ابتكار مؤسسات جديدة يحدوها الوعي المستقبلي

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

ابتكار مؤسسات جديدة يحدوها الوعي المستقبلي

ما المؤسسات وكيف تعمل؟

تعتبر المنظمات ضرورة اجتماعية واقتصادية وسياسية وأمنية وثقافية لا بد منها للبقاء والصمود في وجه الأخطار المحتملة لأنها تقوم على العمل الجماعي المشترك بهدف اكتساب هوية وبناء حضارة وصناعة التاريخ وبناء المستقبل وعلى الرغم من وجود المنظمات في الماضي بأشكال مختلفة شملت: الأسرة والقبيلة والجيش والدولة ذات الحدود المعترف بها إلا إن المنظمات بمفهومها الحديث لم تنشأ إلا قبل قرنين من الزمن عندما تكونت مؤسسات ذات أهداف محدودة ومتخصصة شملت: المدارس والجامعات الحديثة والشركات ومنظمات الأعمال والمزارع التعاونية والجيوش ذات الهياكل المتطورة ومراكز الأبحاث وغير ذلك من المؤسسات التي تتشكل من أفراد ينضمون إليها بناء على تخصصاتهم ووظائفهم رغم أنهم لم يكونوا يعرفون بعضهم من قبل وعليه فإن المؤسسة بمفهومها الحديث هي:

“منظمة تلعب دورها في الحياة والعمل والإنتاج وإثراء المجتمع من خلال جهود جماعية مشتركة وموحدة تتجه دائما إلى تحقيق هدف كبير وموحد وأهداف متعددة ومتكاملة ومتفق عليها رغم تنوعها وتغيرها من حين إلى آخر ومن ثم فإن المنظمات يمكن أن تشمل أنماط متباينة مثل:

مؤسسات الأعمال الكبيرة والصغيرة – مراكز الأبحاث – شركات الأدوية – المستشفيات – البنوك – شركات التأمين الصحي – شبكات المدارس – رياض الأطفال والمعاهد والكليات والجامعات المانحة للدرجات العليا – المنظمات غير الهادفة إلى الربح التي ازدهرت في العقود الأخيرة لأنها توفر فرصا تختلف في أهدافها وطرق عملها عن الشركات الهادفة إلى الربح فقط.

ولكن على الرغم من الإنجازات العظيمة التي حققتها المؤسسات فهناك من يرى أن طرق العمل وأساليب الإدارة التي تنتجها المنظمات المختلفة قد استنزفت تماما.

ومن الدلائل هذا الاستنزاف أن الموظفين لم يعودوا يستمتعون بأعمالهم ولا يؤمنون بأهدافها وفقدوا حماسهم تجاهها كما أن كبار التنفيذيين لا ينكرون معاناتهم وعدم إحساسهم بالسعادة والرضا عن نتائج أعمالهم حيث باتوا يشعرون بالمزيد من الضغوط في ظل بيئات عمل تتطلب بذل المزيد من الجهود وشعورهم بشيء من الفراغ والإحباط بسبب الصراعات الداخلية للوصول إلى القمة والألاعيب السياسية التي لا تخلو منها أية منظمة ومن ثم فقد اتخذت المؤسسات واحدا من أربعة أشكال أو ألوات هي:

الأحمر – الأصفر – الأخضر – البرتقالي

لكل منها سماته ومميزاته وعيوبه وفي محاولاتهم لتطوير نموذج متكامل أو مثالي حاول خبراء التطوير التنظيمي ابتكار نموذج واحد يجمع بين مميزات الأنواع الأربعة وذلك بعد تزايد الإحساس بأن ممارسات الإدارة صارت قديمة وجامدة كلما توغلنا في القرن الحادي والعشرين. وقد عبر “بيتر دراكر” فيلسوف الإدارة الشهير عن هذا قائلا:” لا يكمن خطر الاضطراب والفوضى في الإضراب نفسه وإنما في تعاملنا معه بمنطق قديم وبأساليب عفي عليها الزمن”.

المؤسسات في الماضي والحاضر: أشكالها وألوانها:

المؤسسات الحمراء

وهو يعبر عن الآتي:

  • استخدام رئيس المؤسسة لسلطاته بشكل مستمر لتنظيم قواته.
  • الخوف يسود ثقافة المؤسسة.
  • تركيز على الأهداف قصيرة المدى.

وتوجد هذه المؤسسات أكثر في البيئات التي تسوده الفوضى ومن أمثلتها: العصابات – ومنظمات التهريب – الإرهاب – التجارة غير المشروعة. رمزها: قطعان الذئاب تعيش في حركة مستمرة وتلتمس قوتها وترتحل في مجموعات وهي مناسبة للتشكيلات العصابية التي يسودها الخوف وتزدهر في المناطق التي تسودها الفوضى.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

المؤسسات الصفراء

وهو يعبر عن النسقية والنمطية وقوة التأثير ونجدها تتسم بما يلي:

  • تمارس فيه السلطة من أعلى قمة الهرم الإداري حيث يتم كل ما يجب عمله وكيف يتم تنفيذه.
  • بالاستقرار والنمطية والتماثل والهياكل النسقية.
  • تتسم أدوار العاملين بالثبات.
  • توزيع العمل بشكل هرمي.
  • إنجاز عملياتها من منظور بعيد المدى (مثل خطط التعليم التي يستغرق تنفيذها وقتا طويلا وتتشابه فيما بينها ولا يتم تجديدها إلا نادرا).

يعتبر مستقل هذه المؤسسات في الغالب تكرار لماضيها. من أمثلتها: المدارس ومعظم الهيئات الحكومية. رمزها: الجيش لأنه من المنظمات الأشد تأثيرا والأكثر استقرارا.

المؤسسات البرتقالية

تدار انطلاقا من فكرة أن العالم سريع التغير ونحتاج إلى آليات عمل معقدة وموارد متنوعة يجب استثمارها للمنافسة الشديدة لتحقيق الأهداف المنشودة ومن ثم تركز على دحر منافسيها وجني الأرباح وتحقيق النمو التجديد المستمر بهدف البقاء على القمة. الإدارة بالأهداف فيتم إعطاء تعليمات بما يجب عمله وترك طريقة وحرية التنفيذ للعاملين في الميدان. من أمثلته: المدارس – الجامعات الخاصة – منظمات المجتمع المدني – الشركات العالمية الكبرى وتقوم على الإحساس الدائم بضرورة التجديد دون الإخلال بالنظام والمساءلة وتطبيق مبادئ الجدارة. رمزها: الآلة دقيقة الصنع أو الساعة السويسرية.

المؤسسات الخضراء

وهي تعتبر عائلات كبيرة في نفسها فهي تهتم بالأتي:

  • تمكين الموظفين وتحفيزهم.
  • تأصيل ثقافة وفكرة المؤسسة الأسرة داخل عقولهم.
  • الاندماج في مجتمعها الداخلي ومحيطها الخارجي والعالم أجمع.

ومن أمثلتها: شركة “ساوث ويست إيرلاينز” وشركة جوجل. رمزها: الأسرة.
حالة شركة “بيرتزورج” التحول إلى مؤسسة متكاملة:
تعد هذه المؤسسة مثالا للتحول من مؤسسة برتقالية إلى مؤسسة خضراء قائمة على التمكين (وهذا النموذج السائد في عصرنا الحالي) وهي تحاول تحقيق معادلة المؤسسة المتكاملة لكي تتسم بما يلي:

  • كل فريق العمل مسؤول عن أداء كل مهام المؤسسة (من دون تخصص أو حواجز بين الأقسام والعمليات) فالجميع يرعون المرضى ويخدمونهم بكل الطرق.
  • التركيز على مساعدة المرضى للاعتماد على أنفسهم قدر الإمكان .
  • لا يوجد رئيس لفريق عمل “بيرتزورج” لأن الفريق بأسره يتعاطى مع ما يطرأ من مشكلات ويتولى حلها كما ينظم الأهداف والأولويات ويحلل المشكلات ويضع الخطط ويقيم الأداء ويتخذ القرارات.

إدارة الأزمات

التواصل داخل المؤسسات المتكاملة: نجد أن داخل المؤسسات المتكاملة يوجد الأتي:

  1. لا يوجد موظف لا أهمية له.
  2. يمكن للكل الحصول على ما يريد من معلومات وقتما يشاء.
  3. لا توجد أسرار يمكن إخفاءها عن الموظفين.
  4. كل المعلومات متاحة للجميع من (الأمور المالية والرواتب وتقييم أداء العمل).
  5. يتم تقييم أداء الفرق وإنتاجيتهم بشفافية ومن هنا تزول ثقافة الخوف والحاجة للاختباء خلف ستار عدم الإفصاح عن السماء أو البيانات.
  6. كما لا تسحب الثقة من الفرق التي أخفقت في تحقيق أهدافها بل يتم تشجيعها على مواجهة الموقف والبحث عن حلول للمشكلات.

ابتكار مؤسسات جديدة يحدوها الوعي المستقبلي

You are using an outdated browser. Please upgrade your browser to improve your experience.

You are using an outdated browser. Please upgrade your browser to improve your experience.

  • ابقَ على تواصل
  • التسجيل في النشرة
  • 55.2902478, 25.2264982
  • الاطلاع على المفضلة
  • جميع الفعاليات
  • English
  • الدخول

تسجيل الدخول إلى حسابك

نسيت كلمة المرور؟

  1. الصفحة الرئيسة
  2. مركز المعرفة الرقمي
  3. اقرأ
  4. كتاب في دقائق
  5. إعادة اختراع المؤسسات: ابتكار مؤسسات جديدة يحدوها الوعي المستقبلي

إعادة اختراع المؤسسات: ابتكار مؤسسات جديدة يحدوها الوعي المستقبلي

    لإضافته إلى المفضلة شارك
    • الوسوم :
    • الابتكار
    • تحقيق_الذات
    • النجاح_الإداري
  • لالو، فريدريك

نتعرف من خلال هذا الكتاب على الممارسات الناجحة التي تنتجها هذه المؤسسات لتجديد الطاقات الإيجابية الكامنة، والتي تدفع الأفراد إلى تحقيق أهدافهم وتطلعاتهم بوعي مستقبلي جرئ، وشعور أخلاقي نبيل.

القيادة الابتكارية | مفهوم القيادة الابتكارية والاداء المتميز

قد يظهر قادة ابتكاريون من أي مكان داخل المؤسسة فكل منصب قيادي يحمل سمات مميزة قد تساعد في الدفع بعجلة الابتكار عبر الأبعاد الثلاثة للنظام البيئي الابتكاري: الوعي – القدرات الاستراتيجية – التعاون بحثا عن حلول. ولكي تنشأ زيادة ابتكارية في القطاع الحكومي لابد وأن تتوافر أربعة أنماط مختلفة للقادة الابتكاريين:

الشجاعة الوعي القدرات الاستراتيجية التعاون بحثا عن حلول
القائد ذو الرؤية “السياسي” يصوغ رؤية تتطلب الابتكار يستثمر في القدرات الابتكارية يتوقع من المسؤولين أن يكونوا مبتكرين محترفين
القائد التمكيني (المدير التنفيذي” يشرك المديرين في حوار ح,ل الابتكار يصوغ الاستراتيجيات الداعمة للابتكار وينفذها يمنح الموظفين رخصة للابتكار
القائد المحوري (مدير متوسط” يستخدم لغة الابتكار في حل المشكلات يخلق مساحة للابتكار يتبني التنوع
القائد المعرفي “رئيس المؤسسة” يمكن الموظفين من التدبر في ممارستهم يوظف مجموعة متنوعة من المواهب وينميها يشجع التجريب والتعلم على نطاق ضيق

القائد ذو الرؤية

إنه القائد السياسي الذي يصوغ رؤية طموحة وجريئة كما يستطيع أن يوجه المؤسسة وكل المجتمع ويشعل طاقات وطموح الموظفين وهذا القائد يطرح على نفسه الأسئلة الآتية:

  • هل صغت رؤية واضحة وطموحة وطويلة المدى من شانها أن تفجر طاقات المؤسسات الحكومية التي أتحمل مسؤوليتها كي تكتسب الجرأة على الابتكار؟
  • هل وضحت للموظفين بشكل ملموس النتائج التي أعتبرها دليلا على النجاح.
  • هل تأكدت من أن المؤسسة / المؤسسات التي أتحمل مسؤوليتها تتلقي الدعم السياسي الكافي والموارد الكافية لتحقيق الأهداف التي أتوقعها منها؟

القائد التمكيني

هو كبير المسؤولين التنفيذيين في إحدى الدوائر الحكومية وتتمثل مساهمة هذا القائد المميزة في توفيره لأوضاع مثالية للمؤسسة الابتكارية وهو مطالب بالإجابة عن الأسئلة الآتية:

  • هل منحت الموظفين رخصة للابتكار وهل سلوكياتي تؤكد بشكل عملي على تلك الرخصة؟
  • هل لدينا استراتيجية واضحة واستراتيجيات للأسلوب الابتكاري الذي نرغب في إتباعه وهل نعمل على إدارة ملفنا الابتكاري؟
  • هل نستثمر بشكل فعال وعلى نحو كاف في بناء نظام بيئي ابتكاري لمؤسستي بجميع مستوياتها من أعلى إلى أسفل؟
  • هل أشرك الموظفين في حوار مستمر حول المعنى الذي يمثله لنا الابتكار والكيفية التي نستطيع بها الحصول على المزيد منه؟

القائد المحوري

هذا القائد قد يكون من مديري الوسط في الدوائر أو الأقسام الحكومية فمركزه يتيح له إطلاق العنان للإمكانات الابتكارية داخل المؤسسة وتمكين الموظفين وتبني عملية التعاون بحثا عن الحلول والمساعدة في التوصل إلى حلول أكثر تنوعا وبصفته قائدا محوريا عليه أن يسأل نفسه الأسئلة الآتية:

  • هل أدرك وضعي داخل المؤسسة وكيف أستطيع أن أسهم بشكل أوسع وأساعد في التعامل مع الفرص التي تقابلنا والتحديات التي تواجهنا؟
  • من هم الموظفون الذين يتمحور دوري حولهم والذين يجب أن أتعاون معهم على اختلاف درجاتهم الوظيفية؟
  • هل أدراك أنني أستطيع تحقيق المزيد بإطلاق العنان لمن حولي والسماح لعملية التعاون بحثا عن حلول للحدوث من خلال إشراك جميع العناصر المحيطة بالمشكلة محل البحث بدلا من التحكم فيهم؟

القائد المعرفي

هو رئيس مؤسسة سواء أكانت تلك المؤسسة مدرسة أم مستشفى أم دار مسنين…إلخ فوجدهم رؤساء المؤسسات وموظفوهم يفهمون تحديدا المهارات الجديدة المطلوبة والعمليات والتواصل المطلوب لتنفيذ فكرة جيدة انبثقت من مكان آخر ولكنهم تحقيقا لذلك يجب أن يهتموا بشكل استباقي بإشراك الموظفين الابتكار وعليه فإن القادة المعرفيين يطرحون الأسئلة الآتية:

  • إلى أي درجة أنشأنا بيئة ابتكارية حديثة يستطيع الجميع أن يسهموا فيه بأفكارهم وتؤخذ مساهماتهم فيها على محمل الجد؟
  • هل نسعى بحماس وبالقدرة الكافي للتوصل إلى حلول جديدة قابلة للتنفيذ ونابعة من مصادر خارج المؤسسة؟
  • كيف نتقاسم مع أقراننا الحلول الفعالة التي توصلنا إليها ليتعلموا منها؟

بغض النظر عن المنصب الذي يشغله القائد الابتكاري تتطلب القيادة الحكومية الابتكارية كثيرا من الشجاعة مع القدرة على تنبي وإدارة الأفكار الجديدة المتنوعة التي نحتاجها بشدة لتناول مشكلات الغد واقتناص الفرص التي نقابلها إنها القيادة الابتكارية التي تتطلب اقتحام مساحات وشعاب مجهولة حتى لو تطلب الأمر قدرا من المخاطرة لاتخاذ الخطوة الأولى فقد يكون هذا هو ما نحتاج إليه.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

التداول العربي
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: