنتائج النوعية والمعدودة

o تحديد مسؤولية جمع البيانات اللازمة

o وضع جدول زمني

  • خطة إدارة المخاطر : تساعدك على توقع المخاطر ، وتحديد الإجراءات اللازمة لمنع وقوعها والحد من آثارها. يتم إنشاء خطة إدارة المخاطر كجزء من عملية التخطيط ويسرد فيها كافة المخاطر المتوقعة ، وأولويتها ، والإجراءات الوقائية.

o تحديد المخاطر في المشروع

o تصنيف وترتيب أولويات كل خطر

o تحديد احتمال حدوث الخطر

o تحديد تأثيرها المتوقع على المشروع

o تحديد الإجراءات الوقائية لمنع حدوث الخطر

  • خطة الاتصالات والأعلام : ينم فيها وضع كيفية توصيل المعلومات اللازمة للجهات المعنية في الوقت المناسب. وضمن خطة الاتصال يتم تحديد طبيعة وطرق الاتصال والتواصل والأهداف وأصحاب المصلحة والاستراتيجيات والأنشطة والأطر الزمنية. خطة ألاتصال تساعد على إبقاء الجميع على إطلاع بحيث يتم نقل رسالة متسقة عن انجازات المشروع للمعنيين.
  • خطة إدارة المشتريات : تحدد المواد والمعدات والخدمات التي سيتم الحصول عليها من موردين خارجيين. ويتم فيها وصف وتحديد الإجراءات الإدارية التي يجب إتباعها في عمليات الشراء ، والجدول الزمني للتنفيذ.
  • خطة التعاقد مع الموردين :
    • تعريف عملية المناقصة
    • إعداد وإصدار طلب الشراء
    • إعداد وإصدار طلب معلومات
    • تحضير وإصدار بيان العمل
    • تحضير وإصدار طلب تقديم عروض
    • إنشاء عقد التوريد

يتم في هذه المرحلة العمل على انجاز المهام وتحقيق الأهداف والنتائج والمخرجات ورصد ومراقبة انجازها ضم عمليات الإدارية محددة ويتم تحديد تسليمات المشروع المادية وتقديمها إلى المسئولين للموافقة. وعادة ما تكون أطول مرحلة في دورة حياة المشروع وأنها تستهلك عادة معظم الطاقة ومعظم الموارد. ويتم في هذه المرحلة تنفيذ مجموعة من العمليات الإدارية تساعد على إدارة الوقت والتكلفة ، والجودة ، والتغيير والمخاطر. وهي تساعد أيضا على إدارة المشتريات والعملاء والمردين والاتصالات .

  • عملية إدارة الوقت: تسجيل الوقت الذي يقضيه يستغرق هو العاملين على المشروع في تنفيذ المهام وذلك باستخدام الجداول الزمنية لمعرفة المهام التي تم انجازاها ومتى والى متى تم العمل على انجازها. وهي أفضل طريقة لمعرفة ما إذا كان المشروع على الطريق الصحيح وسيتم انجازه في الوقت المحدد بحيث يتم تسجيل الوقت الذي يقضى في الواقع مقابل الوقت المخطط له.
  • عملية إدارة التكلفة: تساعدك على السيطرة على المصاريف داخل المشروع والمؤسسة والتأكد انه تمت الموافقة على جميع المشتريات قبل شرائها و لتأكد من أن يتم انجاز المشروع في حدود الميزانية . وذلك بتحديد النفقات لكل نشاط وإذا ما كانت الميزانية المخصصة كافية و رصد الحالات الغير عادية والسيطرة على الإنفاق المفرط.
  • عملية إدارة الجودة: تساعد على تحسين نوعية الانجازات للمشروع و هي مجموعة من الإجراءات التي يتم إتباعها لضمان جودة المخرجات التي ينتجها فريق المشروع. وتتضمن تحديد أهداف ومعايير الجودة وكيفية ضمان ومراقبة الجودة. ويتم إعداد تقرير لقياس نوعية وحالة المخرجات وتحديد أي قضايا تتعلق بالجودة وحلها بسرعة .
  • عملية إدارة التغيير: مجموعة من الإجراءات التي تساعد لمراقبة التغيير بشكل فعال وإدارته بمجرد أن يحدث. ويتم تسجيل واستعراض طلبات التغيير و اخذ الموافقة على تلك الطلبات قبل تنفيذها. ويتم تعقب التغيير عندما يحدث ومراقبة تأثيره على فريق العمل والميزانية والوقت والنتائج المرجو تحقيقها.
  • عملية إدارة المخاطر: تصف الخطوات والإجراءات التي يجب القيام بها لتحديد ورصد ومراقبة المخاطر التي تواجه تنفيذ وتحقيق أهداف المشروع وقياس الأثر والحد من تأثيره واتخاذ إجراءات لمنع ذلك من الحدوث.
  • عملية إدارة المشتريات: هي الطرق والإجراءات التي يتم إتباعها عند الشراء من الموردين الخارجيين وتشمل طلب الشراء ، وتلقي واستعراض العروض والموافقة على بنود التوريد. وكيفية إدارة العلاقات بالمورد لضمان مستوى عال من الخدمة.

o تحديد السلع والخدمات المزمع شراءها

o إصدار أوامر الشراء

o الاتفاق على الأطر الزمنية وطرق التسليم

o استلام البضائع والخدمات التي يقدمها الموردون

o مراجعة وقبول البنود المشتراة

o الموافقة على الدفعات للمورد

  • عملية إدارة القبول : الإجراءات والخطوات التي يجب عملها لاختبار وتقيم النتائج والمخرجات من المشروع للتأكد أنها حسب المطلوب.
  • عملية إدارة الاتصالات : من اجل إحاطة بشكل منتظم المعنيين وأصحاب المصلحة عن انجازات المشروع لمساعد فريق المشروع وأصحاب المصلحة الخارجيين متابعة تقدم المشروع وتوفير الدعم ألازم لإنجاز المشروع بنجاح. وذلك من خلال التقارير الدورية وعقد اجتماعات منتظمة أو عن طريق البريد الالكتروني. ويجب تحديد طبيعة المعلومات والرسائل التي يجب بعثها ونشرها وتحديد ألفات المستهدفة وشكل وتوقيت الرسالة أو طبيعة الحدث التي ستتم نشر الرسالة من خلاله.

في هذه المرحلة يتم إغلاق المشروع رسميا والإبلاغ عن مستوى النجاح وينطوي على تسليم الانجازات ، إخراج وثائق العمل ، وإنهاء العقود للموردين ، وتسريح الموظفين والمعدات. وبعد ذلك يتم إعداد تقيم شامل لتحديد مدى نجاح المشروع والدروس المستفادة.

  • إعداد تقرير إنهاء المشروع : يصف كيفية إغلاق المشروع ويؤكد التقرير أنه تم تحقيق الأهداف والنتائج حسب المعايير ، وأنه يمكن البدء في إغلاق المشروع.
  • تنفيذ استعراض وتقيم المشروع : ويتم بعد فترة وجيزة من انتهاء المشروع عن طريق استعراض وتقيم انجازات المشروع لتحديد نسبة نجاح المشروع في تحقيق الأهداف والنتائج والمخرجات وما إذا كان المشروع أنجز المطلوب انجازه ضمن الإطار الزمني المتفق عليه. وهي الخطوة الأخيرة الحاسمة في دورة حياة المشروع التي تسمح لطرف مستقل للتحقق من نجاح المشروع ومنح الثقة لأصحاب المصلحة أنه تم تحقيق الأهداف التي يجب تحقيقها.
    • قياس المنافع والأهداف التي تم تحقيقها
    • تقرير ما إذا كان المشروع ضمن النطاق
    • تقييم المخرجات النهائية
    • استعراض مشروع جدول ضد
    • مقارنة النفقات مقابل الميزانية
    • تحديد وتلخيص النتائج النهائية للمشروع وما إذا كانت حسب الطلب
    • تحديد الدروس المستفادة والتوصيات

دورة حياة المشروع البرمجي: مقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مقدمة

سأتحدث في هذا الموضوع عن دورة حياة المشروع البرمجي ولن يكون موضوع واحد فقط وانما عبارة عن سلسلة مواضيع سأتحدث بها عن SPLC -وتعني Software Project Life Cycle- للمستقلين ، وأعني بالمستقلين المبرمجين الذين يعملون بشكل مُستقل وليس مع فريق، والسبب الرئيسي لتحدثي عن هذا الموضوع هو انعدام جودة أغلب المشاريع البرمجية التي تتم بشكل فردي أو يتوقف تطويرها في مرحلةٍ ما بسبب عدم فهم الكثير من الأمور التي تتعلق بالمشروع البرمجي وقد تسبق كتابة الكود ايضاً.

ملاحظة: SPLC هو مصطلح غير علمي والمصطلح المعروف SDLC -وتعني System Development Life Cycle- ولكن في هذه الدروس لن أتحدث عن دورة حياة تطوير المشروع بشكل خاص وانما عن دورة حياة المشروع البرمجي بشكل عام.

جدول المصطلحات الهامة المستخدمة

تمت الإشارة للمصطلحات الهامة باللون الأخضر

المصطلح الوصف
Ad Hoc Approach الطريقة الخاطئة التي يتبعها المستقلين حالياً.
SDLC System Development Life Cycle دورة حياة تطوير البرمجيات.
SPLC Software Project Life cycle دورة حياة المشروع البرمجي. وهو مصطلح غير علمي كما ذكرنا.
Standard هي عبارة عن معايير ونماذج تحددها شركات كبيرة، وهذه النماذج مختبرة، ومجربة، وتم اثبات جدارتها، وتمنح الشركات المطبقة لهذه النماذج او المعايير بالشكل الصحيح شهادات اعتماد.
Phases مراحل.
Models نماذج.
Build اصدار من البرنامج يكون مكتمل ويكون محدد باصدار؛ مثال: Buld 1، Build2. الخ.
GUI Graphical User Interface واجهة المستخدم.
AI Artificial intelligence الذكاء الاصطناعي.

اولاً ماهو المشروع البرمجي؟ وما الهدف منه اصلاً؟

يوجد الكثير من الأشخاص الراغبين في تعلم البرمجة او لنكون دقيقين يرغبون في تعلم لغة برمجة، وذلك بهدف برمجة تطبيق او موقع على الانترنت، او حتى برنامج سطح مكتب، او لعبة. الخ ولكن للرغبة نوعان: نوع قد يكون بهدف، والأخر قد لا يكون بهدف؛ ومن هذا المنطلق نستطيع القول ان المشروع البرمجي هو هدف مبني على رغبة، وليس رغبة بحد ذاتها، وهذا الهدف لا يكون الا لحل مشكلة انسانية او تسريع اعمال او للقيام بالامور الحسابية بشكل فاعل وأسرع، أو حتى بالمجال الطبي أو بالمجال الاقتصادي، وبالغالب كل مجالات الحياة الانسانية، وبسبب هذه الأهداف أصبحت الرغبة بتسريع الأمور وتسهيلها هاجس انساني بحت، حتى وصلنا اليوم الى الـ AI وتقدمنا فيه بشكل كبير.

خلاصة: اذاً فالمشروع البرمجي هو عبارة عن برنامج مبني على الحاسوب والهدف منه هو حل المشكلات الإنسانية او تسهيل الحياة او تسريع أداء المهام، أو حتى للمتعة.

ثانياً ماهي المشكلة بالطريقة المتبعة حالياً من قبل المستقلين؟

للأسف فالكثير من المبرمجين المستقلين حالياً يعملون على الكثير من المشاريع البرمجية سواءً مشاريع شخصية لمسعىً ربحي او مشاريع لأفراد وجميع هذه المشاريع تتم بشكل عشوائي وبطريقة نسميها علمياً Ad Hoc Approach .

تعريف Ad Hoc Approach: هي الحلول المتبعة او الطرائق التي يتخذها المبرمج لإنجاز مشروعه، وهذه الحلول او الطرائق تكون غالباً مبنية على رؤية المبرمج -وليس بطرق مُنظمة بُنيت على الكثير من التجارب التي تم اثباتها-، وغالباً هذه الطرق التي يتخذها المبرمج غير قابلة للاستخدام في مشاريع او اهداف اخرى وذلك لعدم كفائتها فهي غالباً وإن لم تكن دائماً تُنتج مُخرجات ذات جودة رديئة تكون غير قابلة للإختبار، أو التطوير، او قد تكون غير قابلة للتعديل لاحقاً.

وهذه العادة المؤسفة والمتبعة من قبل الكثير من المستقلين قد تطفىء الضوء عن كثير من المشاريع سواءً (مواقع الكترونية، تطبيقات للهواتف الذكية، أو ألعاب) مُبكراً وذلك لرداءة جودتها كما ذكرنا سابقاً، وقد ينتهي المشروع الى قضايا قانونية يرفعها صاحب المشروع على المستقل المنفذ لهذا المشروع بسبب رداءة المنتج او عدم تطبيق طلب الطرف الأول بشكل صحيح.

ثالثاً ماهي دورة حياة تطوير البرمجيات ( SDLC ):

SDLC او System Development Life Cycle هي دورة حياة تطوير البرمجيات ، وتعتبر هذه الدورة بكل مراحلها من ضمن مجالات هندسة البرمجيات، والتي تهدف لتفصيل الإجراءات والأساليب المتبعة لحوكمة وضبط عمل فريق تطوير البرمجيات، والتي أصبحت أساس من أساسيات بناء اي مشروع برمجي، وقد تختلف المراحل من مشروع الى أخر حسب حجم واحتياجات المشروع، وتطبيق جميع المراحل يجعل من المشروع ذا جودة عالية جداً، وموافق للمعايير القياسية ( Standard) .

مراحل دورة حياة تطوير البرمجيات ( SDLC) :

نظراً لأن الأخطاء التي يتم اكتشافها مؤخراً تكون مكلفة وصعبة المعالجة؛ لذا فتصور دورة الحياة يُسهل لنا التنبؤ بالأخطاء مُبكراً ويسمح للمبرمجين بالتركيز على جودة التطبيق والوقت المحدد لتنفيذ البرنامج، وايضاً وضع التكلفة المطلوبة في الاعتبار؛ وتتضمن دورة الحياة التي يمر بها تطوير البرمجيات المراحل الأتية:

1 – Feasibility Study دراسة الجدوى.

2 – Analysis التحليل.

3 – Design التصميم.

4 – Implementation التنفيذ.

5 – Testing الاختبار.

6 – Maintenance الصيانة.

7 – Evaluation التقدير.

المراحل الأساسية والمتعارف عليها:

1 – Planning التخطيط.

2 – Analysis التحليل.

  • Requirement المتطلبات
  • Definition المفاهيم

4 – Design التصميم.

5 – Implementation التنفيذ.

6 – Testing الاختبار.

7 – Deployment التنصيب.

8 – Maintenance الصيانة.

9 – Evaluation التقدير.

وهذه المراحل Phases هي مراحل مهمة جداً وأساسية في بناء المشاريع البرمجية، وكما ذكرنا سابقاً أن هذه المراحل قد لا تدخل جميعها في مرحلة بناء المشروع البرمجي وانما يتم انتقائها حسب الاحتياج، ولكن نؤكد لكم أن بعضاً من هذه المراحل الزامية ويجب ان تدخل في كُل مشروع برمجي احترافي وذو جودة عالية وقد تم تحديدها باللون الأحمر.

ملاحظة: أساس من أساسيات بدأ او تنفيذ اي مشروع برمجي هو اختيار طريقة تنفيذ SDLC وفي الشطر التالي من هذا الموضوع سنتحدث عن هذه الطرائق او النماذج.

ملاحظة: بشكل عام جميع المراحل أعلاه قد تكون تسلسلية فلا تبدأ مرحلة حتى تنتهي المرحلة التي تسبقها.

ملاحظة: قد تختلف مسميات بعض المراحل فمثلاً Implementation يطلق عليها احيانا Development.

أ. مرحلة التخطيط: في هذه المرحلة يتم عمل دراسة لجدوى المشروع، والتواصل مع العميل لفهم المشروع وبناء صورة مبدئية له، والتحقق من الامكانيات لتنفيذ هذا المشروع، فهي تعتبر مرحلة اتخاذ قرار مبدئي.

ب. التحليل: تعتبر من أهم مراحل دورة حياة المشروع البرمجي، وهي البادئة الفعلية لل SDLC حيث يتم في هذه المرحلة الاقتراب أكثر من العملاء لفهم المشروع، وتحديد مُتطلباته Requirement ، وتحديد المفاهيم والأهداف وايطار المشكلة، وحذف المفاهيم الغير منطقية واستبيان وفهم المشروع بشكل أكبر، فهي تعتبر خطوة تحديد الطلب، وعلى أساسها يتم تنفيذ المراحل التالية.

Requirement المتطلبات: هي رغبات العميل، وتطلعاته وهي مهمة جداً في فهم المشروع وتحديد مشكلة العميل وماذا يريد بالضبط.

ج. مرحلة التصميم: هي المرحلة التي يتم من خلالها عمل التصميم المبدئي للمشروع، ولا نعني بالتصميم ال GUI وانما مخططات المشروع تماماً مثل المهندس المعماري عندما يرسم مخططات المنزل قبل بنائه، فهذه الخطوة اساسية جداً ولاحقاً سأشرح التصميمات التي يحتاج المستقل ان يعملها لبناء مشروعه بشكل احترافي.

د. مرحلة الاختبار: في هذه المرحلة يتم اختبار المشروع، والتحقق من أنه يعمل بشكل جيد ويوجد نوعين من الاختبارات الأساسية Black Box Testing و White Box Testing وسنتعرف على هذه الانواع لاحقاً.

ك. التنصيب: وهي عملية نقل المشروع من بيئة التطوير الى بيئة التشغيل في مكان العميل.

ص. الصيانة: أهم مراحل SDLC وقد تكون الأكثر ثمناً والأطول في المدة.

رابعاً كيف ابدأ المشروع البرمجي؟

هناك الكثير من الطرق أو النماذج التي يتبعها اغلب المستقلين المحترفين في المجال البرمجي، وتكون من بداية المشروع حتى مرحلة التسليم ثم التطوير، وهذه النماذج لا استطيع القول انها جيدة ولكنها مستخدمة، وهي أفضل بكثير من Ad Hoc ، ونطلق على هذه النماذج مسمى Models ، وسأذكر في هذا القسم البعض من هذه الطرائق.

ملاحظة: سأطلق على Models لاحقاً بالطرائق أو النماذج.

خلاصة: مما تم ذكره سابقاً نستطيع القول أنه لا توجد طريقة واحدة لبدء المشروع البرمجي، وانما هنالك الكثير من الطرق المعترف بها والمجربة تطبيقياً، وجميع هذه الطرق لم تجرب في مشروع واحد وانما لها تاريخ من الفشل والتطوير، ثم الفشل والتطوير، . ، وسلسلة طويلة من قصص فشل وتطوير حتى توصلنا الى Standard عام لهذه الطرائق، وليومنا هذا مازالت اغلب الطرق قيد التطوير. والهدف من هذه الطرق او النماذج هو تطبيق SDLC بالشكل الأمثل.

ومن هذه النماذج (الطرق) نذكر:

1 – Code and Fix: وهذه الطريقة مستخدمة كثيراً من قبل أغلب المستقلين وهي سيئة جداً في حال تم تطبيقها لمشروع كبير او متوسط الحجم، وهي بكل بساطة نبدأ بكتابة الشفرة البرمجية حتى ننتهي، في حال ظهور مشاكل نصلحها او حتى نحصل على رضا المستخدم، ثم نبدأ بكتابة بقية الشفرة حتى ننتهي، وفي حال ظهور مشاكل نصلحها او حتى نحصل على رضا المستخدم، ونستمر بهذه الدورة حتى يكتمل المشروع.

لاحظ في هذا النموذج استخدمنا مرحلة ال التخطيط ، والتنفيذ فقط.

وهذه الطريقة مناسبة جداً للمشاريع الصغيرة والتي لا تكون حساسة، مثل المواقع الشخصية الصغيرة، أو التطبيقات المصغرة جداً مثل تطبيقات عرض الأخبار أو الألعاب الصغيرة.

2 – Incremental: هذه الطريقة تستخدم كثيراً في التطبيقات العامة التي يتم تطويرها وبيعها للمستخدمين، وهذه الطريقة جيدة ولكن لها سلبياتها للأسف، وهي بكل بساطة أن نعمل اصدارات للمشروع البرمجي وكل اصدار يسمى Build وكل Build أثناء تنفيذه يتم تطبيق جميع مراحل SDLC تقريباً بشكل تكراري Itrative، وسنتحدث عن هذه المراحل في موضوع أخر ان شاء الله.

3 – Agail: هذه الطريقة هي دمج مابين Incremental و Itrative وتركز على تنفيذ المشروع بالشكل الذي يحقق رضا العملاء، عن طريق التسليم السريع للمنتج، وهذه الطريقة تعتبر سلسة جداً من ناحية الاستخدام وهي من الطرق التي يستطيع استخدامها المستقلين.

ملاحظة: هذه بعض النماذج التي احببت ذكرها، وهي نماذج جيدة جداً، ويستطيع المستقل استخدامها بسلاسة نوعاً ما.

خلاصة: اذاً اجابتاً على السؤال: كيف ابدأ المشروع البرمجي؟ الاجابة تكمن في اختيار الطريقة او النموذج الصحيح؛ واختيار نموذج او طريقة العمل ليس سهل وانما يتطلب خبرة عالية وفهم عميق للمشروع، ولكن لا تقلق حتى لو كنت مبتدأ فمعرفتك البسيطة بهذه النماذج سوف يساعدك كثيراً على اختيار الصحيح -تقريباً- منها. على كُل حال فهذه النماذج قد لا تكون واضحة للبعض ولكن لاحقاً في موضوع أخر سنشرح هذا النماذج بشكل أفضل ونشرح طرق الاختيار.

خامساً تحليل وتلخيص المعلومات:

اذا لنربط المعلومات ونوضح الأفكار ونضمن فهمك للموضوع بشكل جيد سنضع نقاط وسيتم تلخيص كل نقطة.

  • ماهي المشكلة مع الطريقة التي يتبعها المستقلين في مشاريعهم البرمجية.
  • ماهي المخاطر الممكنة او المتوقعة التي تسببها الطرق الخاطئة في تنفيذ المشاريع البرمجية.
  • كيف ابدأ ببناء مشروع برمجي ذو جودة عالية.
  • SDLC و SDLC Models .

أ. ماهي المشكلة مع الطريقة التي يتبعها المستقلين في مشاريعهم البرمجية؟: المشكلة باختصار تكمن في جودة المنتج، فتنفيذ المشاريع البرمجية لا يكون فقط بكتابة الكود، وانما التخطيط الصحيح والتصميم الأمثل، واتباع الطريقة الأكثر فعالية لضمان بناء المشروع بجودة عالية، وسهولة اختباره، وامكانية صيانته وتطويره لاحقاً.

ب. ماهي المخاطر الممكنة أو المتوقعة التي تسببها الطرق الخاطئة في تنفيذ المشاريع البرمجية؟: الجودة، صعوبة الاختبار والتحقق، صعوبة الصيانة، و القضايا القانونية.

ج. كيف ابدأ ببناء مشروع برمجي ذو جودة عالية؟: لبناء مشروع برمجي ذو جودة عالية، يجب ان تبدأ اولاً بفهم المشروع بشكل صحيح، ثم كتابة متطلبات المشروع، ثم عمل التصميمات التوضيحية وتأكيد فهم المشروع، ثم التنفيذ، ثم الاختبار، ولاحقاً الصيانة، وكل ماتم ذكره سابقاً من مراحل SDLC والتي يتم تنفيذها بشكل فعال من خلال SDLC Models .

د. SDLC و SDLC Models : دورة حياة تطوير المشروع البرمجي SDLC هي مجموعة مراحل يجب تنفيذها لبناء المشروع البرمجي بشكل صحيح، وطريقة تنفيذ هذه المراحل يكمن من خلال نماذج دورة حياة تطوير المشروع البرمجي SDLC Models .

من المتوقع كثيراً خصوصاً مع كثرة المُصطلحات والأفكار أن يكون فهمك لأهمية SPLC غير كامل وقد يكون مُبهم، لذلك لا تقلق ففي المواضيع القادمة والتي ستكون تحت عنوان دورة حياة تطوير البرمجيات: X -حيث أن X يمثل العنوان الفرعي- سنتحدث بالتفصيل عن مراحل SDLC، وعن الأدوات، والنماذج التي سوف تساعدك كمستقل على ادارة مشروعك البرمجي بشكل احترافي لتضمن جودته.

الموضوع التالي دورة حياة تطوير البرمجيات: المرحلة الأولى التخطيط

هذا وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين

ماذا تعرف عن دورة حياة المشروع ؟

دورة حياة المشروع تعني دائما البدء، التخطيط، التنفيذ، التحكم، والإنهاء.

شكرا على الدعوة

كل ما اعرفه عن دورة حياة المشروع دونته بهذا المقال

شكرا للدعوة –

اتفق مع اجابتي الاخوين هشام ومأمون مختار في تفاصيلهما .

فكره- دراسه- اعتماد – تخطيط- تصميم- تمويل- تنفيذ- متابعه- تشطيب – متابعه بعد التنفيذ- تدوين وتسجيل بيانات- –

مشروع يعيش حياته الخاصة.. التعريف الفعلي للمشروع هو محاولة مؤقتة لها بداية ونهاية محددة، يستخدم العديد من مدراء المشروعات عبارة (من الولادة إلى الوفاة) لوصف دورة حياة المشروع؛ لن يتخذ هذا الكتاب تلك الطريقة المروعة. تحتوي دورة حياة المشروع على جميع الخطوات الضرورية للمشروع، من البداية وحتى النهاية، بالرغم من أن العديد من الشركات قد يكون لها اختلافها الخاص، فإن دورة حياة المشروع تعني دائما البدء، التخطيط، التنفيذ، التحكم، والإنهاء.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

التداول العربي
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: