كيفية تحقيق التوازن المثالي في الحياة

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

كيفية تحقيق التوازن المثالي في الحياة

كيف ستشعر لو أنك حققت التوازن المثالي في حياتك؟ هل ستشعر بالأمان، السلام، الراحة والرضى عن النفس؟ لتحقيق التوازن في الحياة علينا أولا فهم ماهية التوازن وما يتوجب علينا فعله لتحقيقه، وما هي المجالات المهمة في حياتنا التي ينبغي أن نركز جهدنا عليها كي نحقق في الأخير الحياة المتوازنة التي نسعى كلنا إليها.

فهم الأشياء بطريقة أعمق

الحياة المتوازنة تعني انك لست مكوف اليدين و تعمل على تحسين الأشياء المهمة في حياتك. لنفصل أكثر: هل أحسست أحيانا أن شيء ما ليس على ما يرام ولكنك غير متأكد ما هو؟ هل تحس أحيانا أن الأشياء خارجة عن السيطرة وليست كما ينبغي ان تكون؟ هل تتذمر أحيانا بخصوص “وضعيتك”؟ “عقلية الضحية” هذه هي نتيجة عدم التفكير الواضح حول ماهية المشكل الذي تعيشه، نستمر في التذمر لأن ذلك يجعلنا نحسن بتحسن طفيف، ولكن في المدى الطويل طريقة التذمر هذه لا تحل المشكل. إن كنت تحس أن حياتك غير متوازنة فالشيء الأول الذي ينبغي أن تفهمه هو سبب عدم التوازن الذي تعيشه. عندما تحس أن حياتك غير متوازنة فذلك يعني أنك تواجه مشاكل في إحدى المجالات المهمة في حياتك وهي:

  • صحتك.
  • علاقاتك.
  • وضيفتك أو عملك أو وضعيتك المالية.

إن واجهت مشاكل في كل هذه المجالات فربما ستحس ان كارثة حلت بك وأن حياتك أصبحت جحيم. نحس بعدم التوازن عندما نواجه تحديات في إحدى هذه المجالات الأكثر أهمية في حياتنا، يضن الكثير أن حياتهم متوازنة إن كان كل شيء على ما يرام في هذه المجلات، ولكن المشكل أن التحديات تحدث دائما وعليه فإن إحساس عدم التوازن سوف يلازمهم دائما. التحديات تحدث دائما ولجميع الناس ولكن البعض يحس أن حياته غير متوازنة بينما يحس البعض الآخر أن حياته متوازنة، لماذا؟ السر هو أن الأشخاص الذين يحسون بالتوازن في حياتهم رغم التحديات قد تعلموا أن يحددوا المشكل ويسعون لحله وهذا ما يمنحهم الإحساس بالتوازن. ما دمت تعمل على تحسن الأشياء المهمة في حياتك فإن حياتك “متوازنة”. عليك تغيير مفهوم “الحياة المتوازنة” بالنسبة لك، عليك تقبل الحقيقة (وهي أن التحديات تحدث دائما) وأن تختار أن تعتقد أن حياتك متوازنة ما دمت تعمل على تحسين المجالات المهمة فيها، وعليه لا ينبغي لحياتك ان تكون مثالية لتحقق التوازن المثالي فيها. مثلا قد تعاني بعض المشاكل في صحتك، ومن ليس له مشاكل في صحته؟

ولكن ما دمت تعمل على تحسينها بالغذاء المتوازن وممارسة الرياضة المنتظمة والنوم الجيد فحياتك متوازنة في هذا المجال. ما دمت تعامل شريك حياتك معاملة جيدة وتتواصل مع أصدقائك وأقاربك فأنت تعمل على مجال مهم في حياتك وبالتالي تحقق التوازن فيه، عادة عندما نبادر بمعاملة الآخرين معاملة جيدة فإن علاقاتك الاجتماعية ستتحسن بشكل ملحوظ، لأن في العادة سنعامل مثلما نعامل الآخرين. ما دمت تجتهد في وضيفتك أو مجال عملك، وتتعلم باستمرار مهارات وطرق جديدة فسوف تحسن بالأمان بخصوص مستقبلك المهني حتى ولو واجهت بعض المشاكل، وبالتالي حياتك ستكون متوازنة في مجال العمل ووضعيتك المالية. الخلاصة هي أن تعلم أنك الوحيد من يتحكم في حياتك، تتحكم في حياتك عندما تفعل ما يتوجب عليك فعله بدل الاعتقاد أن الأشياء قد وقعت لك وحسب وتتذمر منها.

حافظ على تقدمك في الحياة

الحياة المتوازنة هي التقدم المستمر في المجالات المهمة المذكورة سابقا، الوسيلة الوحيدة للتقدم المستمر هي أن تفعل دائما وباستمرار ما يجب عليك فعله. اسأل نفسك دوما :”ما ذا يجب علي فعله لاحقا؟” إن أردت أن تحافظ على صحتك وعلاقاتك ووضعية المالية كل يوم، عليك أن تعمل كل يوم على هذه المجالات، وحياتك سوف تبقى متوازنة.

الحياة تحدث الآن

من أكبر الأخطاء التي يرتكبها الناس هو تأجيل الإحساس بالسعادة إلى المستقبل: “عندما يكون لدي الكثير من المال سوف أكون سعيدا” “عندما أجد شريك حياتي سوف أكون سعيدا” “عندما تتحسن صحتي سوف أكون سعيدا” الحياة تحدث الآن، اليوم، والأشياء الوحيدة التي يمكنك فعلها هي الأشياء التي تفعلها الآن. مثلا إن كان لديك مشاكل في العمل أو في المنزل وتحسن أن حياتك ليست متوازنة، فكر فيما يتوجب عليك فعله الآن واليوم لتحسين الأوضاع. عندما تتحمل المسؤولية وتفعل شيء ما لتحسين الأوضاع فهذا يمنحك الإحساس بالسيطرة على الوضع حتى ولو لم تحل المشكلة بعد. التقدم المستمر في الحياة يجعلك تحس بالرضى عن النفس، مثلا إن كان لديك مشروع مهم تعمل عليه فحتى لو لم تكن قريبا من إنهائه، فما دمت تعمل عليه فليس عليك أن تقلق بشأنه. إن وجدت الوقت لتقلق بخصوص شيء ما، فهذه في العادة علامة تدل أنك لا تفعل ما يتوجب عليك فعله

لا يمكنك القلق بشأن شيء وأنت تحقق تقدما فيه في نفس الوقت”.

لدينا جميعا صورة في أذهاننا عن الحياة المثالية التي نريد عيشها في المستقبل، فإن كانت حياتك الحالية مختلفة عن تلك الصورة فأمامك خيارين: إما أن تحس بالإحباط لأنك لا تعيش حياتك المثالية، أو أن تشعر بالسعادة لأن كل يوم يقربك خطوة من تلك الحياة. لديك القدرة على بناء المستقبل الذي تحلم به، ولكن ليس عليك أن تحس بالإحباط لأنك لم تبلغه بعد، ابحث عن السعادة في كل يوم، هذا هو سر الحياة المتوازنة.

التوازن بين العمل والحياة

التوازن بين العمل والحياة

التوازن بين العمل والحياة هو مساق مجاني مقدّم من إدراك يعلّمنا كيفية تحقيق التوازن بين العمل والحياة وأهمية الفصل بين العمل والحياة الشخصية من ناحية العلاقات بين الزملاء ومن حيث الوقت المستغرق في العمل وعدم تجاوز الحد المنطقي الذي من الممكن أن يؤدي إلى مشاكل وضغوطات نفسية وحرمان من الاستمتاع بالحياة وقضاء الوقت مع العائلة والأصدقاء.

لذلك السبب علينا إيجاد التوازن في الحياة من خلال اتباع بعض النصائح التي تعطي الإنسان القدرة على التمييز بين الأولويات وتقدير أهمية العمل وإذا كان فعلاً من الضروري إلغاء موعد شخصي لإنجازه أم أن بإمكانه الانتظار لليوم التالي، وهذا ما سنتحدث عنه في مساق التوازن بين العمل والحياة كما ستتعرف على أمور تزيد من نشاطك و إنتاجيتك لتنجز مهامك بوقت أسرع.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

ستجد أشخاصاً يقولون أن التوازن بين العمل والحياة هو أمرٌ مستحيل، ونحن نقول لا شيء مستحيل، مع العزم والإصرار وقوة الإرادة والقليل من المثابرة ستتمكن من تحقيق التوازن بين العمل والحياة بكل سهولة، كل ما عليك فعله هو اتخاذ القرار بتغيير نظام حياتك وتحسين جدولك اليومي بحيث تتمكن من الإنتاج وتكون راضياً عن نفسك وبنفس الوقت تتمكن من عيش حياتك كما تتمنى.

يعاني الناس عامة والإداريون خاصة في كافة المجالات من ضغط العمل الكبير والمسؤولية الملقاة على عاتقهم والتي لا تقتصر على ساعات العمل الرسمية بل تمتد خارج العمل أيضاً من اجتماعات ومواعيد تسليم ضيقة، الأمر الذي يعرّضهم للتوتر الشديد ويؤثر على علاقاتهم الاجتماعية سواء بزملائهم الموظفين أو على الصعيد الشخصي فلا يجد هؤلاء الأشخاص التوازن بين العمل والمنزل.

لذا بات من الضروري التعرف على سرّ التوازن بين الحياة الوظيفية والشخصية لنحافظ على صحتنا العقلية والبدنية ونتجنب التعرض لأي انهيار جراء الإرهاق والضغط الشديدين، وفي مساق التوازن بين العمل والحياة سيتم طرح بعض من النصائح الضرورية لمساعدة الموظفين على تنظيم وقتهم وحياتهم والتمكن من تحقيق التوازن بين العمل والمنزل .

ويشدد في مساق التوازن بين العمل والحياة على ضرورة إيجاد التوازن في الحياة بحسب ما تراه أنت مناسباً ومريحاً لك، ومدى تأثير ذلك على جميع جوانب حياتك المهنية والشخصية ، الذي سيؤثر بدوره على صحتك النفسية والعقلية والبدنية، ومن الأمور التي يجب إيجاد التوازن فيها الأكل والنوم وممارسة الرياضة وغير ذلك.

تعرّف على كيفية التوازن بين الحياة الوظيفية والشخصية في هذه الدورة المجانية من إدراك بعنوان التوازن بين العمل والحياة والتي ستعرّفك أيضاً على كيفية الفصل بين العمل والحياة الشخصية لتتجنب المشاكل في العمل وفي المنزل وتعيش حياةً هنيئة ومتوازنة.

ملاحظة: لن تحتاج إلى أربعة أسابيع لإتمام مساق التوازن بين العمل والحياة حيث يمكنك بدء التعلّم الآن مباشرة وإنهاء المحاضرات والاختبار وإصدار شهادتك في أقل من ساعة!

5 طرق بسيطة لتحقيق التوازن المثالي بين الحياة والعمل

التوازن المثالي بين الحياة والعمل أمر في غاية الأهمية حتى تنعم بنمط حياة صحية

مع ساعات العمل اللامحدودة، وضغوط ازدحام السير، والواجبات المنزلية يصعب علينا استقطاع وقت ننعم فيه بالراحة والاسترخاء. إن الحفاظ على معدل الحياة العملية الصحية صعب لكنه ضروري لأجل صحتك.

إليك 5 طرق بسيطة لتحقيق التوازن الأمثل بين الحياة والعمل.

التقيد بالروتين

كم يصعب على الكثيرين إعداد جدول والتقيد به، لكن حين يتعلق الأمر بممارسة الأنشطة الصحية، فلا يمكن التهاون في ذلك كي نضمن مواصلة حياتنا بشكل سليم وتحقيق التوازن الأمثل بين الروتين والعمل. ولتحقيق ذلك، عليك وضع أهداف معينة كالنوم ل 8 ساعات وممارسة تمرين التأمل ل 15 دقيقة في اليوم أو تناول الطعام بشكل سليم وحينها ستلحظ الفرق وتشعر بسعادة أكبر وصحة أفضل.

الحد من الأنشطة المستهلكة للوقت

على كل شخص أن يحدد أولوياته في الحياة وعدم تضييع وقته في التركيز على أولويات الآخرين. لذا كن حازماً وافصل بين الأنشطة ذات الأولوية العالية من جهة، مثل لعب أطفالك في المدرسة والأنشطة الأقل أولوية من جهة أخرى مثل الاطلاع على الرسائل الإلكترونية من المنزل.

اقتطاع بعض الوقت لنفسك

يجب أن تعتني بنفسك وتتحرر من واجبات المنزل والعمل ولو مرة واحدة في الأسبوع على الأقل. ولكن كيف؟ يمكنك الاشتراك في صفوف اليوغا، أو تناول الغداء مع الأصدقاء أو التجول في المنتزهات، أو غيرها من التمارين التي تجمع بين النشاط والترفيه… وليتحقق ذلك، عليك الابتعاد التام عن ضغوط الحياة اليومية… حتى لو أدى بك الأمر إلى إقفال هاتفك… فلا تتردد.

أعد النظر في واجباتك المنزلية

توجد طرق عديدة للاستعانة بالآخرين في إنجاز المهام المنزلية المرهقة والتي تستغرق وقتاً. فيمكنك بين الحين والآخر الاتصال بالبقالة لشراء احتياجاتك وطلب توصيلها إلى منزلك مباشرة، وكذلك تسليم ملابسك لغسلها وكيها في المصبغة ثم توصيلها إلى منزلك لاحقاً .
تحرر من الإجهاد باستعمال أجهزة المنزل الذكية، منها غسالة Add Wash التي ستوفر عليك الوقت بالسماح لك بإضافة قطعة الملابس المنسية حتى مع بدء دورة الغسيل، مما سيوفر عليك الوقت والجهد والقلق. كما يمكنك إضافة سائل تلطيف الملابس أو قطع الملابس أثناء دورة شطف الغسيل فقط.

التمارين

مهما كان جدول أعمالك ضيقاً، يجب استقطاع جزء من وقتك لممارسة تمارين المشي وبأي شكل من الأشكال سواء كان ذلك في صالة التمارين “الجمنازيوم”، أو المشي في الهواء الطلق، أو استعمال السلالم بدلاً من المصاعد. إن ممارسة التمارين يومياً أمر هام للغاية لما في ذلك من تعزيز للطاقة والقدرة على التركيز والانطلاقة الصحية اللازمة لتتمتع بيقظة أعلى وكفاءة أكبر.

إن كان لديك أي نصائح أخرى حول التوازن الأمثل بين الحياة والعمل، لا تتردد بتزويدنا بها في خانة الملاحظات أدناه.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

التداول العربي
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: