لماذا لا تقع ضحية لاقتصادات الأزمة العالمية

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Почему экономики стран становятся жертвами мирового кризиса? Кто в этом виноват и что делать?

Мировой финансовый кризис так или иначе затрагивает каждую семью. Инфляция национальных валют, период стагнации на Западе, снижение темпов роста ВВП на Востоке, нестабильные цены на нефть раз за разом пробивают свои минимумы, падение объемов мировой торговли, всё это далеко не полный список последствий кризиса 2008 года, который еще не закончился и каждый раз приносит новые испытания для мировых экономик.

Так из-за чего мировые экономики становятся жертвами кризиса и кто должен нести ответственность? Я на основе своего опыта и общения с трейдерами из других стран выскажу своё мнение. Оно не обязательно может совпадать с Вашим, и я не говорю, что оно единственно правильное.

Вообще человек устроен так, что всегда отождествляет зло с конкретной личностью. Например, в древности думали что катаклизмы устраивают злые духи, демоны и прочая нечистая сила. Сегодня многие считают, что экономический кризис это дело рук президентов, Американцев или ещё лучше «мировая закулиса». И чем больший вред причинен, тем могущественнее и загадочнее личность. Разговоры о президентах оставим для дебатов на кухне. Давайте посмотрим объективно на протекающие процессы в экономиках и посмотрим к чему они приводят.

1. Тренд в долгосрочной перспективе мировой экономики идет в рост и у цивилизованного общества будет всегда расти. Общий рост обеспечивается за счет проникновения во все страны прогресса в научных открытиях и, как следствие, современных и усовершенствованых технологий.

2. Экономический кризис цикличен.
Факты:

– экономический кризис 1857 года спровоцированный банкротством железнодорожных кампаний в США.

– кризис 1873 года из-за спекулятивного подъема рынка недвижимости а Австрии и Германии. Тогда в Америку кризис перекинулся из-за отказов Германских банков пролонгировать кредиты.

– кризис 1914 года вызванный началом первой мировой войны. Спровоцирован продажей иностранных ценных бумаг (эмитентов) правительствами Великобритании, США, Франции и Германии.

– 1929-1933 Черный четверг на Нью- Йоркской фондовой бирже который произошел 24 октября 1929 года. Спровоцирован падением акций Американских компаний и как следствие падением промышленного производства США на 46%, Германии на 41%, Франции на 32%, Великобритании на 24%.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

– 1957 год, первый послевоенный мировой экономический кризис. Количество безработных в капиталистических странах достигло 10 млн. человек.

– 1973 первый энергетический кризис, произошедший по вине стран ОПЕК, снизивших объемы добычи нефти.

– 1987 год, Черный понедельник 19 октября 1987 года, на биржах рухнул Американский фондовый индекс Dow Jones Industrial, а вслед за ним рынки Канады, Австралии, Гонконга.

– 1994 год Мексиканский кризис оттока капитала из Мексики, 1997 год Азиатский кризис оттока иностранного капитала из Юго-Восточной Азии, 1998 год Российский кризис из-за большого госдолга России и низких цен на энерго ресурсы.

3. Мировая экономика развивается не равномерно. Были, есть и будут бедные и богатые страны, развивающиеся и страны с застойной экономикой. В целом мировой рынок устроен так, что бедные страны – становятся беднее, а богатые – только богаче. Внутри страны правительство может распределять богатство, но в мире это просто ведь некому делать!

4. Правительство любой страны корректирует экономическую политику при возникновении неблагоприятных тенденций. Корректируют абсолютно все! Видя отклонения от заданного пути развития.

Сейчас мы наблюдаем мощнейший и глобальный экономический кризис, со времен великой депрессии 1929 года. Кризис, который изменит весь мир. В какую сторону? Будет зависеть от исхода борьбы различных политических сил.

Что может сказать простой обыватель, наблюдая непонятный ему ход событий? Невидимая рука рынка всё расставит по своим местам, всё в руках бога или начнет искать врага! Правительство здесь первые в списке, потом Американцы, потом мировая закулиса.

Что касается Американцев, на мой взгляд нормально, что страна заботиться о своих национальных интересах в первую очередь. А остальные пускай подстраиваются и ищут точки соприкосновения, если нет, то это их дело. Разве у нас и в других странах не так? Что плохого в политике США? Правящие партии просто реализуют интересы своей страны. Другое дело, в вопросах военной силы и эмиссии долларов ведут себя крайне некорректно. И чем обернутся действия для других стран их не волнует. Такое уж соотношение сил, глупо ждать от Америки благотворительности, они свои проблемы решают, а мы свои. Так устроен мир.

Что касается «мировой закулисы». Для рынка и рыночных экономик, естественная ситуация, что деньги стремятся и собираются в одних руках. Да именно так! Футбольный клуб «Челси» команда одного человека, а не всей России. Выглядит логично и естественно то, что огромные накопления денег имеют свои интересы и умеют их оберегать и продвигать. И что в этом такого? Не одни, так другие. Это факт, который нужно принять и адаптироваться к этому.

Остается правительство, конечно ошибок наделали предостаточно, и влияние советского прошлого весьма заметно. Ситуация на глобальных рынках такова, что цены на энергоносители обновляют свои минимумы, а зарабатывать по другому не научились. Глобализация формировалась постепенно и мировой кризис пришел не за один день. Оказались не подготовлены. Ведь проще ничего не делать, а если и делать, то по старому проверенному способу. Тем более, что им и так всего достаточно. А кому не достаточно, так это его проблемы.

Когда дело касается денег, здесь действует только одно правило. Спасение утопающих, дело рук самих утопающих. Не ждите подачек от государства. Осваивайте новую профессию. Например станьте трейдером, торговать на финансовых рынках сможет каждый, при должном отношении к делу Вы сможете во всем разобраться и не зависеть от кризисов. Хорошие деньги здесь можно заработать всегда, даже в кризис!

Хочешь жить так, как никогда не жил – научись делать то, что никогда не делал!

Стратегия Price Action – простая модель свечной стратегии

Я на выходных получила очень интересное письмо от одного из своих трейдеров. Он весной подключался к моему обучающему комплексу с торговыми советниками и начал торговать у брокера Биномо. Парень очень толковый и умный. Я рада,что он серьёзно подошёл к вопросу заработка на опционах.

Так вот. Он расписал мне стратегию, которую применяет для анализа. Я подумала, что и всем остальным трейдерам, которые посещают мой сайт, будет интересно познакомиться с его методикой.

Публикую его письмо полность, соблюдая всю пунктуацию!

На большинстве информационных интернет-ресурсов, посвященных тематике трейдинга бинарами, бытует мнение, что такие стратегии Price Action – ведение торгов на чистом графике – это непростой для понимания новичком метод относительно формирования прогноза для сделки, заключаемой бинарным опционом. Позвольте в корне не согласиться с этим. Я сам трейдер, не обладающий значительным опытом торговли (около четырех месяцев составляет мой стаж) и с самого своего старта использую свечные паттерны при применении основной своей стратегии. Этот факт позволил мне за достаточно краткий период увеличить размер моих оборотных средств со 150 USD до суммы в 4658,28 долларов – причем я не получал значительных просадок депозита:

Согласно моему мнению, секрет успеха при работе по стратегиям Price Action заключается в плоскости дисциплины биржевого игрока в вопросе правильного и корректного управления торговым капиталом, а также в качестве брокерских сервисов, которые предоставляет компания, на площадке которой вы работаете – точность котировок, скорость функционирования терминала и торговые условия.

Как раз-таки этот перечень сервисов и станет основополагающим в успешной деятельности на чистом графике. Известный брокер Binomo предоставляет самые оптимальные для капиталоуправления торговые условия на рынке: самый минимальный размер депозита от 10 USD, стоимость лотов от 1 USD, а ведь такие показатели позволяют открыть куда более широкие возможности в управлении рисками и оборотными средствами на любых объемах счета. Помимо этого, платформа для проведения бинарного трейдинга Биномо отличается высокой скоростью открытия контрактов – 1,7 мс и самыми точными котировками, которые поставляются проверенной и широко известной в биржевом мире компанией Thomson Reuters надежным поставщиком ликвидности.

Я использую в целях формирования эффективного прогноза простейшую разворотного типа модель свечных паттернов – а именно – бычье + медвежье поглощения, они и определяют с высокой степенью вероятности развороты тренда, а также – глубокие коррекционные откаты цены актива на графике.

Торговля опционом ВВЕРХ ведется при идентификации такого свечного паттерна, как бычье поглощение, которое сообщает нам о зарождении импульсного тренда и его восходящей динамики движения. На графике котировок подаваемый на торговлю сигнал выглядит следующим образом:

Смотрите – при продолжительном нисходящем типе тренда – на графике образуется растущая свеча, полностью перекрывая своим телом предыдущую падающую свечу котировок, после этого, тренд получает импульс на рост. Оформление сделки я произвожу сразу при зрительной фиксации формирования такой модели.

Торговлю опционом в верхнем направлении я провожу при наблюдении обратной модели свечного паттерна – поглощения медвежьего:

На продолжительном восходящем тренде сформировалась нисходящая котировочная свеча, которая перекрыла собственным телом предыдущую восходящую свечу.

По-моему, все очень просто и ясно. Такой подход к трейдингу: высокая точность его сигналов, а также хорошая их цикличность – позволяет мне за один торговый день увеличивать объем депозитных средств на величину в 25-30%.

Разумеется, я не сделал никакого открытия, с данной стратегией я познакомился у своего брокера Binomo на сайте, когда проходил обучение. А вы можете более тщательно рассмотреть ее по данной ссылке:

Могу сказать без сомнений, система работает отлично, что совершенно не зависит ни от опытности трейдера, ни от его знаний.

Оптимальным периодом экспирации, который я и использую в повседневных торгах по этой системе, будет диапазон 60-120 секунд .

По вопросу управления рисками тоже уточнить, что оптимальным режимом торговли, сопряженным с низкими рисками, является метод использования контрактов с минимально возможной стоимостью – 1 USD, такой размер минимальной сделки предлагает брокер Binomo, а с увеличением объема оборотного капитала – можно повысить стоимость сделки до размера в 3% от суммы депозита.

د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء

كاتب الموضوع رسالة ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

موضوع: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء السبت 13 مايو 2020, 10:10 pm
أنتم الأحرار ونحن السجناء
الخميس, 11-مايو-2020
بقلم / د.بثينة شعبان
اليوم نعيش تجربة جديدة تتطلّب من العرب عزيمة وإيماناً لا سابق لهما، حيث يواجه الفلسطينيون منذ 70 عاماً المحتلّ الإسرائيلي بأجسادهم النحيلة، التي لا يملكون سواها للمقاومة، وقد انتُزعت منهم كلّ أدوات المقاومة إلا عزيمتهم الصلبة.

حدّثتني المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد في لقائي معها عام 2008؛ إذ قالت لي: حين حكم عليّ الاستعمار الفرنسي بالإعدام، وكنت في الثامنة عشرة من عمري، أتت والدتي لتزورني، وكان من المفترض أن تكون تلك الزيارة الأخيرة، وأن يكون ذلك لقاءها الأخير مع ابنتها التي سوف ينفّذ فيها حكم الإعدام قريباً.

قالت لي والدتي لا تخافي يا بنتي ولا تحزني، ستكون مكانتك كبيرةً في الجزائر، والجزائر تستحقّ أرواحنا جميعاً، ولم تضعف والدتي، ولم تبكِ، بل حيّتني تحية المجاهدة الواثقة من النصر وانصرفت.

بعد أن انصرفت، وجدتُ السّجانة الفرنسية، التي كانت تراقب لقاءنا وتسمع كلّ كلمة، وجدتها تبكي، واعتقدتُ أنها ربما تبكي عليّ لأنني سوف أُعدم، فقلت لها لماذا تبكين؛ إذا كانت والدتي لم تبكِ، وأنا لم أبكِ، فلماذا أنتِ تبكين؟ قالت: أبكي على فرنسا؛ لأننا حتماً سنغادر الجزائر إذا كان الجزائريون والجزائريات بهذه العزيمة وهذا الإيمان!

والعزيمة والإيمان هما أساس انتصارات كلّ شعوب العالم على المستعمرين والطغاة والمرتزقة، وهما أساس حركات التحرر الوطنية التي انتشرت في بلدان آسيا وإفريقيا للتخلّص من الاستعمار الغربي الدموي، الذي كان ولا يزال يطمع بثروات الشعوب لبناء مجده وتحقيق ازدهاره.

اليوم نعيش تجربة جديدة تتطلّب من العرب عزيمة وإيماناً لا سابق لهما، حيث يواجه الفلسطينيون منذ 70 عاماً المحتلّ الإسرائيلي بأجسادهم النحيلة، التي لا يملكون سواها للمقاومة، وقد انتُزعت منهم كلّ أدوات المقاومة إلا عزيمتهم الصلبة، وإيمانهم العميق بفلسطين، وأنّ فلسطين تستحقّ منهم التضحية، وأنّ فلسطين باقية، ولا تزيدها معاناة المقاومين ودماء الشهداء إلا ألقاً وكبرياء ورسوخاً في ضمائر البشر، ولكنّ السؤال هو: لماذا افترض العرب والمسلمون أن فلسطين هي مسؤولية هؤلاء الأسرى فقط، على حين ينشغل المعنيون بالشأن الفلسطيني والعربي والإسلامي بتسويات وتنازلات لن تسمن ولن تغني من جوع، معتقدين أن قراراتهم وكلماتهم سوف تغيّر من مجرى المخططات الصهيونية التي لن تتوقف عند قضية فلسطين وحدها، بل هي تطمع بثروات عرب العراق وسورية والخليج، وهم في أضعف حالة من التمزق يساعدها الإرهاب الوهابي العميل؟ أما الاعترافات والتنازلات فهي بوالين فارغة وكلمات مسطحة لا يقيم لها المحتلّ وزناً، فهو ليس خائفاً، وليس قلقاً من صفوف متشرذمة وإرادات مبعثرة ورؤى لا يجمع بينها جامع، ولكنه قلق فقط من أمثال هؤلاء الأسرى المؤمنين بقضيتهم والمستعدّين لبذل آخر يوم من حياتهم في سبيل أن تحيا فلسطين، وأن تستمرّ الشعلة مضيئة في أيدي الأبناء والأحفاد، وكي لا تعتقد الأجيال القادمة أن أحداً لم يقاوم ولم يستبسل في سبيل القضية المقدسة.

لا شكّ أن السجانين الإسرائيليين، وهم يراقبون هؤلاء الأسرى، يشعرون بإحباط وقلق شديدين لأن قضية تمتلك روحاً وإرادةً مثل أرواح وإرادة هؤلاء المدافعين المؤمنين بها لا يمكن أن تموت أو أن تسقط في التقادم.

السؤال الآخر هو أن مليار مسلم ونيّفاً يعيشون اليوم في رحاب شهر شعبان، يستعدّون لاستقبال شهر رمضان المبارك، ومع ذلك لم يحوّلوا صيام الأسرى المقدس إلى صيام تسمع به البشرية في أصقاع الأرض الأربعة، ولم يحوّلوا هذا الاستبسال إلى حركة عالمية من أجل فلسطين ونصرة أسراها، والخاسر هنا ليس الأسرى مطلقاً، ولكنّ الخاسر الأكبر هم هؤلاء المتخاذلون أنفسهم من عرب ومسلمين؛ إذ إنهم يقوّضون مكانتهم في أعين العالم ويتسببون في إلغاء أيّ قيمة لهم في أنظار الآخرين، فأيّ مكانة ستكون للعرب والمسلمين الذين لم ينتصروا لإخوانهم ولقضيتهم، ومنذا الذي سوف يحسب حساباً لهم في أي مسألة أخرى؟

إنّ تجاهل معظم العرب والمسلمين لأهمية هذه المعركة الدائرة التي يخوضها هؤلاء الأبطال العزّل، يشير فقط إلى انفصال هؤلاء العرب والمسلمين عن دورة الحياة الحقيقية، وعن موازين القوى، وعن جوهر التفكير الإستراتيجي الذي يبقي الأمم ذات مكانة ورفعة في أعين الآخرين.

إن إخفاق هؤلاء أن يتجاوبوا بشكل لائق مع التضحيات العظيمة التي يقدّمها هؤلاء الأسرى لفلسطين والعرب جميعاً ولأمة المسلمين، هو أحد أبرز الأوجه للانقراض؛ إذ إن الأمم تنحدر وتنقرض حين تفقد البوصلة الجامعة بين أبنائها، وحين تتفكك الروابط بين أبنائها، ويصبح من شبه المستحيل أن تجتمع على كلمة سواء.

أي إن القصور الذي شهدناه من معظم العرب والمسلمين في التضامن مع الأسرى وحمل قضيتهم إلى رحاب المنطقة والعالم ليس قصوراً فلسطينياً يرتبط بالقرار الفلسطيني المستقلّ الذي أوصل دعاته الفلسطينيين إلى العزلة الحالية، وهو أيضاً قصور ذو دلالات خطيرة على المقصرين أنفسهم، وعلى احتمالات توجّهاتهم وحركاتهم المستقبلية، والمستوى الذي يمكن توقعه لهم: «لنا أعمالنا ولكم أعمالكم سلام عليكم لا نبتغي الجاهلين».

لا شكّ أن المعركة التي يخوضها هؤلاء الأسرى بأجسادهم السجينة وأرواحهم الأبيّة الشامخة هي معركة مشرّفة ومعركة رابحة بكلّ المقاييس، تنتصر بها الروح على الجسد، والعزيمة والإيمان على السلاسل وجدران السجون وقسوة السّجان، ولكنها معركة تدعو للتوقف والتفكير بمستقبل ومصير أمة في غياب أحزابها القومية، وفي ظلّ أحزاب إسلامية طائفية مزّقت الأمة وسلّمتها لقمةً سائغةً للعدوّ الغربي المتربّص بها لنهب واغتصاب الأرض والحقوق العربية.

إنها معركة تدعو للتأمل والتساؤل من السجناء؟ هل هؤلاء الذين يتحدّون أقسى الإجراءات بأجسادهم وإرادتهم؟ أم إنهم أولئك الذين يعيشون في أوهام التسويات والأكاذيب والانتصارات الشخصية الوهمية التي لا تتجاوز حدود تفكيرهم المحدود أصلاً؟ إنها معركة تظهر للعيان أن هؤلاء الأسرى هم الأحرار الحقيقيون، وأنّ من لا يمتلك إرادة وأدوات الانتصار هو السجين جسداً وروحاً وعقلاً وإرادةً وعزيمة.

المصدر: الميادين نت ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

لكلّ سؤال جواب- بقلم د. بثينة شعبان (بنت الأرض)

كان يوم 9-7-2020 تاريخيّاً للعالم بأسره، مع أن قراءته تختلف إلى حدّ التناقض بين بلد وآخر وبين قطب وآخر. فقد كان هذا اليوم مبعثاً للأمل لدى ثلاثة أرباع سكان هذه الأرض في حين كان مثيراً للرعب والخوف الصامتين والمكبوتين لدى الربع الآخر. لن يعبّر المسرورون عن سرورهم بهذه السرعة كما لن يباشر القلِقون بالتعبير عن قلقهم لأن كلّ خطوة يجب أن تكون محسوبة ومدروسة، خاصة أنّ هذا اليوم ما زال يشكّل الخطوة الأولى على طريق طويل قد يستغرق سنوات حتى تظهر نتائجه واضحةً للعيان. كانت لغة الجسد بالنسبة للفريق المسرور ظاهرة لا تحتاج إلى تفسير وكانت الابتسامات وحركات الجسد والسلام الحار لثوان والنظرات الودية المتوائمة تقول: «نحن هنا، ونحن هنا لنبقى نستمر ونتطوّر». أما الفريق القلِق وعلى رأسه الولايات المتحدة الأميركية فلم يتمالك نفسه إلا بالتعبير «أنّ روسيا تشكّل أخطر تهديد للأمن القومي الأميركي». مع أن هذا اليوم لم يشهد الإعلان عن سلاح روسي جديد أو نقلة نوعيّة في الفضاء، ولكنه شهِد تحركاً أو صعود قمة سياسيّة اعتبرته الولايات المتحدة «أخطر تهديد لأمنها القومي».

إن ما شهده 9-7-2020 هو تكتّل حقيقي لاقتصادات صاعدة في العالم وإدراك عميق بضرورة التعاون والتنسيق بين دول هذا التكتّل. وقد اعتلى الرئيس فلاديمير بوتين موقع القمّة في هذا التكتّل فاحتلّ مكان القلب فيه وعلى يمينه الصين والبرازيل وعلى يساره الهند وجنوب إفريقية فيما بدأ يُعرف اليوم بتكتّل البريكس. وقد قرّرت هذه الدول التي تمتلك ثلثي الاقتصاد العالمي أن تنسّق سياساتها الخارجية والاقتصادية وأن تنشئ «بنك التنمية» برصيد لا يقلّ عن مئتي مليار دولار وأن يبدأ هذا البنك عمله في العام القادم. أي إن أي تبادل تجاري بين هذه الدول تحت سقف مئتي مليار دولار لن يمرّ في نيويورك ولن يستخدم الدولار عملة ولن يكون للولايات المتحدة أي دور فيه. وهذه هي بداية النهاية لاحتكار البنك الدولي والآي إم إف المتحكم باقتصادات الدول.

وقد فهمت الولايات المتحدة أبعاد هذه الخطوة ونتائجها المستقبلية التي سوف تنتهي بتحرير العالم من قبضة الهيمنة الغربية فاعتبرت روسيا أكبر خطر على الأمن القومي الأميركي لأن هذا الأمن قام على استغلال مقدرات الدول والتحكم باقتصاداتها واليوم يبدأ الرئيس بوتين وحلفاؤه خطواتٍ مدروسة لتحرير العالم من ربقة هذا التحكم وهذا ما يعتبره الأميركان إلحاق الضرر بأمنهم القومي. وفي اليوم الثاني، أي في 10-7-2020 عُقدت قمة شنغهاي أيضاً في مدينة أوفا الروسيّة وأعلن الرئيس بوتين انضمام الهند والباكستان ونوّه إلى عزمه حلّ النزاع بين هاتين الدولتين في إطار منظمة شنغهاي، أي بمعزل عمّا تريده الولايات المتحدة من استمرار النزاعات والحروب بين الدول. ولا ننسى الصورة اللافتة لاجتماع الرئيس بوتين مع الرئيس روحاني والتنسيق الوثيق بين الدولتين ودعم روسيا المطلق لرفع العقوبات عن إيران.

وقبل هذا وذاك أعلن الشعب اليوناني تمرده على سياسات البنك الدولي وسياسات الدائنين وأيّد حكومته برفض هذه السياسات، وكذلك تخطو إيطاليا والبرتغال وإسبانيا خطا مماثلة لتلك التي اتخذها الشعب اليوناني. وغنيّ عن القول أن هذا التحرّك الأوروبي يتناغم مع توجهات البريكس وشنغهاي ومع طموحات معظم أبناء البشرية الذين سئموا نزعة الهيمنة الغربية وتحكم الغرب بمقدراتهم وثرواتهم ومستقبل شعوبهم.

حين فرضت الولايات المتحدة العقوبات على روسيا وكأنها دولة نامية أرادت أن تستخدم أسلوبها الترهيبي مع روسيا وفرض قناعتها أنها تملك العالم وليس لدى الآخرين سوى الطاعة فأتى جواب بوتين هادئاً مدروساً ذكيّاً وحاسماً. لقد بدأ هذا الجواب باتخاذ روسيا والصين أول فيتو مزدوج بشأن الأزمة السورية في 4 تشرين الأول 2020، الذي تبعه استخدام روسيا والصين هذا الحقّ ثلاث مرات في عامي 2020 و2020 لصالح الشعب السوري، وتبلور على المستوى الدولي في 9 و 10-7-2020 ليقول إن العالم لم يعد أحادي القطب وإنّ قطباً هاماً قوياً شرقيّاً بمعايير أخلاقيّة واقتصاديّة وسياسيّة مختلفة جداً يولد اليوم بحكمة ودراية وخطا واثقة لصناعة مستقبل عالم متعدد الأقطاب يقف ضدّ الظلم والهيمنة والاحتلال والإرهاب وضدّ المبدأ الطفولي بمعاقبة كلّ من يعصي للغرب الاستعماري أمراً. وهكذا أثبت بوتين أنه لكلّ سؤالٍ جواب. ولا شكّ أن الغرب لن يطرح عليه أسئلة بعد اليوم لأنه لا يتحمّل مثل هذه الأجوبة ولا طاقة له برفضها أو إلغائها.

صحيفة الوطن السورية

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الأربعاء 19 يوليو 2020, 3:46 am
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

مستشارة الأسد: الحرب السورية وصلت المرحلة قبل النهائية

دمشق: قالت بثينة شعبان مستشارة الرئيس السوري بشار الأسد إن الحرب المستمرة منذ ست سنوات تقترب من نهايتها مع توقف دول أجنبية عن دعم مقاتلي المعارضة، وتعهدت بأن تواجه الحكومة “أي وجود غير شرعي على أرضنا” سواء كان أمريكيا أو تركيا.
وأضافت أن تنظيم سوريا لمعرض دمشق الدولي لأول مرة منذ اندلاع الحرب له دلالة واضحة. وقالت “عودة معرض دمشق الدولي في هذا التوقيت والإقبال الجماهيري والدولي له رمزية كبيرة ويوجه رسالة بأن الحرب انتهت والإرهاب اندحر وأننا في بداية الطريق نحو إعادة الإعمار”.
وقالت مستشارة الرئيس في تعليقات لقناة الميادين التلفزيونية اللبنانية نقلتها الوكالة العربية السورية للأنباء يوم الخميس إن الحرب، التي أودت بحياة مئات الآلاف، وصلت “المرحلة قبل النهائية” مع تغيير القوى الخارجية التي دعمت مقاتلي المعارضة لسياساتها.
وقالت بثينة شعبان “كما دحرنا الإرهاب سنحارب أي وجود غير شرعي على أرضنا سواء كانت الولايات المتحدة أو تركيا، وهذا من ضمن التحديات التي سنواجهها في الوقت المناسب وبالطريقة المناسبة”.
وقالت مستشارة الرئيس السوري “معرض دمشق الدولي ومعرض الكتاب يؤكدان أن الانعطافة قد تحققت” في الصراع. وأضافت أن “التحول حاصل فعلا وقد فرضه الجيش العربي السوري وحلفاؤه منذ تحرير حلب من الإرهاب”.

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الجمعة 18 أغسطس 2020, 9:29 pm
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

ضرورة إعادة كتابة التاريخ بقلم د.بثينة شعبان

بعد أن حدّثني صديق مؤرّخ عن المفارقات التي اكتشفها بين التاريخ الرسمي وبين ما توصّل إليه نتيجة البحث والتدقيق،
سألته لماذا لا تكتب كلّ هذه الاستنتاجات الموثّقة لأجيالنا القادمة؟
أجابني لأنّ ما أكتبه سوف يثبت أنّ معظم التاريخ الذي ندرسه ونعلّمه للأجيال هو تاريخ غير دقيق،

لأنه كُتب بشكل منحاز لسلطان أو ملك أو مذهب. وأيضاً حين طلبت من قامات هامة سياسية وعسكرية أن أوثّق سيرهم الذاتية كانوا على الغالب يجيبونني من سيُصدّقُ روايتنا المختلفة جذرياً عن التاريخ المكتوب في معظم الكتب المدرسية. أمّا اليوم، وبعد انكشاف لقاء رئيس أركان الكيان الصهيوني مع مجلة «إيلاف» السعودية، وتصريحاته بأنّ السعودية لم تكن يوماً عدوّة لإسرائيل،

(وكلامه هذا حقيقة معروفة ولكن المؤرخين العرب يغضّون النظر عنها تحت تأثير الاستبداد السياسي والمالي السعودي) فهي لم تحارب إسرائيل يوماً ما ضمن الواجب الوطني وإعادة قراءة تاريخنا العربي القديم والمعاصر، وربما إعادة كتابته استناداً إلى الحقائق مهما كانت الصدمة التي تسبّبها هذه الحقائق لكلّ من قرأ ويقرأ التاريخ الرسميّ.
إذ أنّ إحدى الإشكالات التي نورّثها للأجيال العربية هي إشكالية هذا التاريخ والمغالطة والمبالغة في رواية الأحداث، الأمر الذي يسبّب تراكمات أكبر وأدهى جيلاً بعد جيل.
إنّ لقاءات إيزنكوت، رئيس الأركان الإسرائيلي، مع منشورة «إيلاف» السعودية يجب ألّا يكون مفاجئاً لأحد بعد الخطوات التطبيعية التي تمّ الإعلان عنها في مراحل مختلفة بين السعودية والكيان الصهيوني. ولكنّ الأهمّ هو أنّ اللقاء السعودي الصهيوني بدأ حتى قبل قيام دولة الكيان، عام 1948، حين التقى ابن سعود مع الرئيس الأمريكي روزفلت على متن حاملة طائرات أمريكية في البحر الأحمر عام 1945، واتفقا على صفقة النفط مقابل الحماية، وعقد فيها ابن سعود حلفاً استراتيجياً مع الولايات المتحدة.
ولا شكّ أنّ هذا التحالف يتضمّن أول ما يتضمّن الموقف من الكيان الصهيوني، والذي وإن كان مستتراً لبعض من الزمن، فإنه كان حقيقياً في خدمة هذا الكيان، وضدّ المصلحة الفلسطينية والعربية. وإذا ما تمّت مراجعة لقاءات القمم العربية أو منظمة المؤتمر الإسلامي أو لجنة القدس بشيء من الحيادية والتقييم الموضوعي، نستكشف أنّ القوى العربية الرجعية قد بذلت أقصى جهدها في معظم القرارات العربية والإسلامية كي لا يكون القرار حاسماً لصالح القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني.
أمّا الآن،
وقد انكشف المستور فعلاً،
وتبيّن للجميع أنّ كلّ الاتهامات التي كان يكيلها الرئيس جمال عبد الناصر والرئيس حافظ الأسد،

ومؤخراً الرئيس بشار الأسد والسيد حسن نصر الله، لأعراب الخليج لم تكن مجرّد اتهامات،

بل كانت حقائق صلبة يتمّ إخفاؤها بطريقة أو بأخرى أو الالتفاف عليها
من خلال أساليب تغطي على جوهرها الذي يصبّ في مصلحة الأعداء على حساب الأخوة والأشقاء.

وقياساً على ما سبق، وكي لا نبقى منغمسين في الأوهام، ولكي لا نضيّع حقباً أخرى من تاريخنا، نخجل من مواجهة الحقائق بكلّ جرأة وشفافية،
علينا أن نطرح الأسئلة المتعلّقة بالسياسات المستجدة اليوم.

فما الذي يدفع السعودية أن تناصب الجمهورية الإسلامية الإيرانية العداء، وأن تهدّد بشنّ حرب عليها حتى قبل انتهاء حربها على اليمن، سوى تقديم الخدمة لمصالح الكيان الصهيوني،
علماً أنّ الكيان الصهيوني هو الوحيد الذي يناصب إيران كلّ هذا العداء،
والسبب في ذلك هو أنّ إيران أغلقت السفارة الإسرائيلية في طهران بعد الثورة الإسلامية،
وفتحت سفارة لفلسطين، ودعمت المقاومة، ومازالت،
وجعلت من تحرير القدس قضيتها المقدّسة.
بينما قبل الثورة في إيران كان زعماء الخليج يقبّلون يد الشاه،
وكان شاه إيران المعتمد إسرائيلياً وغربياً، وكانت إيران الشاه الصديقة الأولى لإسرائيل والغرب.

التغيير إذاً هو بسبب الموقف من القضية الفلسطينية، ولا شيء سواه.
ولو كانت الجمهورية الإسلامية الإيرانية اليوم لا تقيم وزناً للقضية الفلسطينية،
وتقف تماماً على الحياد من هذا الصراع العربي – الصهيوني لما وجد الغرب وربيبته، إسرائيل، حرجاً في نسج أقوى العلاقات مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية نفسها.
إذاً المشكلة ليست في الدين، وليست بين السنّة والشيعة، كما يشيعون،
ولكنّ جوهر المسألة يكمن في الموقف من القضية الفلسطينية،
ومن الصراع العربي – الصهيوني.
وقياساً على هذا أيضاً لمصلحة من يتمّ تدمير اليمن العزيز، ذلك البلد الذي يكتنز على ترابه
أعرق ما يمثّل حضارتنا العربية، والذي خرجت منه الهجرات إلى معظم الدول العربية،
وهو بذلك يمثّل جذر العرب وحضارتهم.
ما هو المنطق الذي يدفع آل سعود لتدمير حضارة اليمن وأهله وشعبه إن لم تكنْ خدمة مجانية للكيان الصهيوني الذي يعمل على إبادة الحضارة العربية كي يكون بعد مئتي عام القوّة الوحيدة المسيطرة على هذه الجغرافيا؟
والتحليل ذاته ينطبق على دور السعودية في السماح للطائرات الأمريكية بقصف العراق واحتلاله والدور القطري والسعودي في استقدام الإرهاب إلى سورية
وتمويل وتغذية أبشع حرب تمّ شنّها على الشعب العربي السوري في كلّ أنحاء البلاد.

القراءة الصريحة والدقيقة للتاريخ منذ منتصف القرن الماضي،
وحتى اليوم تبرهن دون أدنى شكّ أنّ آل سعود لعبوا دوراً أساسياً في خدمة الكيان الصهيوني،
وضدّ المصلحة الجوهرية والاستراتيجية للعرب وقضاياهم المركزية.
الاستنتاج إذاً هو ألّا جديد في الأمر، سوى أنّ التاريخ الحقيقي بدأ ينكشف اليوم،
وعلينا أن نعيد قراءة تاريخنا وأن نعيد كتابته بما يتلاءم مع الحقائق،
وبعيداً عن المراعاة والمجاملات،
مهما كان هذا صادماً للأجيال التي يجب أن تبني مواقفها على الحقائق،
وليس على المجاملات والمراعاة.

لقد آن الأوان لفرز الغثّ من السمين في تاريخنا،
وتسمية الأشياء بأسمائها،
والبناء على أرض صلبة وليس على رمال متحرّكة لا قرار لها ولا استقرار معها.

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الإثنين 20 نوفمبر 2020, 9:22 am
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

الصينيون والعرب

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الأحد 03 ديسمبر 2020, 8:59 am
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

ملامح عالم جديد..
بقلم الدكتورة بثينة شعبان

إلى كلّ القلقين من التطورات الأخيرة في المنطقة والعالم أقول: إننا لابدّ أنّ نقرأ الأحداث من منظور واقعي بعيد عن الأوهام التي تروّجها وسائل إعلام دول الهيمنة الغربية وعملائها وخاصة الناطقة بالعربية، وهذا المنظور ينبئ بأن الأسس التي بنيت عليها القوى العالمية بعد الحرب العالمية الثانية بدأت بالانهيار، وهي على وشك الانهيار تماماً وخاصة بعد هزيمتهم في الحرب الإرهابية التي يشنونها على الشعوب العربية في سورية والعراق واليمن وليبيا ومصر وفلسطين.

فمنذ الحرب العالمية الثانية وبعد أن تقاسم الغرب مفاتيح التحكم في العالم وبعد أن قدّم نفسه للجميع على أنه المثال الأنموذجي في الحكم والديمقراطية وحقوق الإنسان والمساواة بين البشر، بحيث وصل هذا الموقف حداً أن الغرب قد سعى إلى عولمة وإعادة ترتيب العالم، ليكون على شاكلته ولتنتهي بعد ذلك كلّ أزمات الحكم والدول والشعوب في قبضته، يقرر لها ما يناسب مصالحه، تمّ تكريس هذا المفهوم بعد انهيار الاتحاد السوفييتي وانتهاء الحرب الباردة، وتمّ حل حلف وارسو مع بقاء الناتو قوة عدوانية ضاربة وحيدة، وبقاء الولايات المتحدة القوة الامبريالية العظمى الوحيدة في العالم تجرّ بأذيالها الدول الاستعمارية القديمة الأوروبية التي بقيت تابعة لها في كلّ القرارات الدولية حتى وقت قريب، ولكنّ الانتخابات الأميركية الأخيرة، والأحداث المتسارعة التي تلتها بدأت تكشف عمق عيوب هذا النظام الأميركي والغربي، وهشاشته من الداخل.

في الحقيقة فإن وصول دونالد ترامب ووزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون كمرشحين عن الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الولايات المتحدة، هو بحدّ ذاته تعبير عن أزمة النظام في الولايات المتحدة، لأن معظم الذين صوتوا لترامب قد فعلوا ذلك لسبب جوهري أنهم لا يريدون وصول داعية الحرب، والعدوان هيلاري كلينتون، وكأني بالشعب الأميركي يقول: «هما أمران أحلاهما مرّ»، ولذلك كانت نسبة الأميركيين الذين مارسوا حق الاقتراع نسبة منخفضة بشكل غير مسبوق، وتشير الدراسات أنها لم تتجاوز الـ15بالمئة من الشعب الأميركي، وهذا أمر يدل على إخفاق النظام السياسي الأميركي، وعدم تمثيله للشعب الأميركي.

لذلك وبدلاً من الاستغراب المستمر مما يقوم به الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد يكون من الأجدى أن نتذكّر أن هذا الرئيس هو نتاج ذلك النظام الذي أرادوا أن يعممّوه على العالم برمته، وأصبح أي حكم لا يشبه الحكم الليبرالي الغربي، إما متهماً بالاستبداد، وإما عليه أن يكون خاضعاً لذلك الأنموذج الغربي الذي يزعمون أنه لا يأتيه الباطل من بين يديه، ولا من خلفه.

لقد أخذت العولمة تفرض حتى المشرب والمأكل، وأساليب العمل، والتصرّف كي يتم هذا تحت لافتة كاذبة تزعم أنها تنشر الديمقراطية، وحقوق الإنسان، مع أن مراجعة سريعة لتاريخ ما قامت به الولايات المتحدة تكشف عن جرائم بشعة ارتُكبت بحقّ الشعوب، وذهب ضحيتها ملايين البشر وتسببت باندثار حضارات، وثقافات كاملة عن وجه البسيطة، من هيروشيما وناغازاكي إلى حروب فيتنام، وكوريا وكمبوديا، وأميركا اللاتينية، وأفغانستان، ويوغسلافيا، والعراق، وليبيا، وسورية، واليمن، هذا إذا لم نذكر دور الولايات المتحدة في إبادة الحضارات الأصلية على أرضها، ودروها الجوهري في مأساة شعب فلسطين وتشريده واغتصاب أرضه وحقوقه.

إن ما نشهده اليوم من انكشاف لحقيقة الدور العدواني الأميركي في العالم، وبداية انهيار ركائزه، يجب أن يشكّل مصدر سعادة لنا وللبشرية جمعاء، لأن هذا الدور العدواني الدموي الذي أتى بالكوارث على البشرية ينكشف اليوم على حقيقته أمام أعين الجميع بحيث يصبح العمل الدولي المنطقي ممكناً، ولو بعد حين.

في الآونة الأخيرة وبعد الاتفاق النووي بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ومجموعة الخمسة زائد واحد، وبعد اعتراض ترامب على هذا الاتفاق، أخذت بوادر الفرقة تظهر لأول مرّة بين الدول الأوروبية من جهة والولايات المتحدة من جهة أخرى، فقد اتهمت الولايات المتحدة إيران بأن الصاروخ البالستي الذي أطلق من اليمن على السعودية هو صاروخ إيراني، ولكنّ الأمم المتحدة سارعت إلى نفي ذلك، وحين اتخذ ترامب قراره باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل وقفت دول مجلس الأمن برمتها بما فيها بريطانيا وفرنسا، ضد هذا القرار، وبدت الولايات المتحدة معزولة على الساحة الدولية، وتأكد هذا ثانيةً من خلال التصويت على القرار نفسه في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

مؤخراً وبعد التظاهرات في إيران، أرادت الولايات المتحدة أن تنقل شأناً داخلياً إيرانياً إلى مجلس الأمن، الأمر الذي قوبل بالصمت أو الاستهجان حتى من الدول الحليفة للولايات المتحدة تاريخياً لأنه يتناقض مع ميثاق الأمم المتحدة، ويقوّض الأسس التي قام عليها مجلس الأمن.

ما يمكن قوله هنا هو أن أزمة الحكم الداخلية الأميركية قد انتقلت إلى مستوى دولي آخر، وأنّ انحدار الولايات المتحدة كقوة عدوانية عظمى، قد أصبح أمراً واقعاً لا جدال فيه، أي إننا نشهد انهيار النظم السياسية التي تمّ تأسيسها من «المنتصرين» بعد الحرب العالمية الثانية، على حين تعمل الصين وروسيا ودول أخرى، لإرساء أسس تحتفظ من خلالها البلدان بهويتها وثقافتها، وتتعاون على العمل بشكل متكافئ، وبنديّة واحترام بين الدول على أساس القوانين الدولية.

إن ما نشهده اليوم هو حالة صحيّة قد لا تتيح للولايات المتحدة مرة أخرى اتهام بلد بحيازة أسلحة الدمار الشامل، وشنّ حرب عليه من دون أدنى دليل، كما فعلت بالشعب العراقي، وقد لا تتيح لها في المستقبل اتخاذ إجراءات قسرية أحادية الجانب كما فعلت بحق الشعب السوري، وقد نكون اليوم في مسار مراجعة كلّ الوبال والخراب، الذي سببته الولايات المتحدة وقوتها العسكرية على العالم ونخطّ تاريخاً جديداً للإنسانية يصبح فيه الاختلاف بين الحضارات والثقافات نعمة، وتصبح العولمة والعنف والإرهاب والليبرالية المرافقة لهما، شيئاً من الماضي لا يرتضيها أحد لبلده أو لنفسه.

ما يحدث اليوم يدعو للتفاؤل والعمل الجاد، كما تعمل الصين وروسيا والهند وجنوب إفريقيا، ودول أخرى، علينا جميعاً أن نعمل ونشارك في إعادة صياغة هذا العالم الجديد بعد أن أصبحت الهيمنة الغربية في حالة انحدار أكيد، وربما سقوط قريب.

ضمن عواصف التصريحات المنافقة التي تصدرها الأطراف، والدول التي استهدفت سورية، وأمنها واستقرارها منذ اليوم الأول من هذه الحرب الإرهابية عليها، يصعب جداً على المتابع أنّ يفرز الغث من السمين وأن يصل إلى حقيقة ما يجري اليوم على أرض سورية، وفي الإقليم والعالم. ولكن وإذا احتفظ بالقناعة أنّ النفاق هو سيّد الموقف يمكن له أن يبدأ بتلمس بعض سبل الحقائق على الأرض. ولتكن البداية من تصريحات دافيد ساترفيلد، القائم بأعمال نائب وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى خلال استجوابه من قبل النواب بلجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ حول سورية، حيث أكد أنه لن يكون هناك أي انتصار عسكري في سورية دون تحقيق الانتقال السياسي بالبلاد.” وحين سأله أحد النواب حول كيفية تقليل تأثير روسيا على نتائج المحادثات السورية ردّ ساترفيلد، قائلاً: “الولايات المتحدة لديها عدة وسائل وأدوات في هذا الشأن مؤكداً عدم اعتراف الولايات المتحدة بأي انتصار سواء لموسكو أو النظام”. إذاً المشكلة التي تعاني منها الولايات المتحدة في سورية هي انتصار سورية وحلفائها في هذه الحرب التي فرضت عليها، وكل ما تقوم به الولايات المتحدة اليوم داخل سورية، أو في الإقليم يهدف إلى تقويض هذا الانتصار واستمرار استنزاف الجيش السوري وحلفائه بذرائع واهية لا تمتّ للمنطق بصلة، ويبقى هدفهم النهائي تغير النظام واستبداله بنظام يكون فيه لعملائهم دور يخدمون من خلاله المصالح الإسرائيلية كما حدث في ليبيا، وكما يسعون في اليمن والعراق، والسؤال الآخر الذي يطرح نفسه هنا هو من هو صاحب العداء المستميت لانتصار سورية وحلف المقاومة في هذه الحرب، أو ليس هو الكيان الصهيوني الذي أصبح اليوم ممثلاً تمثيلاً أكيداً بنشاطات البيت الأبيض، وقرارات ترامب والتي تساهم في عزلة أمريكا عن العالم، وتطابق الرؤى بينها، وبين الكيان الصهيوني في الأهداف وحتى في أسلوب مقاربة هذه الأهداف. وها هو ساترفيلد مرة أخرى يصّرح في هذا الإطار: “أينما كانت الأنشطة الإيرانية السيئة سنتولى أمرها ليس في سورية فحسب بل في العراق، واليمن، والخليج، وفي غيرها من الأماكن كما في ذلك من تأثير على مصالح حلفائنا ومصالحنا القومية”. من هو الحليف اليوم للولايات المتحد؟ في ضوء موقف الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني، وفي ضوء الفرقة الواضحة بين هذا الموقف، وموقف الأوربيين، الحلفاء التقليديين، للولايات المتحدة، لم يبقى لدى الولايات المتحدة من حليف أكيد سوى الكيان الصهيوني، ولا يمكن لدول مثل السعودية، وقطر، وبقية الجوقة السائرة بخنوع في الركب الإسرائيلي أن تعتبر حليفة بل تابعة، وتقوم بدورها المرسوم وحسب. ومن هنا يجب إعادة النظر في الحرب الإرهابية التي تمّ شنها على سورية من قبل أدوات الكيان الإسرائيلي والولايات المتحدة من عصابات إرهابية متعددة الأسماء والأشكال ووصول هذه الحرب الإجرامية إلى طريق مسدود مما استدعى أن تنفض الولايات المتحدة الغبار عن عملاء لها اسمتهم “معارضة” وما هم إلا خونة بكل المعايير بما فيها القانون الأمريكي، وأخذت تعيد استقبالهم اليوم في واشنطن يخدموا وفق المطلوب منهم ضد مسارات جنيف، وأستنة، وسوتشي، وضد السير بأي حلّ سياسي، من أجل تقويض جهود روسيا، وإيران السلمية من جهة واستمرار حرب الاستنزاف ضد الشعب السوري من جهة أخرى. ولم يقصّر هؤلاء العملاء بالتصريح بأن “إسرائيل هي الصديق الحقيقي للشعب السوري وأنه “يبارك الضربات الإسرائيلية على وطننا سورية” ويطلب منها المزيد.”

ما تحاول فعله الولايات المتحدة اليوم في الشمال الشرقي السوري ليس مسألة كردية، وإنما تستخدم وبعض المرتزقة أكراداً، وعرب من أجل استمرار الحرب الإرهابية التي بدأتها بأدوات مختلفة ويتمّ اليوم تغيير الأدوات من أجل منع الانتصار النهائي للجيش العربي السوري، وحلفائه، وما يحاول نظام أردوغان فعله أيضاً مرتبط بدور أردوغان في بداية هذه الحرب من تمرير لآلاف الإرهابيين المسلحين، استبدلهم اليوم، بعد هزيمتهم بجيشه النظامي، لتحقيق ذات الأهداف التي كان يسعى إليها. وفي غمرة هذا وذاك يتمّ اختلاق المشاكل داخل إيران، الحليف الأكيد لسورية والمقاومة، ويتمّ أيضاً إعلان ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، وتغذيه استمرار الفرقة في الصف الفلسطيني بما يخدم مخططات الكيان وحليفته الأكيدة الولايات المتحدة. إذاً لا أهمية اليوم لأسماء تنظيمات الإرهابيين من هزم منهم، ومن بقي، لأن السيناريو الجديد للولايات المتحدة هو محاولة منع روسيا من استكمال جهودها الحميدة في التوصل إلى حلّ سياسي، وإغداق المعونة على عملاء الولايات المتحدة، والكيان من الخونة والمرتزقة، وضمان استمرار أوار الحرب في عدة مناطق في سورية لإشغال الجيش السوري، وحلفائه، ومحاولة ترتيب الإقليم بما يخدم المصلحة الإسرائيلية البحتة اليوم وغداً. ملامح العصر الجديد اليوم تبدأ بالتطابق الكامل بين جهود الولايات المتحدة، والكيان الصهيوني، ومحاولة تقويض الجهد الروسي في أي مكان، ومنع التوصل إلى حلّ سياسي في سورية كي يستكمل مشعلو هذه الحرب محاولاتهم في تحقيق الأهداف التي بدأوا الحرب من أجلها.

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الإثنين 15 يناير 2020, 10:23 am
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

زيــــــــــــــــــــــارة بقلم: د.بثينة شعبان

حين دخلت المشفى الفرنسي في دمشق لزيارة الجرحى الذين أصيبوا بقذائف الإرهاب والإجرام، طالعني أول ما طالعني وجه والدة فادي الذي مازال في حالة حرجة في العناية المشدّدة؛ قالت لي: ألم تسمعي بحفيدي إلياس، ذي السنوات الأربع، أصابته قذيفة واستشهد، ولم نجرؤ بعد على إخبار والده لأنه مازال بين الموت والحياة، ماذا فعل هذا الطفل الجميل البريء كي يستحقّ منهم هذه الجريمة المنكرة؟! أسئلة لا جواب عليها أبداً. حاولتُ أن أهدّأ من حزنها قدر المستطاع إنسانياً، وانتقلت إلى غرفة والدة إلياس، والتي خرجت للتوّ من العناية المشدّدة إلى غرفة عادية، وعلمتُ للتوّ أن ابنها الجميل البريء الذي كان ينتظر بابا نويل من فترة قصيرة ليفرح ويلعب هو الآن في البراد. كانت أمه تناديه: «الياس» تعال إليّ، لماذا أنت في البراد؟ وأنا أمسك يديها بلطف وحنان، أفكّر بكلّ هؤلاء الذين يتاجرون بالدم السوري، والذين ينافقون عن حرصهم على حياة الشعب السوري، وحرية الشعب السوري، وهم يموّلون ويسلّحون ويحرّضون الإرهاب ليفتك بحياة الناس الأبرياء. فها هو إجرام أردوغان الذي ما فتئ يرسل الإرهابيين إلى أرضنا البريئة منذ اليوم الأول من هذه الحرب، وها هو يعتمد على فلول الإرهابيين في غزوه العسكري لتراب سورية المقدّس بذرائع وحجج واهية، وها هي واشنطن تلملم ما تبقّى من إرهابيين في الشمال الشرقي من سورية، وتقدّم لهم الرواتب والوظائف كي يشكّلوا جيش الحدود الذي أعلنت عنه منذ فترة، وهؤلاء في ذات الوقت يرسلون مندوبيهم إلى منصّات الأمم المتحدة ليتحدثوا عن الحرية وحقوق الإنسان، بينما هم ينزلون أشدّ أنواع الويلات بعائلات برئية تعيش على أرض الآباء والأجداد، ولا تبغي من الحياة شيئاً سوى الاستمرار بعيش وسلام بين أهليها وعلى الأرض التي تعشق على مدى الدهر. ماذا يقول الإنسان لأمّ فقدت طفلها الوحيد نتيجة إجرام عبثي مجنون مدعوم من قوى منافقة تدّعي الحرص على البشر وحريّتهم وحقوقهم؟ وكيف أعبّر عمّا يجول في خاطري لأهل احتاروا بين الحزن والفجيعة من جهة، وبين الرغبة في مساندة ابنتهم في محنتها الكارثية من جهة أخرى؟

وانتقلت من غرفة منال بين باقات وصحون الزهور التي تملأ الممرّ إلى غرفة الفتاة كريستين، التي تحيط بها صديقاتها الشابات وأهلها المفجوعون بكارثة بتر رجلها نتيجة القذائف التي سقطت على منطقة باب توما، وسألتها بأيّ صفّ أنت أيتها الجميلة؟ فقالت في الصفّ العاشر، قلت كيف حالك، قالت الحمد لله، بابتسامة لطيفة راقية، وجديلتان سوداوان تحيطان وجهاً جميلاً، وعينان بريئتان تتّقدان ذكاءً وطموحاً. كانت عينايَ مسمّرتين على وجهها الجميل، وعقلي يخاطب حكّام ما أسموه «العالم الحرّ»، ويقول لهم: كلّ ادعاءاتكم وتصريحاتكم وكذبكم ونفاقكم سقط تحت رجل كريستين المبتورة، هذه هي نتائج دعمكم للإرهاب الذي يضرب بلدنا منذ سنوات وأنتم تعلمون علم اليقين أنّ هذه هي نتائجه، ولكنّ أجندتكم السياسية ورغبتكم بالاستيلاء على ثروات البلدان ونهبها لا تقيم للحياة الإنسانية، ولا لآهات الجدّة، أو حرقة الأمّ، أو معاناة الأب والأهل وزناً أبداً.

في كلّ فاجعة اطّلعت عليها لمستُ انكسار عشرات القلوب من الوالدين إلى الأقارب والأصدقاء والجيران والمحبّين، فماذا زرعتم في سورية سوى الألم والحرقة والدموع؟ وإذا كانت كريستين غائبة عن أنظاركم، ألا ترون الطفلة عهد التميمي التي خطفها الإرهاب الصهيوني من سريرها وزجّ بها في غياهب السجون فقط لأنها تقاوم احتلالاً بغيضاً وترفع صوتها لتقول كلمة حقّ في وجه مستعمر إرهابيّ حاقد وعنصري. إنّ عهد التميمي وكريستين أختان في الصمود ضدّ أذرعة إرهابية وحشية لا تقيمُ لحياة الإنسان وزناً، وقد برهنت كريستين وعهد أنّ هذا الإرهاب الذي يضرب فلسطين وسورية والعراق وليبيا واليمن ليس منفلتاً من عقاله، كما يدّعون، وليس ظاهرة عشوائية عجز العالم عن تفسيرها أو لجم جموحها، بل هو إرهاب منظم ومموّل من قبل أنظمة سياسية معروفة وقادة دول يستخدمونه كأداة لتحقيق أهدافهم السياسية، وحين يفشل، كما هي الحال في سورية، في تحقيق هذه الأهداف، يلملمون بقاياه ويساندونهم بقوى وأسلحة نظامية من بلدانهم وبتمويل رسمي من الكونغرس ويعطونه أيّ مسمّى وبأيّ حجّة، كما فعلت الولايات المتحدة في الشمال السوري، أو يُدخلون جيشهم ويضعون العصابات الإرهابية في مقدمة هذا الجيش لشنّ عدوان سافر على أرضنا وشعبنا، كما فعلت قوات أردوغان في عفرين. الاستنتاج الأكيد الذي توصّلنا إليه بعد سبع سنوات من إجرامهم بحقّ الشعب السوري هو أنّ كلّ العصابات الإرهابية التي ضربت أرضنا وشعبنا هي عصابات منظّمة وتابعة لقوى ودول تنافق في المحافل الدولية، وتدّعي العمل من أجل السلام والإنسان.

جرحى قذائف الإجرام الذي ضرب باب توما شهود على أنّ الدول التي تدّعي الحضارة والحرّية والحرص على الإنسان غارقة في سفك الدم السوري واستهداف أطفالنا وأهلينا لتحقيق مآربهم السياسية العنصرية الحاقدة القديمة الحديثة ضدّ بلادنا، ولكنّهم غافلون عن أنّ أهل هذه الأرض المقدّسة لا ينكسرون، وقد دحروا غزاة استهدفوا بلادهم عشرات المرات عبر التاريخ وهم يفعلون الشيء ذاته اليوم بصمودهم وإصرارهم على دحر الإرهاب المجرم ومن يقف وراءه عن ديارهم.

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الإثنين 29 يناير 2020, 10:44 am
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

قرأتُ وراقبتُ وسألت وحاورتُ زميلاتي وزملائي، وفهمتُ أنّ مجرّد وجودنا على هذه الأرض يعتبره البعض تهديداً لهم، حتى وإن لم نقم بأيّ حركة، وأنّه لا يطمئنهم شيء في الوجود سوى أن يرونا جثثاً هامدة لا حراك فيها، ولا قدرة لها على اجتراح أيّ فعل من أجل حياة حرّة كريمة. حين وصلتُ إلى قناعتي هذه بعد سنوات من طفولة حائرة تحاول أن ترسي على برّ في هذا الوجود العاصف بنا جميعاً والمربك للكبار والصغار على حدّ سواء، حينها قرّرتُ ألّا أخاف..

أطلّت محدّثتي منذ أيام بابتسامتها الرصينة، يحيط بها جيش من الغزاة الخائفين المرتبكين

قالت محدثتي منذ نعومةِ أظفاري وأنا أراهم يوجهون التهم والإهانات لكلّ الذين أحبّهم من أهل وإخوة وأصدقاء وصديقات. منذ نعومة أظفاري وأنا أخشى من كون الأبواب التي في بيتنا غير قادرة على تحقيق الستر والأمان لنا لأنّ جنوداً مدجّجين بالسلاح يمكن أن يصفعوا الباب، أيّ باب، فيردونه قتيلاً ونجد أنفسنا نحن في العراء وجهاً لوجه مع غرباء حاقدين لا يقيمون للخصوصية وزناً ولا يعرفون للحرمة معنى، سواء كنت في الحمام، أو في غرفة النوم أخلع ملابسي المدرسيّة.

أنا أخشى دائماً أن أجد نفسي، وحتى في غرفة نومي وجهاً لوجه مع وجوه تنضح حقداً وكراهية. لقد واجهتُ هذه الوجوه في بيتي وبيوت أعمامي وعمّاتي وأخوالي وخالاتي كما واجهتها وأنا في طريقي إلى المدرسة، أو في طريق العودة منها، وحاولت جاهدة أن أفهم لماذا كلّ هذا الحقد، ولماذا كلّ هذه الكراهية، وهل يمكن لي إذا قمتُ بشيء ما أن أخفف من غلواء كرهها أو من عمق شعوري بالخوف من اقتحامها حياتي في أيّ لحظة وفي أيّ مكان.

قرأتُ وراقبتُ وسألت وحاورتُ زميلاتي وزملائي، وفهمتُ أنّ مجرّد وجودنا على هذه الأرض يعتبره البعض تهديداً لهم، حتى وإن لم نقم بأيّ حركة، وأنّه لا يطمئنهم شيء في الوجود سوى أن يرونا جثثاً هامدة لا حراك فيها، ولا قدرة لها على اجتراح أيّ فعل من أجل حياة حرّة كريمة. حين وصلتُ إلى قناعتي هذه بعد سنوات من طفولة حائرة تحاول أن ترسي على برّ في هذا الوجود العاصف بنا جميعاً والمربك للكبار والصغار على حدّ سواء، حينها قرّرتُ ألّا أخاف، وقرّرتُ أنّ الجدران والأبواب المغلقة لا تحميني من حقد هؤلاء، بل الذي يحميني حقيقةً هو ذلك الإيمان المتجذّر في أعماقي وقررت أنني لن أكون صامتةً بعد اليوم، ولن أسمح لهم أن يفرحوا بجثّتي، ويحتفلوا بإعدام صوت آخر يفضح عنصريتهم وحقدهم وظلمهم أمام الناس، حينذاك قرّرت أنّ كرامتي تكمن فقط في صلابة إيماني بهذه الأرض وهذا الوجود، وأنه لا أحد مهما كان مدجّجاً بالسلاح والحقد، قادراً على اختراق خصوصيتي لأنّني جبلتها مع تراب أرضي، ومع سويعات تاريخي، ومع أحلام زملائي وزميلاتي أننا لن نرضى بأقلّ ممّا يصون الكرامة مرّةً وإلى الأبد. ولكنّ أساطير حقدهم اخترقت قلبي الصغير، وعلمت ما فيه من تصميم وتحدّ، فاجتمع جنود مدجّجون بالسلاح وحاولوا شتمي، وكنت أنا هذه المرّة التي صفعتهم فيها لأنني أنا التي أملك هذه الأرض، وأنا التي أحيا عليها حرّة، حتى وإن توهّموا أنهم يسجنونني فأنا السّجانة وهم السجناء. هم الذين يخافون من صوتي اليوم، ومن شجاعتي ومن كلماتي أن يصل صداها إلى أرجاء المعمورة. منعوني من الحديث مع والدي ووالدتي اللذين يناديان اسمي وأنا أرسل بابتسامتي الهادئة صفحاتٍ وصفحات من الحبّ والثبات على الموقف. لقد اكتشفتُ اليوم أنّ كلّ أسلحتهم واهية، وأنّ سلاحنا نحن البسيط هو الإيمان والصمود، وهو أن نوصل صوتنا إلى العالم، ليصل إلى كلّ بيت، وكلّ امرأة وكلّ طفل، لنقول لهم من هؤلاء فعلاً ومن نحن حقاً. نحن الحقيقة، حقيقة الأرض والتاريخ والجغرافيا، نحن أصحاب الحقّ، ونحن الذين نمتلك المستقبل، ونحن الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون.

أطلّت محدّثتي، ذات الستة عشر ربيعاً، منذ أيام بشعرها الذهبي الجميل، ووجهها الهادئ وابتسامتها الرصينة، يحيط بها جيش من الغزاة الخائفين المرتبكين، بعدما منعوها من أن تقول شيئاً أو أن تلتقي بأحد حتى مع والديها، رغم أنهم سجنوا جسدها الغضّ. لكنهم يعلمون أنهم غير قادرين على سجن روحها وصوتها وضميرها وإيمانها. هذه الطفلة التي لا تحمل سلاحاً، ولا تهدّد أحداً، هدّدت وجودهم كلّه وهزّت كيانهم. وسؤالي يا حبيبتي الجميلة: ألم يخجل حكّام عرب منك وهم يتزلفون للطغاة بدفع المليارات من الجزية، ولم يفكروا على مدى قرن ولم يبادروا لرفع هذا الظلم عنك وعن أهليك جميعاً؟ ألم يخجل من يتبوأون كراسي الحكم ويسيرون على السجاد الأحمر حيثما توجّهوا ويحيطون أنفسهم بالعباد الذين يجب أن يُقدّموا لهم الحماية، نظرياً لانهم مؤتمنون على حياة وحرية ومصلحة شعوبهم، ألم يخجلوا منك يا عهد التميمي وأنت تقفين وحيدة في مواجهة أعتى آلة عنصرية استعمارية حاقدة؟ ألم يطفئوا الشاشات خجلاً منك، وينسحبوا إلى الظلمات ليستروا قصورهم وجهلهم وتواطؤهم مع الأعداء ضدّك أيتها الطفلة الملكة، أيتها المقاومة الصلبة، أيتها الأيقونة التي تليق بكلّ الأحرار والشرفاء في كلّ أنحاء العالم، والتي تشكّل مخرزاً ليس فقط في أعين الأعداء وإنما أيضاً في أعين الحكام العار المتواطئين على قضاياهم، والمنافقين والكاذبين على شعوبهم، والمتستّرين وراء أوجه العظمة والقوّة، فقط ليخفوا جبنهم وضعفهم المشين والمخزي؟!

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الثلاثاء 20 فبراير 2020, 11:24 am
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

يــــوم الأرض
د.بثينة شعبان

لقد أصبح واضحاً اليوم، وبعد سبعين عاماً من احتلال استيطاني استعماري غاصب لأرض فلسطين، أنّ الأرض هي المبتدأ والمنتهى، وأنّ الأرض هي القصة الحقيقية، وهي الهدف الذي يبغون حيازته، ويرتكبون في سبيل ذلك أبشع المجازر عبر التاريخ. لقد انتفض الشعب الفلسطيني من أجل حماية أرضه في مرّات عديدة حتى وقعت نكبة عام 1948، وقدّم التضحيات والشهداء منذ ثورته عام 1969، وانتفض في 30 من آذار عام 1976 وقدّم الشهداء، وهاهو ينتفض اليوم في 30 آذار عام 2020 ويقّدم الشهداء ليقول إنّ هذه الأرض لنا، وأننا نحن أصحابها الحقيقيون الشرعيون. ومن الواضح خلال هذا التاريخ أنّ الكيان الصهيوني يريد أرضاً بلا شعب، تماماً كما فعل الاستعمار الاستيطاني في الولايات المتحدة الأمريكية وفي نيوزيلندا وأستراليا وكندا، وكما أراد المستوطنون الفرنسيون في الجزائر، والبريطانيون في جنوب إفريقيا، فأبادوا السكان الأصليين تماماً في أمريكا الشمالية وأستراليا، وشوّهوا صورتهم في كتب التاريخ، ودفنوا حضارتهم وثقافتهم ومعتقداتهم، واستوطنوا تلك الأرض، وأتوا بالمهاجرين البيض ليحتلوها ويمتلكوا كلّ ثرواتها الخيّرة. وإلى يومنا هذا لم يُنصف أحد حضارات الشعوب الأصلية، والتي كانت غنيَة بثقافتها وفنونها ومعتقداتها، لأنّ المستوطنين هم الذين كتبوا التاريخ، وهم الذين سوّقوا هذا التاريخ في كلّ أنحاء العالم، بحيث أصبحت الصورة الوحيدة المتاحة عن حضارات شعوب المايا والأنكا والأبورجينز، وغيرهم من حضارات كثر عديدة، هي الصورة التي قدّمها المستعمرون والمستوطنون الذين قاموا بإبادتهم والاستيطان على أنقاض حضارتهم. وهنا لا بدّ من التأكيد أنّ المهمّ ليس الانتصار فقط وإنما كتابة تاريخ هذا الانتصار.

واليوم نشهد مسرحاً مماثلاً جداً في فلسطين، حيث تقضم سلطات الكيان الأرض الفلسطينية شيئاً فشيئاً، وتُصدّر على مدى عشرات السسنين كلّ القوانين التي تمكّنهم من سرقة هذه الأرض من أصحابها الشرعيين، وتهجير الشباب والأبناء، وعدم السماح لهم بالعودة، وبالمقابل استقدام المستوطنين من كلّ حدب وصوب ليحلّوا محلّهم. نحن نشهد اليوم استيطاناً شبيهاً جداً بالاستيطان الذي حلّ في أمريكا الشمالية وكندا وأستراليا منذ مئتي عام ونيّف، والغريب في الأمر أنّ بعض أصحاب الحقوق في شرقنا الأوسطي ينتظرون من المستوطنين الغربيين أن يساندوهم في نيل حقوقهم. إن كان هناك من أمر فإنّ المستوطنين الغربيين يساندون المستوطنين الإسرائيليين لأنهم يرونهم شبيهين بهم، ويسيرون على خطاهم، فكيف يمكن لهم أن يتفهموا صاحب الحقّ، وصاحب الأرض، وهم الذين حاربوه وقتلوه وأبادوه في ديارهم لتكون بلدانهم كما هي عليه اليوم، بل على العكس هم يتفهّمون العقلية الاستيطانية الإسرائيلية وحلمها أن تكون فلسطين أرضاً لها دون أيّ أثر للشعب الفلسطيني، أو للتراث الفلسطيني، أو للثقافة والتاريخ والجذور التي يعملون على اقتلاعها في كلّ قانون أو تشريع يصدر بهذا الصّدد. ومازال الفلسطينيون، للأسف، يواجهون كلّ هذا المخطط بعفوية، وبصدور الشباب العارية، وبمسيرات الناس العزّل الذين يقعون ضحايا للبطش الاستيطاني، ليضاف إلى قائمة الشهداء شهداءٌ آخرون يروون تراب فلسطين بدمائهم. ومع كلّ اعتزازنا وفخرنا بروح الانتماء التي تدفع الشباب للدفاع عن الأرض حتى الشهادة، ولكن هل هذا هو الأسلوب الناجع لاستعادة الأرض؟ وهل تمكّن الشهداء بدمائهم الذكية من تغيير المعادلة في هذا الصراع، أم أنّ قضم الأراضي مستمرّ بحيث لم يعد يملك الفلسطينيون أكثر من 15% من أرض فلسطين التاريخية؟ السؤال المؤلم اليوم: أوَ لا يتوجّب على الفلسطينيين والعرب إعادة النظر باستراتيجياتهم وآلياتهم من أجل صون الحقوق وتحرير الأرض؟

إنّ إلقاء الضوء على تجربة الشعب اللبناني في جنوب لبنان بعد احتلال أرضه، وتشبّثه في البقاء في دياره إلى أن تمكّن من تحرير هذه الأرض في عام 2000، تثبت أنّ عدم النزوح من الأرض، حتى وإن مكث على صدرها معتدٍ محتلّ، هو الأسلوب الأنجع لاستعادة هذه الأرض، وأنّ النزوح عنها هو بالضبط ما يريده الطامعون في هذه الأرض، والمخطّطون للاستيلاء عليها، وهذا ما استنتجه الكثير من الفلسطينيين ولكن بعد النزوح الكبير في عام 1948، والنزوح في عام 1967. ومن الواضح من القصص التي سمعناها عن هذا النزوح أنّ المستوطن الإسرائيلي كان يهدف إلى ترويع السكان حتى قبل أن يصل إليهم، ويهدّدهم من خلال مكبّرات الصوت ويدعوهم إلى مغادرة قراهم وبساتينهم ومدنهم فوراً. وكثيرون منهم غادروا وهم يظنّون أنهم عائدون بعد بضعة أيام. إذاً لم تكن هناك درجة من الوعي ولا قيادات حقيقية لتقوم بخطوات مضادّة لخطوات المستوطنين، وتعمل على تثبيت السكان في مواقعهم، بينما توفّر هذا في عام 1982 في لبنان، وربما مستفيدين من الدرس الفلسطيني، خاصّةً وأنّ أهل الجنوب كانوا هم من استقبل النازحين الفلسطينيين في 1948، وشهدوا على معاناتهم. الوعي والقيادة أمران أساسيان في خوض المعارك، عسكرية كانت أم سياسية، بوقت أقصر وأثمان أقلّ. واليوم يعمل الكيان الصهيوني جاهداً على إلغاء حقّ العودة للفلسطينيين وعلى تغييب الشاهد الأخير على هذا الحقّ، ألا وهي منظمة الأونروا، ولذلك لا بدّ من وضع الخطط، وتكثيف الجهود، وجمع الأموال والتبرعات كي تبقى هذه المنظمة قادرة على العمل، وشاهداً حياً على اللجوء وحقّ العودة للفلسطينيين. في يوم الأرض نُحَيّيْ كلّ شهداء فلسطين وسورية ولبنان والعراق واليمن، وعلى امتداد جغرافيا هذا الوطن العربي، ونقول من أجل هذه الأرض لا بدّ من تطوير آليات العمل، ووضع الاستراتيجيات التي تحافظ عليها وتضمن ازدهارها على يد أبنائها الأصليين المخلصين، وتصدّ عتها كلّ عادٍ وطامع ومستعمر.

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الثلاثاء 03 أبريل 2020, 6:29 pm
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

الحقيقة والمفهوم: حرب إعلامية بقلم:د.بثينة شعبان

في عام 2005 اجتمعتُ في مقرّ وزارة الخارجية الأمريكية بواشنطن مع السيد وليم بيرنز، مساعد وزير الخارجية الأمريكي في حينه، وكان معه إليوت أبراهام، الذي كان المتحدث الأساسي في بداية اللقاء وحيث أخذ يكيل التهم لسورية ودورها في التدخل بالشأن العراقي ضدّ القوات الأمريكية هناك، وبعد أن سرد بعضاً مما في ذهنه،ـ استوقفته وقلت له قبل أن تكمل هذا السرد أودّ أن أقول لك أنّ ما تقوله لا علاقة له بحقيقة الأمور أبداً، وأنّ الواقع ينفي كلّ ما ورد على لسانك. فتوقّف عن الكلام ونظر إليّ نظرة متأملة ثم قال وبكلّ ثقة: وما هي أهمية الحقيقة؟ ومن يُعير وزناً للحقيقة؟ المهمّ هو ما يعتقده الناس ويصدقونه. كانت هذه هي المرة الأولى التي أواجه فيها شخصاً في موقع المسؤولية يصرّح أنّه لا يعير للحقيقة أهمية، ولا يقيم لها وزناً. ولكن وبعد ذلك، أخذت أتابع في الإعلام الغربي صياغات المفاهيم التي يتبنونها ويعتمدون على ترويجها، وأعلم علم اليقين أنهم لا يقيمون للحقائق التي نسرد أو نسطّر وزناً؛ فأجهزة الإعلام الغربية تروّج لقصص ملفّقة وأكاذيب عن سابق علم بهدف يخدم مصالح الفئات الحاكمة وخاصة الحكومة الأمنية العميقة. ولكنّ هذا لا يعني أبداً أننا لا يمكن أن نبدأ على الأقلّ بمواجهة حربهم الإعلامية، بعد أن نضع رؤية متكاملة حول هذه المواجهة. وقد بدأت روسيا والصين منذ سنوات بفعل ذلك، حيث أصبحت الآرتي «روسيا اليوم» قناة مهمّة يُناقش منعها في برلمانات الدول الأوروبية، وتُتخذ إجراءاتٌ بحقّها نتيجة التأثير المتصاعد لها على شعوب الدول الأوروبية، كما أنّ القناة الصينية باللغة الإنكليزية (CGTN شبكة التلفزيون الصيني العالمي)، والتي لديها جمهور عالمي اليوم يعادل جمهور البي بي سي، والسي إن إن مجتمعين، ولكنّ هذا لا يعني أنّ المعركة قصيرة الأمد، أو أنها ستحسم اليوم أو غداً؛ فقد بدأ الغرب، والأهم بينهم الصهاينة، بمناقشة السيطرة الإعلامية والمالية على العالم منذ مؤتمر بازل عام 1893، أيّ قبل أكثر من قرن وربع القرن من الزمن، وخصّص الصهاينة الأموال الطائلة لأذرعهم الإعلامية، ولذلك فإنه من الطبيعي أن نشعر اليوم أننا مهما فعلنا فلن يكون التأثير لافتاً، أو قد لا يكون ملحوظاً. إلّا أنّ الأمر الذي يجب الانتباه إليه هو أنّ النشاط الإعلامي المستقلّ، الذي يعمل على فضح مفاهيمهم وأكاذيبهم، مؤثّرٌ ومزعجٌ لهم بأكثر ممّا نتصوّر. وبما أنّ العمل تراكمي، ويحتاج إلى خبرات ووقت وعمل مستدام، فإنّ الحلّ الوحيد الذي نمتلكه هو الاستمرار بالمحاولة مهما بدت النتائج متواضعة. إنّ قرار سورية وروسيا بأخذ شهود الكيماوي إلى لاهاي، وفضح فبركات وأكاذيب الدول الغربية بهذا الموضوع هو أمر صادم للغرب، ومؤثر لدى الشعوب الغربية، ويعتبر خطوة جريئة ومتقدّمة في خوض غمار هذه الحرب. ولا شكّ أنه ليس من المنتظر من وزراء خارجية الدول الغربية وإعلامهم المنضبط وفق تعليمات مفبركة وتلفيق أن يعترفوا بحقائق الأمور بعد أن أغرقوا الساحات الإعلامية بفبركاتهم، ولكن، ودون شكّ، لن يتجرؤوا على طرح مثل هذه المسرحية مرة أخرى على الساحة الدولية لأنهم سوف يخشون فضح أكاذيبهم من خلال روايات شخصية لا يمكن لهم إنكارها أو تحويرها.

ومن هذا المنطلق يمكن لنا أن نعمل على إحداث شروخ في رواياتهم وإظهار التلفيق بها، وذلك لتقويض مصداقية ما يعملون على ترويجه من أكاذيب، وهذه مرحلة هامة لا يُستهان بها وبتحقيقها إن أمكن. فحين يتحدّث العثماني الجديد، والمسؤول عن تمرير الإرهاب إلى سورية، بأنّ الولايات المتحدة قد أرسلت خمسة آلاف شاحنة أسلحة، وألفي شحنة جوية تحمل أسلحة إلى شمالي سورية بذريعة مكافحة تنظيم «داعش» الإرهابي، لا بدّ لنا من أن نردّ بضاعتهم إليهم، وفي إعلامهم أو في أيّ قنوات متاحة، ونشغل ما نستطيع من المساحة الإعلامية بهذه الأخبار التي تقود بالنتيجة إلى فضح أكاذيبهم. وحين يتحدث رئيس وزراء الظلّ في البرلمان البريطاني بلغة تعبّر عمّا نبتغيه، ويُحرج رئيسة وزرائه، لا بدّ لنا من أن نعتبر هذا خبراً جيداً، لا نسمح له أن يموت بسرعة. وفي غالب الأحيان لا تقف تصريحاتهم أمام المنطق أبداً، ومن السهل جداً تعريتها؛ فحين يقول وزير الدفاع البريطاني، توبياس إيلوود، على قناة البي بي سي: «هل يمكن شنّ غارة محدودة تؤدي إلى تقليص معاناة الناس؟ هذا هو بالضبط ما فعلناه عندما ضربنا مواقع إنتاج الأسلحة الكيميائية دون استهداف القصور أو المباني البرلمانية على سبيل المثال.» هل هناك عاقل يتحدث عن عدوان جوي يؤدي إلى تقليص معاناة الناس؟! وهل هناك من يظنّ، ولو للحظة، أنهم ضربوا مواقع إنتاج الأسلحة الكيميائية؟ ولو كان الأمر كذلك لكانت النتائج الكارثية واضحة للعالم أجمع. هذا يعني أنّ فبركاتهم لا تصمد أمام أدنى درجات المنطق والتحليل العلمي. والوجه الآخر للتصدّي لإعلامهم السائد هو أن نقرأ بين السطور، ونبرز ما يعملون على إخفائه؛ ففي حمأة كلّ ما يجري في المنطقة يجتمع قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال جوزيف فوتيل، مع مسؤولين عسكريين إسرائيليين حيث وصل فوتيل الاثنين إلى إسرائيل في زيارة لم تُعلن مسبقاً. ولا تجد خبراً أو تفصيلاً أبداً عن هذه الزيارة لأنّ مجريات الأعمال العسكرية العدوانية في المنطقة يتمّ التخطيط لها في إسرائيل، وهم لا يريدون إلقاء الضوء على مثل هذا التنسيق الخطير. وخبر آخر يمكن لنا تسليط الضوء عليه، حيث لم يرغب الأعداء بلفت الانتباه إليه، حين صرّح وزير الحرب الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، أن نسبة التفاهمات مع حكام السعودية والخليج بلغت 75%، وأضاف «الحديث مع الحكام الخليجيين سهل لكن الأمور معقّدة مع الشعوب». هذا هو الموضوع الذي يتوجّب علينا التركيز عليه، الشعب العربي في كافة أقطاره يرفض التطبيع مع العدوّ المحتلّ، ولذا يجب إثارة وعيه وتوحيد طاقاته في وجه أكبر تآمر على حقوقه. إذاً في هذه الحرب الإعلامية من الحكمة وضع مرجعية واضحة وخطة طويلة الأمد ومراكمة النجاحات مهما بدت جزئية، مع اليقين أنّ التراكم الكمّي لا بُدَّ وأن يحدث تحولاً نوعياً في لحظة ما.

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الإثنين 07 مايو 2020, 12:21 pm
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

الحكمة الكورية والحماقة الخليجية
د.بثينة شعبان

بعد تهديدات الرئيس الأميركي ترامب لكوريا الشمالية على مدى الأشهر الفائتة، وبعد أن استشعر الكوريون الخطر بهم قرّر زعيما الكوريتين التنازل لبعضهما، وليس لمن يتربص بهما أو بأي منهما، وبسهولة مدهشة اجتمع الزعيمان في مبنى “قصر السلام” الواقع في منطقة بانمنغوم الحدودية بين الكوريتين ليبدأا مسيرة عمل تهدف إلى إرثاء التقارب بين النظاميين المتناقضين عقائدياً، وسياسياً، وبين الشعبين الشقيقين الذلين كانا شعباً واحداً قبل الاحتلال الأمريكي في الحرب العالمية الثانية.، هذا التقارب قد يقود بعد حين إلى إعادة توحيد كوريا وإنهاء ما فرضه الإستعمار الأمريكي على هذا الشعب من فرقة، وانقسام لا تصبّ في خدمة مصالحه. وفي إشارة رمزية ولكنها هامة اقترح الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في هذا الاجتماع أن يقدّم توقيت الساعة بواقع نصف ساعة للتوافق مع التوقيت في كوريا الجنوبية في إطار حملة دبلوماسية مكثفة من أجل إحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية حيث قال أون في المحادثات:” أشعر بأسى عميق لرؤية ساعتين معلقتين بتوقيتين مختلفين في بيت السلام واحدة لسيؤول، والأخرى لبيونغ يانغ”، وعاد توقيت كوريا الشمالية ليتطابق مع توقيت كوريا الجنوبية بدءاً من 5 أيار الجاري. لا أحد طبعاً على إطلاع على كل ما جرى من محادثات بين الزعيمين لكن لغة الجسد للزعيمين مع زوجاتهما تنبئ بتوافق، وتصميم على استكمال هذا الدرب السلمي وتفويت الفرصة على الأعداء، والتنازل للأخوة، والأشقاء لتجنيب البلاد ما يتمّ التخطيط لها من قبل الطامعين المستهدفين لنهب الثروة الكورية. وفي لحظة هدوء وتفكير سليم يكتشف المرء بسهولة أنّ هذا هو المسار الطبيعي والمنطقيّ بين الأشقاء وأن هذا هو الردّ الحاسم والمناسب لكلّ استعرضات حرامي واشنطن “ترامب”، وتهديداته، ووعيده بالويل والثبور لمن لا يدفع له الجزية ويشتري أسلحته المتهالكة. إذ وبحركة ذكية رابحة على كلّ الصعد أفقدته الكوريتان كلّ ما كان يبني عليه ويتبجح به، ويرسم خططه من أجل استهداف شعب مسالم يريد العيش بأمان وبغض النظر عن الأطراف التي ساعدت الكوريتين للتوصل إلى هنا، وبغض النظر عن القول أن هذا التحرك جاء نتيجة النصائح الصينية وأن نزع فتيل الخلاف يصبّ بصالح الصين والقطب الدولي الجديد فمن الحكمة أن تصغي الحكومات للأصدقاء الذين يريدون بها خيراً، وأن تجنّب شعوبها كلّ ما يخططه لهم الأعداء وتجنّب الخراب وتبديد الثروات على شراء أسلحة الدمار. ولا شك أن المتابع للأحداث كان يجد في تهديد ترامب للرئيس الكوري الشمالي تهديداً مشابهاً لتهديده العرب، وتضخيمه للبعبع الشمالي يشبه إلى حدّ بعيد ابتزازه دول الخليج بالبعبع الإيراني وخطره المزعزم كما أن ابتزازه لكوريا الجنوبية لشراء الأسلحة بمليارات الدولارات مشابه لابتزازه لحكام الخليج مع الفارق بين العقل الكوري وبين التهور الخليجي الذي اوقعهم في فخ غربي محكم لاخلاص لهم إلاّ باستنزافهم تماماً. وربما وبعد أن جنى “ترامب” المليارات بسهولة مدهشة من حكام الخليج ونجح في ابتزازه لهم قرّر أن يعيد التجربة مع الكوريتين إلا أن زعيمي الكوريتين برهنا أنهما مختلفان جذرياً عن حكام الخليج الذين دفعوا ويدفعون مئات المليارات للولايات المتحدة كي ينالو الرضا، ويستمروا في الحكم مصدقين أن حماية أمريكا لهم هي الضمانة متخليّن عن التضامن العربي الذي حمى العرب بعد استقلال بلدانهم لولا الشقاق الخليجي واصطفافهم مع الأعداء ضد أشقائهم العرب. والسؤال الذي نطرحه هنا هو ما الذي يمنع حكام الخليج من أن يفكروا بطريقة تشبه ما لجأ إليه حكام الكوريتين، أي أن يلجأا إلى الأخ والصديق لتحقيق القوة، والمنعة بدلاً من الخضوع لابتزاز وتهديد الأعداء، والخصوم؟!!

لا شك أن مئات المليارات التي دفعها حكام الخليج للولايات المتحدة والترليونات التي سيدفعونها قريباً كانت كفيلة بأن تحقق لهم زعامة في العالم العربي، إن استخدموها لتنمية البلدان العربية، وتعزيز مصادر قوتها، وتمنحهم من أسباب القوة ما لا تستطيع الولايات المتحدة على تحقيقه لهم. لو أنهم أنفقوا جزءاً من هذا المال على التنمية، والتعليم في العالم العربي لوجدوا كلّ أسباب الدعم، والقوة التي تؤهلهم لنيل احترام خصومهم لهم بدلاً من تلقي الإهانات العلنية، والابتزاز مرة تلو أخرى. مع أن التاريخ العربي حافل بالأمثلة التي تبرهن على أن الانصياع للعدو مرة يجرّ بعد ذلك إلى المزيد من الانصياع والخنوع، وأن كلّ الاتفاقات التي أبرمت مع العدو بقيت حبراً على ورق لأنّ مبرميها من العرب لم يتملكوا أسباب القوة التي تضمن تنفيذها. ومع أن العرب لديهم ما يسمى بالجامعة العربية، فهي لم تتمكن، بسبب الشقاق الخليجي المتواصل، من جمع قوة العرب وتحقيق موقف موحد لهم يضمن لهم اتفاقاً مشرّفاً، ويحقق لهم موقع قوّة في أعين الخصوم والأعداء. ورغم كلّ الاجتماعات واللجان العربية على مستويات ثنائية، أو متعددة فإن العمل العربي المشترك يبقى في أوهن صيغة بسبب ارتهان حكام الخليج لاعداء العرب.

لا بل لقد انتقل الخليجيون في السنوات الأخيرة إلى تمويل وتسليح إرهابيين ليفتكوا بالبلدان العربية الواحدة بعد الآخرى لصالح مخطط إسرائيلي يهدف إلى هيمنة إسرائيل على نفط ومقدارات العرب غير مدركين أنهم يحفرون قبورهم بإيديهم، وأن طمع الأميركيين، والإسرائيليين بهم وابتزازهم لهم قد تضاعف عشرات المرات بعد أن أضعفوا دول القوة العربية العراق، وسورية، ومصر، وليبيا، والسودان، واليمن. سواء أدركوا ذلك أم لم يدركوا فإن حروبهم الإرهابية على أشقائهم العرب قد زلزلزت مكانتهم في أعين الطامعين وجعلت ثرواتهم لقمة سائغة للأعداء، والمحتلين، والمستعمرين لأنّ أعداء سورية هم أعداء كل العرب. ولا شك أن استباحة العدو الصهيوني للدم الفلسطيني كل جمعة، وكل يوم هو استباحة لدم كل العرب وهو نتيجة هذا الانهيار في المنظومة العربية الناجمة عن فشل دول الخليج في العمل العربي المشترك في إدراة أمورهم بحكمة، ودراية، وعمق. وها هو وزير أمن الكيان الصهيوني أفيفدور ليبرمان يردّ على إدانة محمود عباس للمحرقة بالقول إنّ “اعتذارته ليست مقبولة.” لو فكّر الخليجيون بالطريقة التي فكّر بها زعيما الكوريتين لأضطر ليبرمان أن يقدّم اعتذاره عن استهداف العرب كل جمعة، وكل يوم منذ قدومهم من أرجاء الأرض ليحتلوا فلسطين. متى سينفق الخليجيون وقتاً ومالاً على وضع الخطط الذكية، واستخدام الفكر العميق الذي يحبط أعداءهم ويزيد من عناصر قوتهم؟ ومتى سيواكبون المتغيرات العالمية والتي تقدّم النماذج الذكية في الحكم والعلاقات، ومواجهة الأعداء. أما محاربة الأشقاء والخضوع لابتزاز الأعداء فهي الحماقة عينها ولن تزيدهم إلا هواناً وضعفاً وذلاّ. بالفعل صدق من قال ما أكثر العبر وما أقلّ الاعتبار.

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الإثنين 07 مايو 2020, 12:22 pm
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

ماذا قال العيد للسوريين؟
بقلم :د.بثينة شعبان

ماذا قال هذا العيد للسوريين؟ بعد سبع سنواتٍ عجافٍ أعتبر هذه الزيارة هي الزيارة الأولى لكم، وأعتبر هذا العام العام الأول الذي يفرح بعضكم فيه، ويعود إلى طريقة الأعياد التي كانت شائعة بينكم قبل هذه السنوات الصعبة. لقد أثلج صدري أنكم استقبلتموني كسوريين، كما كنتم دائماً، مسلمين ومسيحيين، شعباً واحداً تجمع بينكم أواصر القربى والتاريخ والجغرافيا، وأنكم اليوم أشدّ تمسّكاً بهويّتكم مما كنتم عليه في أيّ وقت مضى، وأنّ كلّ المحاولات التي استهدفت التفريق بينكم على أسس طائفية أو مذهبية أو عرقية قد باءت بفشل أكيد. أنتم متيقّنون اليوم، وبعد كلّ ما عانيتموه، أنّ الهدف من كلّ هذه الحرب على سورية هو تدمير بلدكم ومنشآتكم ومؤسساتكم ونظم تعليمكم وصحتكم واقتصادكم ونهب آثاركم والاستيلاء على ثرواتكم، وعلّ الأهمّ من كلّ هذا تدمير الهوية الحضارية لبلدكم التي توارثتموها عبر آلاف السنين، فأصبح التاريخ والثقافة المتوارثة جزءاً لا يتجزأ من هويتكم الغنيّة، فلم تعودوا أرقاماً بل بشراً محمّلين بخلاصة ما توصّل إليه الآباء والأجداد، والذي شكّل منظومة قيمية لكم هي اليوم أنتم، ولا يمكن لكم أن تكونوا أنفسكم بدونها، وبدون الحفاظ عليها وإغنائها جيلاً بعد جيل.

أعلم أنكم عانيتم أقسى ما يمكن أن يتعرّض له شعب في التاريخ من خطف وقتل وإرهاب وحصار وعقوبات وخيانة وعقوق الأشقاء العرب، وحرب عسكرية وسياسية وإعلامية واقتصادية، ومن اليتم والثّكل والترمّل وكلّ أنواع الفقد، ومن هجرة ونزوح ولجوء الأبناء والأحبة، وغضاضة في الكرامة وحرقة من الاستهانة بأعزاء قوم سلبتهم الحرب مكانتهم وقدرتهم فعصفت بهم رياح النزوح والهجرة واللجوء والعوَز، ومع كلّ قساوة هذه التجربة المريرة يجب ألّا تنسوا أبداً استخلاص الدروس والعبر؛ فالحرب الإرهابية مستمرّة بشكل من الأشكال في أكثر من بقعة جغرافية من بلدكم العزيز، وما زال الاحتلال التركي والأمريكي والفرنسي والبريطاني، وأطماع هذه الدول المعادية دوماً للعرب يشكّل مظلّة لتواجد الإرهابيين وما يزال قائماً، ومازلتم بحاجة إلى التعاضد والعمل لتحرير كلّ شبر من أرضكم العزيزة. ولكن إذا اعتبرنا زيارتي هذا العام لكم بداية الشعور بالفرح لتحرير القسم الأكبر من بلادكم؛ فإنّي أجد أنّ الوقت مناسب لمراجعة ما جرى، والتوقّف عند كلّ مفصل وفهم الأسباب والنتائج كأفضل ما يكون الفهم، وبعيداً عن المحاباة أو الابتزاز، وتحضيراً لخوض المعركة الأصعب؛ ألا وهي إعادة بناء النفوس والقدرات أولاً، وترميم الحيف الذي لحق بكم وبطرائق حياتكم، والاستعداد ليس فقط للنهوض والبناء، وإنما لوضع رؤية عميقة وشاملة تحمي بلادكم وأولادكم وأحفادكم من مثل هذا الإعصار لعقود قادمة. لقد كانت بلدكم، ومنذ قرون، في عين العاصفة، لأنها قي قلب الجغرافيا الكونية، ولأنها أيقونة الحضارة الإنسانية، ولأنّ أرضها الطيبة هزمت كلّ الطغاة والغزاة، واستمرّت في تقديم أصول المعارف للإنسانية جمعاء. فلماذا حلّ بكم ما حلّ؟ ولماذا لم يكن ممكناً تفادي ما حصل إلّا بعد خسارة ومعاناة وتضحيات جسام؟!! ذلك لأنّ البعض منكم لم يدركوا منذ البداية حجم الاستهداف الصهيوني والتواطؤ الخليجي الغادر للوطن، وتاهت بعض الآراء في خضمّ حملاتٍ إعلامية مغرضة ومضلّلة وأموال حرام سال لها لعاب الخونة وضعاف النفوس، مع أنّ الشواهد والبراهين كانت ماثلة أمام أعين الجميع، ومنذ اليوم الأول. إذ ما علاقة شبكة الكهرباء والمصانع وأنابيب النفط وأشجار الزيتون ومنظومات الدفاع الجوي بنداءات الحرية؟ وكيف يعمد من ينادي بحرّية الإنسان إلى تدمير القيم السورية في التعايش، فيثير التطرّف وينشر الذبح والوحشية، ويدمّر الآثار وينهبها، ويخرّب الأراضي الزراعية والثروة الحيوانية، ومؤسسات البنية التحتية من ماء وكهرباء ودواء؟ ردود أفعال البعض منكم لم تضع رؤية الوطن أولاً وثانياً وثالثاً ورابعاً، فتخلّوا عن الحكمة والعقل، فوقعوا في شرك التفتيت، وتحويلكم إلى أفراد مختلفي الهوية والانتماء والطموح. وإذا كان هناك من درس جوهريّ وحقيقيّ أفضت به هذه السنوات العجاف؛ فهو أنّ البقاء للاوطان، وأنّ الحروب استهدفت هذه الأوطان بغضّ النظر عن مصير أفرادها ومجموعاتها البشرية. إذاً صانعوا الحروب الصهاينة وداعميهم ومرتزقتهم لا يرونكم كشعب، أو كتاريخ، أو كحضارة واحدة لها قيمها وأخلاقها، ولكن لا بدّ لكم من أن تروا أنفسكم على حقيقتكم هذه كحضارة بشرية غارقة في القدم، وتمتلك من الثروة الأخلاقية والمكانة الجغرافية والعمق التاريخيّ ما يثير حسد الأعداء والطامعين. لقد درجتم على مقاومة الاستهداف تلو الآخر، ولكنّ هذه الحرب أظهرت أنّه لا بدّ لكم من مراجعة عميقة لكلّ ما جرى، ووضع أسس فكرية ومعرفية وسياسية واقتصادية ومجتمعية كي لا تسمحوا بعد اليوم للأعداء والطامعين أن ينفدوا إلى أرضكم ومجتمعكم من أيّ ثغرة محتملة، وكي لا يتمكنوا كلّ بضعة عقود من السنين هدم ما بنيتموه وإعادتكم إلى الوراء كي لا تكونوا مشاركين فاعلين في المعادلات الإقليمية والدولية. قد يكون الوقوف عند الحقيقة جارحاً في الكثير من الأحيان، ولكنّ ثمنه أقلّ بكثير من تجاهل هذه الحقيقة، والسير بعيداً عن مقتضياتها وموجباتها.

لقد غدر بكم الشقيق الغادر، ووقف معكم الصديق الصدوق، وتكاتفت قوى استعمارية عالمية وإقليمية لتكسر إرادتكم، ولكنّها لم تتمكن من فعل ذلك، ولم تتخلّ قوى الحرية والتضامن الدولية عنكم، وكان المهمّ هو تجذّركم في هذه الأرض وحرصكم عليها أحد أهمّ أسباب قوّتكم، فالتقطوا اللحظة اليوم لتعيدوا ترتيب كلّ ما هو بحاجة إلى ترتيب، ولإجراء مكاشفة صريحة وواضحة لا تهدف فقط إلى إعادة بناء ما تمّ تخريبه، وحسب، ولكنها تهدف إلى وضع رؤى واستراتيجيات تليق بمرحلة جديدة طموحة تصيغ واقعاً جديداً ومستقبلاً وطنياً رائداً يعتمد صورة الوطن وسلامة البلاد معياراً أساسياً لا حياد عنه، ويأخذ بالحسبان التاريخ والجغرافيا ومستقبل الأجيال في كلّ خطوة وكلّ رأي وشأن. لقد كانت حرباً قاسية خلال سنوات عجاف، ولكنكم مأهّلون أن تسدّوا كلّ الثغرات التي مكّنت الأعداء والخصوم من النفاذ إليكم، وأن تشرعوا ببناء الوطن على أسس تستفيد من كلّ هذه التجربة القاسية، ولا تدع للدماء أو الآلام طريقاً إلى دياركم بعد اليوم. في زيارتي هذا العام وجدت أنكم مؤهلون وقادرون على متابعة مسيرتكم الحضارية، ولكن مكاشفة جريئة وواضحة، وإرادة وعزيمة واثقة ستجعل الدرب أيسر وأسهل وتحقيق الهدف أقرب وأضمن.

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء السبت 23 يونيو 2020, 9:59 am
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

هل تتذكرون؟

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الثلاثاء 03 يوليو 2020, 4:33 am
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

الفعل لهم والتحديات لنا

د.بثينة شعبان

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الإثنين 03 سبتمبر 2020, 9:26 am
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

بروباغندا الحروب د.بثينة شعبان

في ندوة عقدت في مكتبة الأسد الوطنية عن “بروباغندا الحروب”، شارك فيها الأستاذ الجامعي تيم أندرسون، الذي تابع الحرب على سورية وكتب كتابين يشرح بهما حقيقة ما يجري للإعلام الغربي، والصحفية البريطانية المرموقة فانيسا بيلي، التي لم تنقطع أيضاً عن زيارات سورية طيلة هذه الحرب.

استمع الجمهور إلى حقائق ومؤشرات جديرة جداً بالتأمل والتفكير. وقد كنت أرى الدهشة على وجوه الحاضرين وهم يستمعون إلى ما يدلي به هذان الباحثان من معلومات موثقة عن تعامل بلديهما “استراليا وبريطانيا” مع سورية قبل الحرب الإرهابية المتواصلة وخلالها.

فقد قالت السيدة بيلي أنّها قرأت على صفحة البي بي سي الوثيقة الصلة بالمخابرات البريطانية في عام 2004 أنّ لديهم من تسميهم “إصلاحيين” في سورية، وأنّهم “يعملون على زيادة عدد هؤلاء “الإصلاحيين” بحيث يمكنهم الاعتماد عليهم في حكم “تدمير” البلاد”. وسرد تيم أندرسون معلومات هامة جداً وموثقة عن علاقة المنظمات التي تدعي أنّها إنسانيّة بالمخابرات الأجنبية ودورها في تنفيذ خطط هذه المخابرات في البلدان التي تستهدفها.

كما قدمت فانيسا أنباءً موثقة عن أن منظمة “الخوذ البيضاء” هي استمرار لمثيلتها التي أنشئت في كوسوفو ولعبت دوراً في تأجيج الحرب الأهلية، وأنّها ممولة من الخزينة الرسمية البريطانية، وأنّ هذه المنظمة قد استغلت الأطفال وعذبتهم وقتلتهم وتاجرت بأعضائهم، وفنّد المحاضران بالصورة والوثيقة الاستهداف الممنهج لسورية والشعب العربيّ السوريّ وتكاتف أجهزة الاستخبارات والحكومات الغربيّة والإسرائيلية والخليجية التابعة لها، وما يسمى “بالمنظمات الإنسانيّة” لتحقيق هذا الاستهداف. وبهذا فإنّ “بروباغندا الحروب” وهي الحملات الدعائية المرافقة للحروب الاستعمارية الجديدة على الشعوب، أصبحت عنصراً فاعلاً وأساسياً في شنّ هذه الحروب على الشعوب والبلدان والتغطية على جرائمها وفي تأجيج الجماهير ضد دولها وضد بعضها البعض، وطالبت فانيسا بأن يصدر قرار أممي يعتبر “بروباغندا الحروب” جريمة ضد الإنسانيّة وذكرت أنّ هذا ما طالب به الاتحاد السوفياتي وقدّمه كمشروع قرار إلى مجلس الأمن في الخمسينيات من القرن العشرين، إلا أنّ الدول الغربية أحبطت إصدار هذا القرار.

والسؤال هو هل نبقى نتحدث عمّا يخطط له ويقوم به الآخرون أم نفهمه ونقيّمه كي نتخذ خطوات فاعلة ومجدية في مواجهة هذه التحديات؟!!، وفي هذا الصدد قال تيم أندرسون إنّ “بروباغندا الحروب” قائمة على سرد الأكاذيب والطريقة المثلى لمواجهة هذه الأكاذيب هو أن ترتفع الأصوات ممن يتعرضون لهذه الأكاذيب وألا نصمت إلى أن نصل إلى آذان المستهدفين من قبل مفبركي هذه الأكاذيب والجمهور الغربي الذي تمّ تضليله ونشر هذه الأكاذيب في أجوائه وإقناعه بها. وهنا شدّد أندرسون وبيلي على ضرورة ارتفاع أصوات سورية وخاصة الأصوات الشابة ودحض ما يتعرض له بلدهم من أكاذيب مغرضة يدفع ثمنها السوريون من دمائهم وأمنهم واستقرارهم ومستقبل أطفالهم. ولدى سؤالهما كيف يمكن أن ننفذ من خلال كلّ هذا التضليل ونوصل الحقيقة إلى جماهير مضلّلة، أجابا إنّ سرعة التواصل اليوم ووجود وسائل تقنية عابرة لكلّ الحواجز يجعل من السهل فعل ذلك، ولكن الأهم والبداية لابدّ أن تكون من خلال شباب محصّن فعلاً مؤمن بأن ما يتعرض له بلده هو مجموعة أكاذيب ملفقة ذات أهداف عدوانية خطيرة، وهذا يتطلب التخلص من حالة الاستلاب التي تتحدث عن إعلام حرّ وحضاري في الغرب عادل وموضوعي والبحث عن كلّ المفاصل التي خططت وروجت وعملت على إشعال هذه الحروب ضد شعبنا وهويته وحضارته واستقراره.

أي وبكلمات أخرى نحتاج إلى تأسيس تربوي وعقائدي وطني متين، وإلى متابعة ونشر ثقافة تفهّم الآخر المعادي لأمّتنا، وكلّ ما يقدّمه دون أن نقع ضحية لأساليبه التي يغلّف من خلالها خططه وبرامجه وأعماله العدوانية بأطر تبدو إنسانية ومحايدة، وفي هذا الأمر تواجهنا معركة تربوية وثقافية كبرى لأنّ الذي يجب أن يخطط ويعمل ليدافع عن قضاياه لابدّ وأن يكون متجذراً في عشقها وعصيّاً على كلّ الدعايات التي تحاول أن تغيّر له قناعاته أو تسيّره في طرق لا تحمد عقباها.

وفي نظرة سريعة إلى تاريخنا الماضي والحاضر نجد أنّ معظم الكوارث التي حلّت بهذه الأمّة كانت على أيدي أشخاص غير متجذرين بقناعات بلدانهم وغير محصّنين ضد دعايات وأساليب الآخر فوقعوا ضحية “لبروباغندا” الأعداء وانساقوا وراء ما يتم ترويجه لهم وإقناعهم بأنّه لصالح بلدانهم بينما هو عنصر أساسي في استكمال مخططات الأعداء ضدّ بلدانهم وشعوبهم. لقد عملت الدعاية الغربيّة ومنذ عقود على تشويه مفاهيم أساسية ضرورية لمنعة بلداننا، فقد عكفت الدعاية الغربية ومنذ منتصف القرن الماضي على تشويه مفهوم الالتزام: كالأدب الملتزم والفن الملتزم واتهمت كلّ من ينتج أدباً أو فناً ملتزماً أنّ انتاجه سطحي ولا يرقى إلى المستوى العالمي، ذلك لأنّ الالتزام هو الموقف الأكيد الذي يهزم مخططاتهم عن أرضنا. كما ألحقوا صفة التشويه بكلّ أمر “عقائدي” وأنّ العقائديين هم حفنة من التابعين الذين لا يمتلكون الفكر أو الثقافة أو القدرة على إثبات الذات بعيداً عن الإيديولوجيا. ولكنّ ممارساتهم هم في “بروباغندا الحروب” تري أنّهم ملتزمون أشدّ الالتزام بمخططات أجهزتهم الاستخبارية وبإنجاح هذه المخططات في شنّ العدوان والحروب، وأنّهم عقائديون جداً في دعم وتبنيّ كلّ ما يصدر عن مؤسساتهم حتى وإن كان حفنة من الأكاذيب هدفها طمس الحقائق وإشعال نار الحروب وتدمير البلدان وقتل الملايين من الناس الأبرياء.

إذاً ما نحتاجه قبل كلّ شيء هو الثقة بالذات وبالأرض والتاريخ والأوطان وقراءة الآخر بأعين العارف والمتجذر في هويته وتاريخه، ومن ثمّ اختيار أدوات الردّ عليه بكفاءة واقتدار. هنا يصبح الصوت الصادر عن الحقّ مدوياً ويحوّل أكاذيبهم إلى سحابة صيف لا تترك أثراً على الإطلاق على مجريات الأمور. أيّ أنّ ما نحتاجه قبل كلّ شيء اليوم هو وقفة صادقة مع الذات قادرة على مقاومة الآخر بأدواته ذاتها وكسب المعركة لصالح القضايا الوطنية والمصيرية من خلال مناهج تربوية وتحصين ثقافي هادف ومستمر

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الجمعة 28 سبتمبر 2020, 7:56 am
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

الهروب
د.بثينة شعبان

حين بذل الأمريكان ساعات وساعات تفاوضية لإقناع الرئيس حافظ الأسد بالتدخل لإجراء مفاوضات بين الإسرائيليين وحزب الله كان جوابه الدائم لهم: كما أنهم احتلوا الأرض دون مفاوضات فعليهم مغادرتها دون مفاوضات. لم أكن أدرك في ذلك الوقت العمق التاريخي والحضاري والسياسي الذي يستند إليه الرئيس حافظ الأسد، ولكنني كنت أشعر دائماً أنه ليس على عجلة من أمره وأنه يؤمن أن التمسك بالحقوق والعمل من أجل استعادتها سوف يدير عجلة الزمن لصالح صاحب الحق دون أدنى شك. وكيف لا وهو الرابض على أرض اقتحمها عشرات الغزاة على مدى قرون واندحروا جميعاً وبقيت هذه الأرض لسكانها الأصليين. ومنذ أيام وحين أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز سحب القوات الأمريكية من سورية لم تغادرني صورة الجنود الإسرائيليين وهم يهربون من الجنوب اللبناني ويتركون عملاءهم وراءهم. والمهم في المشهد بالنسبة لي أيضاً هو صورة العملاء الذين يغادرهم أسيادهم ويُتركون قرناً بعد قرن وعقداً بعد عقد ولم يتعلمو إلى حدّ اليوم أن الولاء والانتماء يجب أن يكون أولاً وأخيراً للأرض والتاريخ وليس للسيد الذي يأتي بأسلحته أو بأمواله أو بنظرته العنصرية أو بكلّ هؤلاء جميعاً ليقنع بعض ضعاف النفوس من أصحاب الأرض أنه حامي الحمى وأنه هو الذي يضمن لهم حقوقهم وحريتهم وكرامتهم. وسواء انسحب الأمريكيون اليوم أو غداً، وبغض النظر عن تاريخ وطريقة وضمانات انسحابهم، فهم دون شك سيهربون من سورية وستعود هذه الأرض لأصحابها وأهليها .

ولكن وكما حدث عام 2000 بدأت التكهنات تصدر حول هذا الانسحاب والأسئلة تتوالى حول الصفقة التي يمكن أن تكون قد عقدت قبل انسحابهم أو حول موجبات الانسحاب أو حول العوامل التي قادت إليه والتعقيدات التي يمكن أن تعقبه. وكل هذه تصب في إطار القناعة بقوة العدو وأنه يعلم تماماً ماذا يفعل وأن كل خطواته محسوبة ومدروسة وأن كلّ خطوة يخطوها تضيف إلى نجاحاته التي سطرها التاريخ بينما الأحداث التاريخية تُري أن تحركات أعدائنا وخصومنا العسكرية على مدى العقود الماضية كانت كارثية في مناطق مختلفة من العالم وأنهم انساقوا مُضلّلين لخوض معارك واقتحام بلدان دفعوا ثمنها وانتهت بانكسارات متزايدة لهم بينما حصل المحور المقاوم على زيادة في القوة والمناعة وأفق أرحب للعب دور أكبر في تشكيل خارطة المستقبل. كم عمل الكيان الصهيوني والولايات المتحدة وقطر على حبك الأحداث المؤامراتية للتخلص من قوات اليونيفيل على الجولان السوري المحتل ظناً منهم أن الإرهاب الذي دفعوا به إلى هذه المنطقة سوف يُنصّب الكيان الصهيوني سيداً وحيداً هناك بعدما خلقوا ظروفاً صعبة لسورية في تلك المنطقة وعلى معظم ترابها الوطني أما اليوم فالكيان الصهيوني نفسه والولايات المتحدة يعملون على عودة قوات اليونيفيل بعد أن يأسوا من إمكانية تواجد أدواتهم سواء في الجنوب أو في أماكن أخرى من البلاد وهم يعدون السيناريوهات والاستراتيجيات في محاولة لمنع نتائج حربهم على سورية أن ترتدّ عليهم بأسوأ مما كانوا يتخيلون. إذ رغم الآلام والجراح والفقد والخسارة والدمار المتعمّد الذي تسبّبوا به فقد تمكنت دولة صغيرة بعزيمتها وإرادتها وتضحياتها ودعم الحلفاء والأصدقاء أن تحبط مخططات دول وأن تكسر شوكة مئات الآلاف من الإرهابيين، والأهم من هذا وذاك أن تثبت للعالم كله ان أصحاب الحق قادرون على الصمود والانتصار مهما واجهوا من ظلم ورياح عاتية. وهذ المثل بحدّ ذاته هو مثل يحبط الظالمين ويشدّ من أزر المظلومين ويلهمهم في تجاربهم القادمة. وإذا اتفقنا أننا في نقطة تاريخية يعيد العالم فيها تشكيل ذاته على أسس ونماذج وقواعد جديدة فلا شك أن الأنموذج السوري سيكون له مكان الصدارة في تجارب الشعوب الرافضة للذل والاستسلام وأن هذا النموذج سيُلهم شعوباً شتى في أنحاء متفرقة على وجه الأرض، الأمر الذي ستكون له ارتداداته وعلى مدى عقود على خطط وأعمال المحتلّين والمستعمرين والطامعين. فهل كان أصحاب الستر الصفراء في باريس سيرشقون الحجارة على الشرطة لولا تجربة الفلسطينيين مع الاحتلال الإسرائيلي العنصري؟ وهل كان الباريسيون سيلبسون الستر الصفراء لولا الثورة الأورانجية والثورات الملونة التي اخترعتها الإمبريالية ضد روسيا وضد الشعوب الطامحة لإعادة تكوين ذاتها على أسس الكرامة والقرار المستقل والإيمان بالأوطان وليس بالقوى الخارجية القادمة والمدعية الدفاع عن شرائح في هذه الأوطان فقط كي تستخدمها وقوداً لخططها الشريرة واستكمال استعباد الشعوب من خلال أدوات رخيصة ومرتهنة لإرادتها؟

لن أدخل في جدل خلفيات القرار الأميريكي، والذي من الواضح أنه قرار ترامب منذ أشهر خلت، ولا في جدل توقيته وكم سيستغرق تنفيذه من الأيام وما الذي سوف يليه لأنّ لكل هذه الأسئلة أجوبة تعتمد على واقع سياسي وعسكري واقتصادي معقد لأطراف عديدة، كما وتعتمد على استراتيجيات لها علاقة باحتضار عالم قديم وولادة عالم جديد، ولكن ما يهمني هو الروح المستلَبَة التي يقرأ من خلالها البعض مثل هذه القرارات فيحاولون إبقاء الهيبة والقوة على من فشل ويهرب من فعلته المشينة واللاشرعية ولا يتجرأون حتى لتسطير عوامل القوة لدى الطرف الذي بذل وضحى وكان السبب الأساسي لهذا الفشل والهروب. والإرتهان لما يقوله الغرب عن ذاته وعن الآخرين ارتهان مخزِ بالفعل، ومدهش أننا ورغم صلابة أمهات الشهداء والجرحى والتضحيات الجسام ما زال البعض لا يجرؤ أن يقلب المعادلة أو أن يقول بالقلم العريض: هربوا لأننا صمدنا، وانهزموا لأننا ضحينا، وحتى لو لم يكن هذا الهروب يلبّي الشروط التي نريد فسوف نستمر بالعمل والتضحيات إلى أن ننجز ما نريد وإلى أن يطمئن العالم بأن أصحاب الأرض والحقوق لا يُهزمون. كلّ التفاسير الأخرى التي تحاول أن تمنح الهارب عناصر القوة التي دفعته لاتخاذ هذا الموقف معتقدين أنه نابع من قوة وليس من ضعف هي تفاسير مُستلَبة وغير قادرة أن تقنع ذاتَها بأن أصحاب الحقوق قد غيّروا التاريخ وأجبروا المعتدين على الهروب. بالإضافة إلى ربح المعارك العسكرية لا بدّ لنا من أن نركّز على معاركنا الفكرية ونثق بأنفسنا وننطلق من عوامل قوتنا. فالاستعمار الفكري والإعلامي لا يقل خطورة عن الاستعمار العسكري والسياسي. والعالم يشهد تحولات جسام في شكله ومضمونه وآفاقه المستقبلية ومن الواجب علينا أن نكون أوفياء لتضحيات شهدائنا وجرحانا ولآمال شعوبنا وأن نكون أحد المكونات الأساسية في هذا العالم الجديد فكراً وقولاً وعملاً وبكلّ ثقة واقتدار.

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الإثنين 24 ديسمبر 2020, 5:26 pm
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

لماذا التعليم ثمّ التعليم؟ د.بثينة شعبان

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء السبت 19 يناير 2020, 10:00 am
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

الهروب د.بثينة شعبان

حين بذل الأمريكان ساعات وساعات تفاوضية لإقناع الرئيس حافظ الأسد بالتدخل لإجراء مفاوضات بين الإسرائيليين وحزب الله كان جوابه الدائم لهم: كما أنهم احتلوا الأرض دون مفاوضات فعليهم مغادرتها دون مفاوضات. لم أكن أدرك في ذلك الوقت العمق التاريخي والحضاري والسياسي الذي يستند إليه الرئيس حافظ الأسد، ولكنني كنت أشعر دائماً أنه ليس على عجلة من أمره وأنه يؤمن أن التمسك بالحقوق والعمل من أجل استعادتها سوف يدير عجلة الزمن لصالح صاحب الحق دون أدنى شك. وكيف لا وهو الرابض على أرض اقتحمها عشرات الغزاة على مدى قرون واندحروا جميعاً وبقيت هذه الأرض لسكانها الأصليين. ومنذ أيام وحين أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز سحب القوات الأمريكية من سورية لم تغادرني صورة الجنود الإسرائيليين وهم يهربون من الجنوب اللبناني ويتركون عملاءهم وراءهم. والمهم في المشهد بالنسبة لي أيضاً هو صورة العملاء الذين يغادرهم أسيادهم ويُتركون قرناً بعد قرن وعقداً بعد عقد ولم يتعلمو إلى حدّ اليوم أن الولاء والانتماء يجب أن يكون أولاً وأخيراً للأرض والتاريخ وليس للسيد الذي يأتي بأسلحته أو بأمواله أو بنظرته العنصرية أو بكلّ هؤلاء جميعاً ليقنع بعض ضعاف النفوس من أصحاب الأرض أنه حامي الحمى وأنه هو الذي يضمن لهم حقوقهم وحريتهم وكرامتهم. وسواء انسحب الأمريكيون اليوم أو غداً، وبغض النظر عن تاريخ وطريقة وضمانات انسحابهم، فهم دون شك سيهربون من سورية وستعود هذه الأرض لأصحابها وأهليها .

ولكن وكما حدث عام 2000 بدأت التكهنات تصدر حول هذا الانسحاب والأسئلة تتوالى حول الصفقة التي يمكن أن تكون قد عقدت قبل انسحابهم أو حول موجبات الانسحاب أو حول العوامل التي قادت إليه والتعقيدات التي يمكن أن تعقبه. وكل هذه تصب في إطار القناعة بقوة العدو وأنه يعلم تماماً ماذا يفعل وأن كل خطواته محسوبة ومدروسة وأن كلّ خطوة يخطوها تضيف إلى نجاحاته التي سطرها التاريخ بينما الأحداث التاريخية تُري أن تحركات أعدائنا وخصومنا العسكرية على مدى العقود الماضية كانت كارثية في مناطق مختلفة من العالم وأنهم انساقوا مُضلّلين لخوض معارك واقتحام بلدان دفعوا ثمنها وانتهت بانكسارات متزايدة لهم بينما حصل المحور المقاوم على زيادة في القوة والمناعة وأفق أرحب للعب دور أكبر في تشكيل خارطة المستقبل. كم عمل الكيان الصهيوني والولايات المتحدة وقطر على حبك الأحداث المؤامراتية للتخلص من قوات اليونيفيل على الجولان السوري المحتل ظناً منهم أن الإرهاب الذي دفعوا به إلى هذه المنطقة سوف يُنصّب الكيان الصهيوني سيداً وحيداً هناك بعدما خلقوا ظروفاً صعبة لسورية في تلك المنطقة وعلى معظم ترابها الوطني أما اليوم فالكيان الصهيوني نفسه والولايات المتحدة يعملون على عودة قوات اليونيفيل بعد أن يأسوا من إمكانية تواجد أدواتهم سواء في الجنوب أو في أماكن أخرى من البلاد وهم يعدون السيناريوهات والاستراتيجيات في محاولة لمنع نتائج حربهم على سورية أن ترتدّ عليهم بأسوأ مما كانوا يتخيلون. إذ رغم الآلام والجراح والفقد والخسارة والدمار المتعمّد الذي تسبّبوا به فقد تمكنت دولة صغيرة بعزيمتها وإرادتها وتضحياتها ودعم الحلفاء والأصدقاء أن تحبط مخططات دول وأن تكسر شوكة مئات الآلاف من الإرهابيين، والأهم من هذا وذاك أن تثبت للعالم كله ان أصحاب الحق قادرون على الصمود والانتصار مهما واجهوا من ظلم ورياح عاتية. وهذ المثل بحدّ ذاته هو مثل يحبط الظالمين ويشدّ من أزر المظلومين ويلهمهم في تجاربهم القادمة. وإذا اتفقنا أننا في نقطة تاريخية يعيد العالم فيها تشكيل ذاته على أسس ونماذج وقواعد جديدة فلا شك أن الأنموذج السوري سيكون له مكان الصدارة في تجارب الشعوب الرافضة للذل والاستسلام وأن هذا النموذج سيُلهم شعوباً شتى في أنحاء متفرقة على وجه الأرض، الأمر الذي ستكون له ارتداداته وعلى مدى عقود على خطط وأعمال المحتلّين والمستعمرين والطامعين. فهل كان أصحاب الستر الصفراء في باريس سيرشقون الحجارة على الشرطة لولا تجربة الفلسطينيين مع الاحتلال الإسرائيلي العنصري؟ وهل كان الباريسيون سيلبسون الستر الصفراء لولا الثورة الأورانجية والثورات الملونة التي اخترعتها الإمبريالية ضد روسيا وضد الشعوب الطامحة لإعادة تكوين ذاتها على أسس الكرامة والقرار المستقل والإيمان بالأوطان وليس بالقوى الخارجية القادمة والمدعية الدفاع عن شرائح في هذه الأوطان فقط كي تستخدمها وقوداً لخططها الشريرة واستكمال استعباد الشعوب من خلال أدوات رخيصة ومرتهنة لإرادتها؟

لن أدخل في جدل خلفيات القرار الأميريكي، والذي من الواضح أنه قرار ترامب منذ أشهر خلت، ولا في جدل توقيته وكم سيستغرق تنفيذه من الأيام وما الذي سوف يليه لأنّ لكل هذه الأسئلة أجوبة تعتمد على واقع سياسي وعسكري واقتصادي معقد لأطراف عديدة، كما وتعتمد على استراتيجيات لها علاقة باحتضار عالم قديم وولادة عالم جديد، ولكن ما يهمني هو الروح المستلَبَة التي يقرأ من خلالها البعض مثل هذه القرارات فيحاولون إبقاء الهيبة والقوة على من فشل ويهرب من فعلته المشينة واللاشرعية ولا يتجرأون حتى لتسطير عوامل القوة لدى الطرف الذي بذل وضحى وكان السبب الأساسي لهذا الفشل والهروب. والإرتهان لما يقوله الغرب عن ذاته وعن الآخرين ارتهان مخزِ بالفعل، ومدهش أننا ورغم صلابة أمهات الشهداء والجرحى والتضحيات الجسام ما زال البعض لا يجرؤ أن يقلب المعادلة أو أن يقول بالقلم العريض: هربوا لأننا صمدنا، وانهزموا لأننا ضحينا، وحتى لو لم يكن هذا الهروب يلبّي الشروط التي نريد فسوف نستمر بالعمل والتضحيات إلى أن ننجز ما نريد وإلى أن يطمئن العالم بأن أصحاب الأرض والحقوق لا يُهزمون. كلّ التفاسير الأخرى التي تحاول أن تمنح الهارب عناصر القوة التي دفعته لاتخاذ هذا الموقف معتقدين أنه نابع من قوة وليس من ضعف هي تفاسير مُستلَبة وغير قادرة أن تقنع ذاتَها بأن أصحاب الحقوق قد غيّروا التاريخ وأجبروا المعتدين على الهروب. بالإضافة إلى ربح المعارك العسكرية لا بدّ لنا من أن نركّز على معاركنا الفكرية ونثق بأنفسنا وننطلق من عوامل قوتنا. فالاستعمار الفكري والإعلامي لا يقل خطورة عن الاستعمار العسكري والسياسي. والعالم يشهد تحولات جسام في شكله ومضمونه وآفاقه المستقبلية ومن الواجب علينا أن نكون أوفياء لتضحيات شهدائنا وجرحانا ولآمال شعوبنا وأن نكون أحد المكونات الأساسية في هذا العالم الجديد فكراً وقولاً وعملاً وبكلّ ثقة واقتدار.

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الثلاثاء 19 فبراير 2020, 4:21 pm
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

قال “إنّ الله يأتي بالشمس من المشرق”
د.بثينة شعبان

ما يحدث في عالم اليوم جدير بوقفة جديّة لمقارنة ما يحدث في المشرق وما يحدث في المغرب وما بينهما. كما أنّه جدير بالتمييز بين دراسة الأعراض وتمظهرات الأحداث الارتدادية والانعكاسية مقارنة مع الأحداث الفعلية التي تصيغ أسس عالم جديد واستراتيجيات وشراكات جوهرية سيكون لها دورها الفعّال في تشكيل عالم المستقبل الذي سيعيشه الأولاد والأحفاد.

ما يجري في الغرب اليوم من حوارات ومناكفات سواء ضمن النظام السياسي الواحد كما يجري في الولايات المتحدة مثلاً أو عبر المحيط (العلاقة بينها وبين أوروبا) أو علاقتها بالعالم من الصين إلى فنزويلا وإيران والخليج والكيان الصهيوني كلّها أعراض لتدهور امبراطورية كانت تعتبر أنموذجاً للعالم ولكنّها اليوم آخذة في التفكك السياسي والأخلاقي كما نرى مؤشرات ضعفها الاقتصادي القادم والناجم من التوسع العسكري الاستعماري، ومن التفوق الحتمي الذي تؤسس له الصين وبلدان أخرى بهدوء وذكاء شديدين. ويبقى عامل القوة الوحيد لهذه الإمبراطورية هو تفوّقها العسكري الذي يثقل كاهلها بإنفاق موارد هائلة دون مردود يذكر إلّا اللهم ابتزاز السعودية ودول الخليج واستجرار أموالها، وهذا التفوق لن تتمكن من استثماره لتغيير موازين القوى بعد اليوم خاصة وأنّ معظم شعوب الأرض قد أتقنت أدوات تحصين الذات ورفع مناعة بلدانها في وجه أسلوب الاختراقات المخابراتية الذي اتبعته هذه الإمبراطورية منهجاً وسبيلاً لتحقيق أهدافها بأقلّ الخسائر الممكنة. أمّا الاتحاد الأوروبي والذي كان ينظر إليه على أنّه ثاني قوّة سياسية واقتصادية بعد الولايات المتحدة والذي شكّلت شراكته مع الولايات المتحدة فرصة لهما لنهب ثروات شعوب الدول النامية تحت مسميّات الحرية والديمقراطية ونشر أساليب الحكم الليبرالية في افريقيا وآسيا، فهو آخذ في التآكل من الداخل. علّه دقيق القول اليوم أنّ هذا العالم الغربي بجناحيه عبر المحيط دخل في مرحلة أفول تدريجية حقيقية وأنّ كلّ محاولات ابتزازه لأموال الآخرين وثرواتهم تأتي في محاولة يائسة لإنقاذ هذا النظام وحقنه بأكسير حياة جديد. ومن هنا أيضاً تأتي الحرب الخاسرة التي يشنّها ترامب مع الصين في المجالات التقنية والاقتصادية والتي يمكن إدراجها في باب المكابرة والمحاولات اليائسة بدلاً من اعتبارها جديّة أو قد تودي إلى نتائج غير متوقعة. في مقابل هذه المظاهر الحقيقية لأفول الإمبراطورية الغربية يتمّ تأسيس استراتيجيات وآليات عمل وشراكات مرشحة دون شكّ ليس فقط لبزوغ حقبة جديدة بين روسيا والصين، وإنّما لولادة عالم جديد مختلف نوعياً عن العالم الذي عاصرناه منذ نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن الواحد والعشرين. ولم تكن القمة الروسية التي عقدت مؤخراً في روسيا وتبعها أيضاً انعقاد “منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي لعام 2020، والذي حضره الزعيم الصيني أيضاً ذات أهمية فقط للبلدين المعنيين، وإنّما لمستقبل البشرية. إنّ لغة الجسد بين الرئيسين بوتين وشي جينبنع تقول إنّ واثق الخطوة يمشي ملكاً والتعبير غير المسبوق عن الصداقة بين الرئيسين والمستوى الهام والمتميّز الذي وصلت إليه العلاقات بين البلدين تجاوزت مؤشراته روسيا والصين لنقرأ بين السطور ومن خلال ما تمّ إنجازه فعلاً أنّ المرحلة الجديدة التي يتحدث عنها الرئيسان لا تعني روسيا والصين وإنّما هي مرحلة جديدة للعالم بأسره والحكماء في العالم هم هؤلاء الذين يلتقطون هذا المؤشر ويستغلون هذه اللحظة لينضموا إلى شراكة استراتيجية سوف تغيّر وجه وطبيعة العالم في العقدين القادمين. فقد وقّعت شركة “هواوي” الصينية التي تخوض الولايات المتحدة ضدها حرباً شرسة، اتفاقية مع شركة “MTS” الروسية لتطوير وإطلاق شبكات الجيل الخامس من الانترنت “5G” في روسيا وقد جرى توقيع الاتفاقية في حفل حضره الرئيسان. كما وافق صندوق الاستثمارات المباشرة الروسي وشركة الاستثمار الصينية على استثمار مليار دولار في إنشاء صندوق ابتكاري علمي وتقني روسي- صيني والذي سيساعد على توسيع نطاق التعاون بين البلدين كما ستسهم أنشطته بشكل كبير في تطوير وتنفيذ أحدث التقنيات والحلول لتطوير اقتصادات بلداننا وتعزيز الشراكة بين البلدين، وقد تمّ منذ عام 2020 حين أنشأ هذا الصندوق استثمار أكثر من 7 مليارات دولار في أكثر من 30 مشروعاً. كما أكّد سفير روسيا الاتحادية لدى بكين اندريه دينسوف أنّ الحرب التجارية الأمريكية ضد الصين تجعل مسألة الانتقال إلى التعامل بالعملات الوطنية بين روسيا والصين أكثر إلحاحاً. حين تأزف تلك الساعة وتبدأ الصين وروسيا بالتعامل بالعملات المحلية بدلاً من الدولار سيكون لهذا عواقب وخيمة على الدولار. في هذه الأثناء وفي غمرة كلّ هذه الخطوات الأساسية والهامة جداً أرسلت الصين قمرين صناعيين للتجارب التكنولوجية وخمسة أقمار صناعية تجارية إلى الفضاء. ويعدّ الصاروخ الحامل لونغ مارش 11 الذي طوّرته الأكاديمية الصينية لتكنولوجيا إطلاق المركبات الصاروخ الوحيد الذي يستخدم الوقود الدفعي الصلب ويمكنه أخذ أقمار صناعية متعددة إلى المدار في الوقت نفسه. إذاً ما تقوم به الصين سواء لوحدها أو بالشراكة مع روسيا هو أن تعمل على ردم هوة الاختراع والابتكار التي تفصلها عن الولايات المتحدة وتؤسس لآليات عمل واختراعات تقنية وتكنولوجية تجعل من الإبداع هدفاً أساسياً إذ لا تقدّم دون اختراع وابتكار، كما قال الرئيس الصيني في قمة “حزام واحد طريق واحد” التي عقدت في بكين في نيسان الماضي.

إذاً نحن اليوم أمام شمس جديدة تشرق من المشرق، شمس تؤسس لعالم مستقبلي لا مكان فيه للابتزاز أو الهيمنة بل كلّ المكان للشراكات والصداقة والتعاون واحترام استقلال وسيادة الدول واعتبار البشرية فعلاً أسرة واحدة يزيدها التفاعل البنّاء بين أبنائها ألقاً وازدهاراً وتطوراً. السائرون اليوم في ركب الامبراطوريات الآفلة وممثلها الأساسي في المنطقة الكيان الصهيوني سوف يواجهون حائطاً مسدوداً وسوف يعلمون عاجلاً أو آجلاً أنّهم سائرون وراء سراب. أمّا المؤمنون بأوطانهم وشعوبهم والدفاع عنها مهما بلغ الثمن وتحصينها والصبر والصمود في وجه آخر رياح الهيمنة والاستعمار والاستيطان فيرثون الأرض وما عليها ويبنون مستقبلاً يفخر به الأولاد والأحفاد ويعملون على الاستمرار في بنائه وتعزيزه. لاشكّ اليوم أنّنا نعيش في مرحلة مذهلة من التغيرات ورغم صعوبتها إلا أنّها تشكّل فرصة نادرة لكلّ المخلصين والصادقين كي ينفضوا عن كاهلهم غبار الخوف والضعف وينطلقوا بكلّ ما آتاهم الله من قوّة ليكونوا عنصراً فاعلاً في هذا العالم الجديد الذي نشهد ولادته، وإشراقته من الشرق لنحقق كلّ ما ناضل من أجله الشرفاء من شهداء وجرحى وأسرى ومقاومون آمنوا بالدفاع عن الحق وبذل أنفسهم في سبيله.

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الجمعة 14 يونيو 2020, 6:09 am
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

نهجان ونتيجتان
د.بثينة شعبان

نعيش اليوم في مرحلة يتشكّل فيها العالم من جديد والدول المدركة لأهمية هذه اللحظة التاريخية تحاول أن تغيّر من قواعد اللعبة لصالحها وتحجز لنفسها مكاناً أفضل من المكان الذي كانت تحتلّه حتى اللحظة وتتلافى الثغرات والهنات التي سجلتها في الماضي في تعاملها مع الدول. أيّ أنّ الدول اليوم تعيد حساباتها في علاقاتها الدولية وتتخذ الخطوات المناسبة لمستقبل أبنائها وترسي أسس عالم أفضل لهم لعقود قادمة. وفي غمرة مراقبة ما يحدث في عالمنا اليوم من هذا المنظور نلاحظ دون أدنى شك أنّ روسيا والصين ودول البريكس ودول منظمة شنغهاي تخطّ أسس عالم جديد وتعيد التذكير مرة تلو أخرى بالأسباب التي قوّضت أسس السلام والعيش المشترك في العالم الذي نودعه وبالخطوات الأمريكية والتي هي سبب التوتر والحروب على هذا الكوكب. ولكنّ روسيا والصين ليستا الوحيدتين العاملتين على مكانة جديدة متينة في هذا العالم، فالهند والباكستان وجنوب افريقيا وإيران والبرازيل ودول في افريقيا وأمريكا الجنوبية تعمل بشكل حثيث لتحسين مستوى حضورها في عالم المستقبل ولضمان مكانة أفضل من التي تحتلها في عالم اليوم. في هذا الإطار الذهني حاولت أن أراقب وعن كثب ماذا تفعل أمتان لصيقتان بنا وأن أتابع أسلوب عملهما بالمجمل على مدى بضعة أسابيع ماضية، واليوم أحبّ أن أشاطركم استنتاجاتي في هذه الفسحة هنا. لقد تابعت عن كثب وعلى مدى الأشهر الماضية المواقف الأمريكية والأوربية من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وخاصة بعد انسحاب ترامب من الاتفاق النووي ومواقف الولايات المتحدة والدول الأوربية أيضاً من الأمّة العربيّة خاصة بعد قرار ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس واعتبار الجولان أرضاً إسرائيلية والتحضير الحثيث لصفقة القرن. ومن الواضح للمتابعين أنّ انسحاب ترامب من الاتفاق النووي تزامن تقريباً مع الإساءات التاريخية التي وجهها للقضية الفلسطينية والحقوق العربيّة (القدس والجولان والضفة الغربية وحقّ الفلسطينيين المقدس في أرضهم وديارهم)، فكيف كانت ردود فعل الإيرانيين على مواقف الطرفين وردود الفعل عليها من قبل الجاني (الولايات المتحدة والكيان الصهيوني) إلى حدّ يومنا هذا.

بعد أن أعلن ترامب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني قادت الجمهورية الإسلامية الإيرانية وبنجاح حملة تستهدف إبراز الوجه اللاقانوني واللامسبوق لتصرف رئيس الولايات المتحدة ومن ناحية أخرى استمرت في تشجيع الأوربيين ليثبتوا تعاملهم المختلف مع هذا الاتفاق وليعبّروا عملياً عن استمرارهم في تنفيذه. كما قامت الدبلوماسية الإيرانية بحملة نشطة وناجحة إلى روسيا والصين والدول الصديقة لشرح تفاصيل وحيثيات الموضوع وضمان موقف صلب من قبل هذه الدول لصالح الجمهورية الإسلامية الإيرانية. والنتيجة كانت أنّ ترامب تذاكى واعتبر نفسه يقدّم خرقاً في السياسة حين خاطب الإيرانيين بلغة مهينة طالباً منهم الاتصال به كي ينقذ اقتصادهم ويمدّ يد العون لهم. ولكنّ الإيرانيين علّموه درساً غير مسبوق بتجاهلهم لطلب كهذا وثباتهم على مواقفهم من الاتفاق مع كلّ الإعلام الذي قام به المسؤولون الإيرانيون لصالح قضيتهم. وخلق هذا الموضوع إرباكاً داخل الإدارة الأمريكية حيث اتهمّ البعض رئيسهم بالتسبّب بإهانة الولايات المتحدة التي تنتظر هاتفاً من دولة لا تقبل الاتصال بها. ولم يجدوا حلاً سوى أن يمعنوا في التنازل فيرسلوا رئيس وزراء اليابان برسالة إلى سماحة المرشد خامنئي والذي رفض بكبرياء أن يستلم الرسالة أو يردّ عليها طبعاً، وبدلاً من ذلك فإنّ الرئيس الأمريكي ترامب هو الذي اتصل برئيس وزراء اليابان ليسأله عن تفاصيل زيارته. في الوقت ذاته كان الرئيس حسن روحاني يلتقي في قمة شنغهاي مع الرئيس الصيني شي جينبنغ والرئيس الروسي فلاديمير بوتين كلاً على حدة، حيث أكّد له كلّ منهما استمرار الصين وروسيا في علاقاتها مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وأنّ الانسحاب الأمريكي من الاتفاق هو الذي يزعزع أسس الاستقرار في المنطقة والعالم.

وطبعاً موقف إيران مفهوم ومبرّر لكلّ العاملين في السياسة والعلاقات الدولية، فإذا كان هذا الرئيس الأمريكي ينسحب من اتفاق استغرق سنين من الوقت والجهد للتوصل إليه، فما الذي يضمن عدم انسحاب رئيس قادم من أيّ اتفاق يمكن التفاوض بشأنه والتوصل إليه اليوم؟ أيّ كيف يمكن الوثوق بدولة تنسحب من توقيع رئيس لها وهكذا ساعد الصبر والمعالجة الإيرانية الدقيقة على إقناع العالم أنّ المشكلة تكمن في عدم احترام الولايات المتحدة لتوقيعها وللاتفاقات التي تمّ التوصل إليها.

في المقابل فقد انسحبت الولايات المتحدة من تصويت لها في نفس مجلس الأمن على قرارات تتعلق بالقدس والجولان والصراع العربيّ الإسرائيلي، فماذا فعل بعض العرب؟. استمروا في دفع مئات المليارات إلى الولايات المتحدة والكيان الصهيوني آملين بأن تنظر إليهم الولايات المتحدة وشركاؤها بعين العطف وأن تعتبرهم أصدقاء موثوقين وأن تبقيهم في خانة الأصدقاء الذين تتبادل معهم الزيارات لنهب ثرواتهم. وليس سراً أنّ بعض دول الخليج تدفع الأموال لبعض الفلسطينيين بناء على طلب سلطات الاحتلال الإسرائيلي. أيّ أنّ الكيان الصهيوني والولايات المتحدة يديرون الملف برّمته وأنّ بعض العرب الذين يدعون القرب من الولايات المتحدة والصداقة معها ينفّذون الأوامر المعطاة لهم سواء في اليمن أو في سورية أو في العراق أو في ليبيا أو في فلسطين أو تجاه أيّ بلد آخر مثل إيران ولا كلمة لهم في شؤونهم أو في أيّ شأن يتعلق بمستقبل بلدانهم ومنطقتهم. وما زيارة الوفد الإسرائيلي مؤخراً إلى تونس و ردود الأفعال الباهتة التي صدرت بشأن هذه الاستهانة بدماء الشهداء الفلسطينيين سواء على الأرض التونسية أو على أرض فلسطين إلا متوقعة نتيجة انكسار العمل العربيّ وغياب التعامل مع الخصوم والأعداء على أساس المساواة في الكرامة الإنسانية والانتقام لكلّ استباحة أو استهانة تصدر بحقّ أي عربيّ من أيّ بلد كان وعلى أيّ أرض نشأ. النهج الإيراني الذي تحدثنا عنه نهج يؤمن ألا مساومة على الكرامة وأنّه من لا يحترم بلده وحقوق بلده ويدافع عنها بكلّ ما أوتي من قوة لن يحترمه أحد. أمّا نهج بعض العرب المطبّعين والمهرولين وراء القوة الصهيونية فهو نهج استرضاء الأعداء ومعاداة الأشقاء وتقديم التنازل إثر التنازل للأعداء علّهم يتفضلون عليهم ببعض الاحترام والصداقة. ونهج الاسترضاء هذا قد أثبت أنّه يقود صاحبه من تنازل إلى آخر إلى أن يصل إلى قاع سحيق لا مخرج منه ولم يثبت يوماً أنّه مؤهل لاستعادة حقوق أو الحفاظ على كرامة. ونتيجة مراجعة هذين النهجين نرى دون شكّ أنّ المتمسك بحقوقه كاملة ينال احترام العالم بما فيها أعداؤه الذين يسعون للتقرّب منه والعمل معه رغم كلّ الصعوبات. أمّا المتخلّي عن حقوقه وكرامته فيفتح الأبواب لدفع المزيد من ثرواته جزية للأعداء أو يرى قطعان المستوطنين يمجدّون جرائم جيش احتلال استيطاني بغيض على أرض تونس الأبيّة ويزورون بيت الشهيد أبو جهاد إمعاناً منهم في التأكيد على جرائمهم وأنّ القاتل لا يختلف عن القادمين للتمجيد بجريمته. نتائج النهجين واضحة للعيان وقد أثبت التاريخ مرة تلو أخرى أنّ الحقوق لا تستعاد باسترضاء الأعداء ولا تسقط بالتقادم وأنّه “من يهن يسهل الهوان عليه”، فهل من يعتبر؟ ويتوقف هنا قبل أن يتشكّل العالم الجديد على أنقاض من لم يستفد من التاريخ ودروسه؟.

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الأربعاء 26 يونيو 2020, 3:02 am
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

النتيجة- الحدث
د.بثينة شعبان

في الأسبوع الماضي كتبت زاويتي بعنوان “نهجان ونتيجتان”، وقارنت بين النهج الذي اتّبعته الجمهورية الإسلامية الإيرانية في مقاومتها للحصار والابتزاز، وبين النهج الذي اتبعه بعض العرب، وأشرت إلى بعض نتائج كلّ من النهجين. ولكن لم يكن ليخطر لي ببال أنّ نتائج النهجين سترتسم أحداثاً تشغل العالم برمّته خلال الأسبوع ذاته. النتيجة الأولى كانت التقرير الأممي الذي صدر بحقّ محمد بن سلمان بأنّه وحكومته مسؤولان شخصيّاً عن قتل خاشقجي وما سوف يتبع ذلك من تبعات ابتزاز ودفع أموال سنرى تفاعلاتها على الساحة الدولية خلال الأسابيع والأشهر القادمة. أمّا النتيجة المقابلة –الحدث- فكانت إسقاط الجمهورية الإسلامية الإيرانية لطائرة استطلاع أمريكية فوق المياه الإقليمية الإيرانية. تقول المصادر الإيرانية أنّهم وجهوا أربع إنذارات للطائرة بالعودة ولكنّها لم تعد، كما أنّهم امتنعوا عن إسقاط طائرة أخرى كانت تقلّ خمسة وثلاثين شخصاً على متنها. بعد هذا الحدث أطلق الرئيس ترامب إعلاناً أنّه يريد ضرب إيران ولكن وبعد عدة ساعات تراجع عن نيته، هذا لأن المواقع التي كان ينوي ضربها تحتوي على مئة وخمسين شخصاً وأنه لا يريد هدر الأرواح. الحدث هام لعدة أسباب: أولاً لأنّ الولايات المتحدة كانت تعتقد أنّ هذه الطائرة بدون طيّار لا يكشفها الرادار ولكن الرادار الإيراني كشفها وأسقطها صاروخ إيراني بعد ذلك، وهذا إن دلّ على شيء فإنّما يدلّ على المرحلة العلمية المتقدمة التي توصلت إليها إيران في الأبحاث والعلوم وهذا بالذات ما لا يريده الغرب لإيران أو لأي بلد آخر سواء أكان الصين أم الهند لأنّ معركة المعرفة والتقدم العلمي اليوم هي المعركة الحقيقية التي يخوضها أبناء البسيطة من أجل مستقبل أبنائهم وأحفادهم. والسبب الثاني هو أنّ إيران اختارت ألا تسقط طائرة على متنها خمسة وثلاثون خبيراً لأنّها لا تريد تصعيداً مفتوحاً مع الولايات المتحدة ولكنّها أرادت أن ترسل إشارة فقط عن حجم معرفتها وقدراتها كي لا تخطئ الولايات المتحدة في الحسابات والتقديرات وكي تترك الباب مفتوحاً لتجنب حرب مفتوحة بين الطرفين. والسبب الثالث هو أنّ دراسة ردود الأفعال الإقليمية والدولية على هذا الحدث يكشف لنا جميعاً أين هي مكامن الأخطار ومن ذا الذي يلعب بالنار لوضع العالم على شفا حرب عالمية ثالثة قد تكون الأخطر في تاريخ الحروب العالمية.

قد تكون أهم نتائج هذا الحدث تنضوي في الردود التي صدرت بعد حدوثه. لنبدأ أولاً بردود الفعل في الولايات المتحدة حين أعلن الرئيس ترامب أنّه سوف يوجه ضربة إلى إيران وتراجع عن هذه الفكرة بعد عدة ساعات. نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب علّقت على تغريدة ترامب بالقول لم نناقش فكرة ضرب إيران في الكونغرس أيّ أنّ قرار ترامب لو اتخذه فعلاً لكان غير مؤسساتي أو غير دستوري، كما صدرت أصوات في الولايات المتحدة تحذّر من الحرب وأصوات أخرى تحرّض عليها وهذا متوقع نتيجة الانقسامات التي نشهدها على الساحة الأميركية منذ بداية عهد ترامب في الحكم. وزارة الخارجية الروسية سارعت إلى الإعلان أنّها مستعدة لدعم إيران ولاشكّ أنّ موقف الصين قريب جداً من موقف روسيا كما عبّر الرئيسان الروسي والصيني في لقائهما بالرئيس روحاني منذ أيام عدة فقط. الدول الخمسة في الاتحاد الأوربي والتي مازالت مرتبطة مع إيران بالاتفاق النووي الإيراني دعت إلى ضبط النفس وعدم إشعال أوتون الحرب وهي تستعد لاجتماعها مع إيران في 28 من الشهر الحالي لبحث حيثيات ومستقبل الاتفاق النووي بينها وبين إيران. ولكن وفي هذه الزوبعة ظهر صوت بتجليات مختلفة يدقّ طبول الحرب ويحاول أن يظهر أنّه لا يفعل ذلك ألا وهو الطرف الإسرائيلي وكلّ من يؤيده سواء في الداخل الأمريكي أو في الكيان الصهيوني بحيث اضطر نتنياهو أن يطلب من وزرائه عدم الإدلاء بأيّ تصريح حول هذه الحادثة. لقد صرّح ليندسي غراهام وآخرون في الكونغرس عن ضرورة ضرب إيران ولكنّ هؤلاء جميعاً ممن يستمدون معلوماتهم من الطرف الإسرائيلي فقط دون امتلاك المعرفة بالمنطقة أو تاريخها أو الاحتمالات المستقبليّة لما يدعون من أجله. وهنا بالذات نتذكر 2003 والحرب التي شنّتها الولايات المتحدة على العراق على أساس بعض الأكاذيب التي تمّ تلفيقها من قبل الكيان الصهيوني وتبنتها الإدارة الأمريكية في حينها على لسان كولن باول وكانت الكارثة التي مازال الشعب العراقي يدفع ثمنها إلى حدّ اليوم والتي أساءت إلى حدّ كبير إلى تاريخ وسمعة الولايات المتحدة، بالإضافة إلى الثمن الإنساني والمادي الذي دفعته الولايات المتحدة. وهنا يجب الانتباه إلى أنّ معظم الكوارث التي تحلّ في منطقة الشرق الأوسط هي نتاج تفكير قديم حديث في واشنطن يعتقد أنّ الكيان الصهيوني خبير في المنطقة وأنّه يعلم ماذا يقول وأنّ الأعمال التي يدعو إليها تصبّ في خدمته وخدمة الولايات المتحدة على حدّ سواء. وهنا أريد أن أجادل ضد هذا المفهوم التاريخي لأقول إنّ المعلومات التي يسوّقها الكيان الصهيوني لأصحاب القرار في واشنطن تصبّ في مصلحة احتلاله واستيطانه وخطط هيمنته على المنطقة غير آبهٍ بتبعات الأحداث على الولايات المتحدة وسمعتها والكلفة التي سوف تدفعها نتيجة هذه القرارات.

والمشكلة الأساس هي أنّ الولايات المتحدة ومنذ ظهور النفط وبتشجيع من الكيان الصهيوني اعتبرت كيانات الخليج هي الممثلة الحقيقية للأمّة العربيّة متجاهلة الحضارة والتاريخ لبلاد الشام وشمال افريقيا فأحدثت هذا الشرخ الذي يصعب رأبه. واليوم يستقي البعض في الإدارة الأمريكية معلوماتهم عن إيران من الكيان الصهيوني نفسه الذي يهدف إلى إزاحة أيّ قوّة إقليمية في المنطقة كي يبقى هو القوّة الوحيدة المسيّطرة في الشرق الأوسط، وبغض النظر عمّا يمكن أن يكلّف هذا الأمر الولايات المتحدة من حروب وأموال وسمعة وضرر قد يلحق بمكانتها على المستوى الدولي. أو لم يحن الوقت للمختصين في الولايات المتحدة أن يتعلموا من تجربتهم في الحرب على العراق وأن يعيدوا النظر ويتذكروا من دقّ طبول الحرب ومن كان الطرف الذي لا هدف له سوى القضاء على العراق كقوّة إقليمية بغض النظر عمّا يكلّف ذلك الولايات المتحدة من أبنائها وأموالها وسمعتها ومكانتها على المستويين الإقليمي والدولي؟ هل يمكن لحادث إسقاط طائرة بدون طيّار في المياه الإقليمية الإيرانية أن يخدم الولايات المتحدة كجرس إنذار أنّ المصدر الذي يدقّ طبول الحرب في منطقتنا له أهداف أخرى ومخططات تكلّف الولايات المتحدة والأطراف الإقليمية ثمناً باهظاً دون أن تعود عليها بأيّ فائدة على الإطلاق. هل يمكن لحدث مثل هذا أن يدفع بعض الحريصين فعلاً على مصلحة الولايات المتحدة والقادرين على التمييز بين ما يمثله بلدهم وبين ما يمثله الكيان الصهيوني أن يقفوا في وجه الترويج الإسرائيلي للحروب في منطقة الشرق الأوسط والتي تنذر بالخراب والدمار لكلّ المتورطين المحتملين فيها؟

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الأربعاء 26 يونيو 2020, 3:03 am
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

عناوينهم وتفاصيلنا د.بثينة شعبان

منذ سنوات وأنا أتابع اللغة التي يستخدمها الغرب للتعبير عن سياساته وإجراءاته حيال بلداننا وتأثير هذه اللغة على

المفاهيم التي تنتشر في أذهان الناس، بل وحتى على مفهوم أصحاب الحقوق عن حقوقهم. فمنذ عقدين ونيّف كتبتُ عن

تأثير المصطلح في الحق العربي والفلسطيني وأثبت للقرّاء كيف أنّ هذا الحقّ يتزحزح من مكانه ليس فقط بسبب الحروب

وخسارة الأرض بل بسبب تطوّر استخدام المحتل للغة تقضم الحقوق واحداً بعد الآخر وتصبح هي المعبرة الوحيدة عن

المرتسمات على أرض الواقع.

فمثلاً ومنذ أن بدأت أتابع بدقة اللغة التي يستخدمها خصومنا لتوصيف الحال بيننا وجدت أنّ الكيان الصهيوني اعتمد

صيغة المبني للمجهول دائماً وأبداً لتوصيف الأحداث التي تحدث للفلسطينيين الواقعين تحت احتلاله البغيض، ولم يستخدم

أبداً صيغة المبني للمعلوم وكأنّ الفاعل دائماً وأبداً مجهول الهوية. فنقرأ “قُتِل فلسطينيان وهما يحاولان عبور خط ما”، أو

“قُتِلت فلسطينية بعد محاولتها طعن جندي إسرائيلي”، أو “ألقي القبض على مخربين فلسطينيين”، ولا يوجد أيّ استثناء

لهذه القاعدة في كلّ ما راجعته من نصوص تتحدث عن الفلسطينيين في الداخل الفلسطيني. وإذا ما انتقلنا إلى

المستوطنات مثلاً فقد كان الحديث منذ عقود يدور حول “تفكيك المستوطنات”، ثمّ انتقل إلى “تجميد المستوطنات”، ثمّ إلى

“إيقاف النشاط الاستيطاني لمدة أشهر”، واليوم إلى “الإبقاء على المستوطنات”، ودفع دراهم للمناطق الفلسطينية أو ما

تبقى منها بعد قضم معظمها لتزدهر اقتصادياً تحت الاحتلال ويبقى الاحتلال يحتفظ بالاستيطان والأرض والمياه ويهضم

حقّ الفلسطينيين في أرضهم وديارهم وقدسهم ومستقبل أجيالهم.

والمشكلة الأساسية هي أنّه لا يوجد على الطرف المقابل رواية عربيّة تصل أرجاء الأرض لتنفي هذه اللغة وتثبت لغة

حقّ الأهل الأصليين للبلاد، وهكذا ينتقل الصراع العربيّ الإسرائيلي من مرحلة إلى أخرى ويهضم الكيان المحتل الحقوق

ويثبت هضمه لها لغوياً وإعلامياً قبل أن يتمكن من تثبيت ذلك على أرض الواقع.

في هذا العقد الأخير راقبت الشيء ذاته يحدث لبلدي سورية، حيث اتخذت لغة الخصوم والأعداء والمستهدفين لهذه

الأرض والمتواطئين من أبنائها مع الأعداء مساراً مختلفاً تماماً عن مجريات الأمور على أرض الواقع، فكان المسار

اللغوي للخصوم هو الأكثر حضوراً في الإعلام الغربي، وهو الذي ينشر المفاهيم عمّا يجري على هذه الأرض.

وكانت البداية التشويهية مع تسمية كلّ من يستهدفون سورية أنفسهم “بأصدقاء سورية”، وتسمية أسوأ أنواع الخراب الذي

حلّ ببلد آمن مسالم مستقر بــ “الربيع العربيّ” وتسمية من باع وطنه بثمن بخس بــ “المعارضة” وإعطائهم مشروعية

تمثيل سورية، وتسمية المساعدات للإرهابيين وسفاكي الدماء بــ “المساعدات الإنسانية”، وإعطاء جائزة أوسكار لمنظمة

إرهابية أثبتت كلّ الأبحاث الدقيقة أنّها متورطة بسفك دماء الأطفال السوريين والمدنيين، ومع ذلك يُعرض على الشاشات

الأوربية والغربية فيلم مختلَق يتحدث عن إنسانية هذه المنظمة ومساعدتها للسوريين. والأمر ذاته ينطبق على فبركات

الكيماوي وغيره التي أصبحت مثبتة لكلّ من يؤمن بالتدقيق بالحدث واستقراء تفاصيله الحقيقية.

ومع ذلك تستمر اللغة الغربية في مسارها متجاهلةً تماماً المسار على أرض الواقع. وفي التفاصيل، ونحن نوثق اليوم

لنتائج هذه الحرب، وهذا الاستهداف والحصار على المواطنين السوريين في مدنهم وقراهم ومدارسهم ومعاملهم، نجد أنّ

الآثار الإنسانية لعناوينهم وإجراءاتهم المضلّلة كارثية على حياة البشر، من فقدِ البيت إلى الخروج من التعليم إلى فقد

الأهل والأحبة إلى تشتّت الأسرة إلى الانكسار المادي لمن كان يعيش عزيزاً على أرضه فدمرت الحرب معمله أو مصدر

رزقه أو حرقت محصوله وأرضه أو اغتالت طفله الوحيد فاغتالت بذلك حياته وأحلامه المستقبلية. وكلّ هذه التفاصيل من

حياة النّاس لا تعنيهم أبداً رغم أنّهم يتحدثون عن حقوق الإنسان وعن الحرية وعن الإعلام الحرّ، هذه الأحاديث التي

فقدت معناها لأنّها أثبتت أنّها تنحصر في دائرة النفاق فقط ولكنّه نفاق عالمي يدفع ثمنه ملايين البشر الأبرياء في مناطق

مختلفة من العالم.

كلّ هذه السيناريوهات عادت إلى ذهني بقوّة وأنا أتابع الجدل الشديد بين الغرب والجمهورية الإسلامية والذي اتخذ

منحىً حاداً بعد أن قرصنت حكومة جبل طارق ناقلة نفط إيرانية بحجة أنّها متجهة إلى سورية، وبغضّ النظر عن وجهتها

الحقيقية فكيف يحقّ للولايات المتحدة والحكومة البريطانية أن تحرم الشعب السوري من الوقود؟ وفي الواقع الفعلي يعني

ذلك حرمان ملايين السوريين من حقوق الإنسان بالحياة الكريمة، وكان مبررهم الوحيد هو الاشتباه (وليس التأكّد) أنّ

الناقلة متجّهة إلى سورية، علماً أنّ الإجراءات كلّها التي اتخذوها ضد سورية غير قانونية ولم تحظَ بموافقة مجلس الأمن

أو الأمم المتحدة، بل هي إجراءات قسرية أحادية الجانب اتخذتها الولايات المتحدة ضد كلّ القوانين والشرعية الدولية

واستندوا عليها كأساس لقرصنة النفط الإيراني ومحاولة فرض هيمنتهم على المضائق البحرية.

وتبدو المفارقة واضحة جداً حين نقارن بين ردود الفعل الغربيّة حين قرصنت حكومة جبل طارق ناقلة النفط الإيرانية

وحين احتجزت إيران ناقلتين بريطانيتين، فقد عبّرت الخارجية الفرنسية عن قلقها لاحتجاز ناقلة نفط بريطانية في إيران،

وعبّرت عن تضامنها الكامل مع بريطانيا واعتبرت أنّ هذه الخطوة تضرّ بوقف جهود التصعيد في المنطقة. كما اعتبرت

الخارجية الألمانية أنّ الاحتجاز غير المبرر لناقلتين في مضيق هرمز خطوة تفاقم بشدة الوضع المتوتر في المنطقة. بينما

لم نقرأ مثل هذه اللغة وردود الأفعال أبداً حين قرصنت بريطانيا ناقلة النفط الإيرانية.

ومتابعة اللغة المستخدمة بخصوص هذا الموضوع تدعو للتفكير أنّ أولى الأولويات يجب أن تكون توثيق هذا التاريخ

بلغتنا ونشره للبشرية ليكون التاريخ الحقيقي الذي يطلع عليه البشر وهذا بحدّ ذاته سيغيّر معادلة الهيمنة والتي اتخذت

من اللغة والإعلام أداة أساسية للوصول إلى عقول وقلوب البشر.

فقد أعلنت بريطانيا منذ أيام أنّها أرسلت بارجة إلى الخليج لضمان أمن الخليج، وأنّها والولايات المتحدة وحلفاؤهم

يتخذون إجراءات ويناقشون كيفية ضمان أمن الخليج، مع أنّهم جاؤوا من مسافة آلاف الكيلومترات لتهديد أمن بلدان

الخليج. أيّ أنّهم يناقشون كيفية الهيمنة على مياه الخليج ومضائقه وكيفية ممارسة الضغوط الاقتصادية على إيران بهدف

إحداث نقمة في الداخل الإيراني وزعزعة استقرار هذا البلد، إلى أن يتمكنوا من تغيير سياساته المقاومة وإجباره على

الدوران في الفلك الغربي.

فقد أعلن متحدثون في الولايات المتحدة وعلى رأسهم الرئيس ترامب أنّه لا يريد مهاجمة إيران ولا شنّ حرب على إيران

ولكنّه يريد تغيير “سلوك النظام الإيراني” تماماً كما أعلن المبعوث الأمريكي إلى سورية أنّ الولايات المتحدة لم تعد

ترغب بتغيير النظام في سورية ولكنّها ترغب بتغيير “سلوك هذا النظام”. أيّ أنّه من الممنوع على هذه البلدان الاستقلال

الحقيقي والسيادة الحقيقية، والمطلوب هو تنصيب دمى تدور في الفلك الغربي وتنفّذ أوامره تماماً كما تفعل كثير من بلدان

المنطقة اليوم. وإذا كان الثمن هو معاناة أو حتى موت ملايين البشر من سكان هذه البلدان فهذا لا يدخل في حساباتهم أبداً

ولا يعنيهم مصير شعوبنا وحياة هذه الشعوب أو مماتها. هذه هي الحقيقة فعلاً فكيف نستكين لمن شوّه تاريخنا وهويتنا

على مدى عقود ومازال يقلب الحقائق رأساً على عقب ونحن شهود على ما يجري دون أن نجترح كلّ الأدوات لكتابة

تفاصيل تاريخ بلداننا وشعوبنا ونقله إلى العالمية لندحض، ولو بعد حين، كلّ ما ادّعوه، ولنكشف الأسباب الكامنة وراء

مجريات الأحداث التي يختلقونها لبلداننا وشعوبنا ومنطقتنا، ويكلفون أبناءنا ثمناً باهظاً من حياتهم ودمائهم. أَوَ ليس أضعف

الإيمان هو أن نسجّل وعينا بكلّ ما يجري تاريخاً يكون الوحيد الصادق الذي يعتمده المؤرخون والباحثون في أرجاء

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الإثنين 22 يوليو 2020, 12:00 pm
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

مخاض مصيري د.بثينة شعبان

بعد الاعتداءات المتكررة التي يشنّها الكيان الغاصب على الجمهورية العربية السورية وجمهورية العراق ولبنان وبعد أن أثبت الحشد الشعبي العراقي أن الطائرات المسيرة الإسرائيلية هي التي شنت عدواناً عليه، ينبري وزير خارجية الولايات المتحدة بومبيو ليهدّد هذه الدول الثلاث أن تستعد لتحمل المسؤولية في حال استخدمت أراضيها كمنصات لضرب “إسرائيل”، والسؤال الموجّه لبومبيو هو ما هو رأيه في كيان لا هوية له سوى شنّ العدوان على الدول الأخرى وممارسة قضم الأراضي الفلسطينية وتهجير السكان والاستيلاء على مقدساتهم وأرضهم ومياههم وتاريخهم وتقطيع أوصال أرضهم ومدنهم وقراهم من خلال بناء جدران عنصرية تعتبر أكبر عدوان على حقّ الإنسان في العيش الحرّ الكريم على أرضه. ومع أننا نعلم الجواب على هذا السؤال لأن الكيان الإسرائيلي الغاصب ما كان له أن يتمرّس في العدوان لولا الدعم المطلق للولايات المتحدة له وإلى حدّ ما لولا الدعم الغربي اللامحدود له نتيجة نفوذ الحكومات العميقة على سياسات هذه البلدان. ومن ثمّ يصدر بيان للبيت الأبيض ليقول: الولايات المتحدة تدعم حق إسرائيل في الدفاع عن النفس في الهجوم الإسرائيلي على العراق وسورية ولبنان ومن ثمّ يحاولون ابتزاز المقاومة من خلال إغرائها أن تسكت عن العدوان مقابل بعض الرضا لبعض الوقت وعدم اتخاذ إجراءات عقابية ظالمة بحقّها. وحق الدفاع عن النفس اليوم أصبح عبارة يُساءُ استخدامها بحيث تخجل الكلمات والأحرف من مستخدميها. كيان يعتدي على دول ذات سيادة وقوة عظمى في العالم تسيطر الدوائر الصهيونية على إرادتها تعتبر هذا من حق “الدفاع عن النفس” وتهّدد الدول المعتدى عليها أن تتحمل تبعات أعمالها إن هي ردّت على العدوان. والأنموذج الثاني لهذي الحال هو ما تصرّح به تركيا أنه من حقنا “الدفاع عن النفس” على الأرض السورية ومن حقها أن “تدافع عن نفسها” ضدّ الجيش السوري الذي يعمل لتحرير أرضه ودياره.

والمتابع اليوم للتصريحات الإعلامية لكبار المسؤولين في الولايات المتحدة وفي تركيا على حدّ سواء يجد أن التناقض هو سيّد الموقف. تناقض هذه التصريحات مع بعضها أولاً ومع المنطق ثانياً ومع أي قانون يحكم الشرعة الدولية ثالثاً ومع سيادة واستقلال الدول وحقها في الدفاع عن أرضها ومقدساتها ضد أي عدوان تتعرض له. “الدفاع عن النفس على أرض الآخرين” هو بالذات تعميم لشريعة الغاب وإقرار أن بعض الدول أو الكيانات يحقّ لها ما لا يحق لغيرها وأن الأسلم للمعتدى عليه هو أن يبتلع الإهانة والضرر كي لا تلحق به هذه القوى مزيداً من العقوبات. والعقوبات اليوم أسهل على هذه القوى من إلقاء التحية، فمع كلّ مطلع شمس توقع الإدارة الأمريكية عقوبات على كلّ من لا يمتثل لإرادتها وإرادة ربيبتها “إسرائيل” والذريعة والتهمة جاهزة وهي أن من تقع عليه العقوبات ضالع في الإرهاب أو في تهديد الأمن والسلم الإقليمي والدولي. وقد جعلوا من ممارسة الضغوط الاقتصادية على الشعوب أسلوباً رسمياً للحرب على هذه الشعوب التي تقاتل الإرهاب وتنتصر عليه في الميدان وعلى كلّ قوى الشر فيلجؤون اليوم إلى محاولة تشديد الخناق الاقتصادي أملاً في إثارة الشعوب على حكامها وخلق البلبلة وتفتيت المجتمعات من الداخل، وبهذا فإن الحروب التواقة إلى الحرية والمضحّية في سبيلها تخوض حرب تحرير عسكرية واقتصادية ومجتمعية وهذه هي الحروب التي فرضت على أبناء هذا الجيل لكي يستمرّ الاستعمار في ممارسة طغيانه وقهره للشعوب الحرّة الأبية. معارك مماثلة تخوضها الصين وروسيا وكوريا الشمالية وحتى تيارات سياسية في أوروبا من أجل ترسيخ مبدأ السيادة واستقلالية القرار، فقد سئمت هذه الشعوب جميعها كلّ ممارسات الهيمنة والعدوان والظلم وقرّرت أنها لن تقف بعد اليوم ضحية للخوف مما سيحدث بل ستبادر لرفض هذا الواقع وخلق واقع جديد على أسس السيادة الندّية والكرامة الوطنية للجميع. ولكن وحتى وإن كانت محاولات هذه القوى الصاعدة لم تحسم الموقف إلى حدّ الآن إلا أنها لا شك تراكم خبرة وتجربة وقوة وثقة بأن طريق المقاومة مهما كلّف فهو أقل ثمناً من طريق الاستسلام. أولاً كسرت هذه القوى جميعها في الشرق والغرب حاجز الخوف مستندة إلى قناعة ترسخت أن قوى الهيمنة الاستعمارية ماضية في غيّها ولن تقتنع بأقلّ من سحق الآخرين وتحويلهم إلى أدوات خانعة وتابعة لها. فها نحن نشهد كلّ الإجراءات التي تتخذها الصين وروسيا ضد أساليب الهيمنة الغربية على العالم وعلّ الفيتو المزدوج الذي اتخذته هاتان القوتان في مجلس الأمن في 4 تشرين الأول 2020 لصالح سورية كان الشرارة الأولى المعبّرة عن الشعور أنه قد طفح الكيل وأنه لا يمكن السكوت عن محاولات فرض الهيمنة بالقوة على بلد عضو في الأمم المتحدة مستقلّ وذي سيادة. كما أن صعود اليمين في الانتخابات الأخيرة للاتحاد الأوروبي إنما هو التعبير الأوضح إلى حّد اليوم بأن الشعوب الأوروبية في بلدان عديدة يتوقون أيضاً إلى استقلالية القرار الذي يعبّر عنهم بعيداً عن التبعية العمياء للولايات المتحدة والتي درج عليها ومارسها حكام أوروبيون طيلة العقود الماضية. المخاض اليوم في العالم إذاً هو مخاض من أجل استقلالية القرار وسيادة حقيقية للدول على أرضها، وللشعوب على مقدراتها ومجتمعاتها وثرواتها وتوجهاتها الآنية والمستقبلية. هذا المخاض يحتاج إلى طريقة مختلفة من التفكير الاستراتيجي كي يصبح واقعاً تعيشه أجيال المستقبل وتحصد ثماره. لا يمكن خوض هذا المخاض بالأدوات التقليدية التي لم تثبت جدواها ولابدّ من اجتراح أدوات جديدة تتناسب وحجم وأبعاد المعركة التي نخوضها جميعاً على اختلاف أوجهها وتوجهاتها. إذا كانت إحدى أدوات السيطرة والهيمنة للاستعمار وقوى الاحتلال ومنذ نهاية الحرب العالمية الثانية إلى حدّ اليوم قد ارتكزت بشكل أساسي على شقّ القوى المناهضة لها والتفريق بين مقدراتها والاستفراد بكل واحدة منها كي يسهل كسرها وهزيمتها فإن منطق الأمور يقتضي أن يكون التنسيق بين الدول المتضرّرة من هذه الهيمنة هو الأسلوب الأجدى والأنفع والذي يمكن أن يفرز عناصر القوة ويراكمها. وفي هذا الإطار قد يكون العالم اليوم يمرّ في مرحلة ما بعد القوميات وصولاً إلى التنسيق الدولي بين القوى ذات المصالح المشتركة. فإذا كانت الركيزة الأساسية للكيان الإسرائيلي الغاصب منذ نشأته هي عدم السماح بتلاقي دولتين عربيتين لقاءً حقيقياً فإن الردّ البديهي يكون من خلال تلاقي قوى عربية صادقة وتنسيق جهودها لخوض غمار معركة مصيرية وحاسمة، وإذا كان أسلوب الكيان يعتمد على تشويه الوقائع في فلسطين المحتلة في أنظار العالم فإن الردّ الأنسب يكون في نقل القضية الفلسطينية إلى ضمائر البشر في أرجاء المعمورة لأنها قضية الإنسان في كل مكان، وإذا كانت روسيا والصين بحكم طبيعتهما تتصديان لآخر مظاهر الاستعمار في مجلس الأمن والأمم المتحدة فإن من واجب الدول الأخرى المتضرّرة أيضاً من إرث استعماري بغيض، من واجبها الالتفاف حول روسيا والصين وشدّ عرى التآزر معهما في تشكيل عالم ينعم الجميع فيه بحقوق متساوية وبكرامة وسيادة وطنية. المخاض العالمي الجديد يحتاج إلى استراتيجيات وطنية نافذة وإقليمية مدروسة ودولية صادقة ومخلصة تضع مصلحة الإنسان في كلّ مكان في أعلى سلم أولوياتها. بهذا الأسلوب يمكن لنا أن نأمل أننا سوف نورّث أبناءنا وأحفادنا عالماً أفضل بكثير من الذي ورثناه عن آبائنا. بهذا فقط نستطيع أن نكون نحن من يحدّد نتائج هذا المخاض العالمي المصيري العسير.

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الخميس 05 سبتمبر 2020, 3:31 pm
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

منظمة الأمم المتفرقة
د. بثينة شعبان

كنا في الماضي ننتظر انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة لنستمع إلى خطب رجالات تقود العالم، ولنستشرف البوصلة التي سيتحرك وفقها القارب الدولي في السنوات القادمة. وأتذكر أنني كنت أحتفظ ببرنامج الخطب وبدفتر وقلم لأسجّل ما أراه هاماً من أجل فهم أعمق للعلاقات الدولية. وحين كنت أحضر مع وفد بلادي في تسعينيات القرن الماضي أتذكّر شعوري أنني أسير في أروقة الأمم المتحدة وألحظ أهمّ الرجالات تجتمع وتتحدث وكأنّ العالم يتشكّل هنا وكأن علاقاته المستقبلية تنطلق من هنا.

أما اليوم فقد مرّ اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة مرور الكرام ولم أقابل أحداً انتظر خطاباً أو ألغى موعداً لأنه يتعارض مع كلمة زعيم ما أمام الجمعية العامة، وحين بذلت جهداً إضافياً واطلعت على عدد لا بأس به من الكلمات التي ألقيت في هذه الدورة للجمعية العامة للأمم المتحدة أيقنت أن الشعور العام لا يخطئ. فهو يدرك وبشكل فطري أين هو المفصل الهام كما يدرك أين تكون القيمة المضافة وأين لا تكون. أول انطباع خرجت به نتيجة متابعتي هذه هو أن الجمعية العامة أصبحت اليوم للأمم المتفرّقة وليست للأمم المتحدة؛ حيث لا يوجد اتحاد ولا وفاق على شيء. فرئيس من كانت أقوى دولة في العالم تجاوز بخياله جدران التفرقة العنصرية والاستيطان والاحتلال وجنح إلى حفر خندق مع المكسيك يملؤه بالتماسيح والثعابين لمنع الهجرة إلى بلاده. والسلطان العثماني الجديد اختار مجموعة من الأوهام التي يرددها دائماً في الشرق الأوسط لينقلها إلى منبر دولي ربما لقناعته أن الفائدة يجب أن تعمّ وأنه ربما هناك من لم يسمع بهذه الأوهام البعيدة عن الواقع وهو حريص جداً على إسماعه. واللافت في الأمر أن الثقة مفقودة تماماً بين المتحدثين والمستمعين؛ ففي الوقت الذي يلقي ترامب كلمته تختار ممثلة فنزويلا، عن عمد طبعاً، أن تتابع قراءة كتابها أمام الكاميرات، وفي معظم الأوقات فإن حضور الكلمات في الجمعية يكاد يقتصر على ممثلي البلد ذاته وبعض الأصدقاء والضيوف. إن دلّ هذا على شيء فإنما يدلّ على فقدان الثقة بهذا المنبر وما تفيض به قرائح من عليه. ولكنّ هذا الأمر ليس مسألة بسيطة أو عابرة أو منفصلة عمّا يجري في العالم في الأوقات الأخرى من العام أو الأعوام، بل إن هذا الأمر معبّر عن ظاهرتين أساسيتين في عالم السياسة اليوم: الأولى هي افتقار العالم إلى شخصيات قيادية تدرك بالفعل حجم المسؤولية الملقاة على عاتقها، ليس فقط بالنسبة لمواطنيها وإنما أيضاً تجاه هذه المرحلة الحساسة من تاريخ البشرية. والظاهرة الثانية هي المخاض الذي تخوضه الدول والمنظمات الدولية لبلورة نظام عالمي جديد بعد أن وصل النظام الذي خلفته الحرب العالمية الثانية إلى نهاياته واستنفد فرصه في توفير أي إمكانية لنظام دولي حقيقي يساهم في حفظ الأمن والسلم الدوليين.

أضف إلى ذلك أننا نتابع ونراقب يومياً كيف أن الولايات المتحدة مستمرة في فرض عقوبات على الصين وروسيا وطبعاً على دول أخرى كثيرة من بينها سورية وإيران وكوريا الشمالية؛ أي أن أسلوب التعامل مع الدول هو أسلوب العقوبات ومحاولة فرض هيمنتها من خلال هذا الأسلوب الذي يزيد الفرقة الدولية تفاقماً والبحث عن شكل آخر للعلاقات الدولية إلحاحاً. وقد سعت دول كثيرة ومنذ سنين إلى ديمقرطة مجلس الأمن أو العلاقات الدولية إلا أن جهودها لم تكلّل بالنجاح إلى حدّ الآن. والسؤال الملح اليوم وبعد هذه المرحلة التي توصلنا إليها: هل سيستمر الانهيار في العلاقات الدولية والتفكك لأعوام قادمة قبل أن تتمكن الدول الصاعدة والداعية إلى قواعد الندية والاحترام في العلاقات الدولية مثل روسيا والصين والهند من فرض إرادتها بشكل نهائي وتغيير النظام العالمي وقواعد الأمم المتحدة إلى شكل يحقق فعلاً خير البشرية ويصبح ممثلاً حقيقياً لإرادات الشعوب وطموحاتها في عالم المستقبل؟ أعتقد أن العالم القادم سيشهد هذا المخاض وسيختتمه بإحلال مجموعة قواعد دولية تبحث عن المشترك بين الدول بعيداً عن قواعد الهيمنة والعقوبات والاستعلاء التي فُرضت على الأسرة الدولية منذ عقود. ولا شك أن هذا يحتاج إلى عمل حثيث وإدراك عميق لخطورة المرحلة التي تمرّ بها الإنسانية اليوم وضرورة وضع البوصلة الصحيحة لإنقاذها. ولا شك أن ما تقوم به الصين وروسيا وإيران على الساحة الدولية يعتبر جهداً أساسياً في هذا الاتجاه، وأنّ ما قامت به سورية من إصرار على الثوابت ومحاربة الإرهاب ساهم، ولا شك مع جهد الحلفاء والأصدقاء، في دفع هذا التوجه قدماً إلى الأمام.

ومن خلال متابعتي لهذ الدورة للجمعية العامة لم ألمح أثراً “للإرادة الجماعية العربية” التي يتحدث عنها أمين عام الجامعة العربية أحمد أبو الغيط في تناوله للشأن السوري في إحدى مقابلاته . فقد كانت الدول العربية في الماضي تعقد اجتماعات قبل أو خلال انعقاد الجمعية وتتفق على القضايا الجوهرية التي تعتزم طرحها، كما تتبادل الآراء والاستنتاجات بعد لقاءاتها مع دول مختلفة. أما اليوم فلا يجد أمين عام جامعة الدول العربية إرادة جماعية عربية إلا في الموقف من سورية، وهو موقف سلبي طبعاً، ويصبّ في خانة كلّ من يستهدف سورية ويعمل على إضعافها. بل ويذهب أكثر من ذلك بأن سورية الجديدة التي يتوخاها أبو الغيط لن تكون على علاقة طيبة مع إيران، معتبراً هذا شرطاً عربياً رئيسياً لكي يسمح لسورية بالعودة إلى الجامعة العربية. وكأنّ أبو الغيط لم يسمع بتضحيات الشعب السوري والتي بُذلت بسخاء للحفاظ على كرامة سورية وقرارها المستقل، وكأنه لم يشهد ثماني سنوات من محاولات مستميتة لإخضاع سورية كي تدور في الفلك “الصهيوأميريكي”، ولكنّ كل هذه المحاولات باءت بالفشل وانتصر الشعب السوري بإرادته المستقلة وحرصه على تاريخه وحضارته وكرامته.

مثل هذه التصريحات وغيرها كثير تُري أن الدروس المستفادة من التجارب المُعاشة لم تختمر بعد في الأذهان ولم تُؤت أكلها ولم تتحول إلى رؤى جديدة للواقع والمستقبل. وهذا ينطبق على كلّ الاعتراضات التي عبرت عنها وفود دول كثر حول أسلوب العقوبات الأميركي والتعامل الغربي مع بقية دول العالم والذي فقد تأثيره اليوم، والبحث جار عن أساليب حقيقية تستجيب لمتطلبات الشعوب في الحفاظ على كرامتها وسيادة دولها وخصوصية هويتها الحضارية والثقافية. سوف يستمر هذا البحث للسنوات القادمة، ولكن كلما سارعت الدول للانضمام إلى مسار الصين وروسيا في خلق أسلوب جديد للعلاقات السياسية والاقتصادية والفكرية والإنسانية كلما وصل العالم إلى المحطة المنشودة بسرعة أكبر وتكاليف أقلّ. تبقى هذه المرحلة مرحلة صعبة في تاريخ البشرية سواء على الصعيد الدولي أو على صعيد كل دولة على حده، لأنها مرحلة انتقالية وتحتاج إلى قيادات حكيمة وصادقة وشجاعة، وللأسف فإن هذه المعايير نادرة اليوم ولذلك علينا أن نقف مع أي قيادة في العالم تتمتع بمثل هذه المعايير وتعمل على إرسائها. في هذا المخاض لابدّ وأن تلعب النخب الفكرية دور المرشد والموجّه والدارس والناصح أيضاً، وأن يكون الصبر والأمل والعمل الأدوات الأساسية لهذه النخب في كلّ مكان. اليوم مستقبل البشرية برمته على المحك ولابدّ لكل إنسان في أيّ مكان أن يشعر أنه معني وأن يساهم بقدر ما يستطيع بصياغة هذا المستقبل بما يضمن أمن وسلامة وازدهار العالم. وعلّ قول الكاتب المسرحي السوري، سعد الله ونوس، منذ عقود صالح جداً لهذه المرحلة وهذا التوقيت إذ قال: “إننا محكومون بالأمل ولا يمكن لما يجري أن يكون نهاية التاريخ”، عجلة التاريخ مستمرة في الدوران وعلينا أن نحكم قيادتها بمعرفة واتزان.

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الأربعاء 09 أكتوبر 2020, 10:48 am
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

النفاق العالمي الجديد د. بثينة شعبان

يتساءل الإنسان هذه الأيام لماذا يشاهد الأخبار ولماذا يستمع إلى تصريحات مسؤولين مغلفة بالكذب والنفاق على شعوبهم وشعوب العالم قاطبة حيث لا خجل ولا حياء من إطلاق التصريحات التي تتناقض كلياً مع ما تشهده الأرض من أحداث وتطورات. إذ أصبح على المهتم بالشأن العام أن يقرأ ويحلّل ويعيد القراءة والتحليل حتى يتمكن من استنباط جزء من الحقيقة هنا وآخر هناك، لأن هدف بعض هذه التصريحات هو التغطية على ما يجري وتضليل القارئ والمهتم بدلاً من تنويره وإعلامه. في هذا الزمن الذي تراجع به المستوى الأخلاقي للقيادات السياسية إلى درجة متدنية غير مسبوقة كانت المصداقية أولى الضحايا ولذلك نرى أن ردود الأفعال تائهة في اتجاهات مختلفة.

فقد طغى خبر العدوان التركي على الأراضي السورية في الأيام القليلة الماضية وتكررت الأخبار عن الجيش التركي ” والقوات التابعة له”، ولكنّ الحقيقة هي أن القوات التابعة له هي من العصابات الإرهابية بمن فيهم داعش والنصرة والجيش الحرّ وغيرهم من المرتزقة، والذين أُدخلوا من الحدود التركية منذ سنوات بقيادات وسيطة من واجهات المعارضات الساكنة في الفنادق النائية. واليوم بعد أن فشلوا في تحقيق الأهداف المرسومة لهم ظهرت القيادة الحقيقية لهذه الحرب الإرهابية على سورية ألا وهي قيادة أردوغان العثماني الذي يتخذ من الإخوان المسلمين أداةً لاختراق مجتمعات الشرق العربي بهدف إعادتها للعبودية التركية تحت يافطات “طائفية”. يتذرع أردوغان بذرائع واهية لمحاولة تحقيق حلمه العثماني بابتلاع المزيد من الأراضي السورية والعراقية أيضاً. ويظهر التواطؤ الأميركي والأنظمة العربية التابعة للولايات المتحدة مع هذا المخطط أيضاً والذي احتضن وموّل وسلح ودرّب، ومنذ البداية، العصابات الإرهابية في مناطق مختلفة من سورية والعراق وليبيا واليمن ، لنسمع تصريحات تهدد بالعقوبات على تركيا وأخرى تهدد بالتسبب في انهيار الاقتصاد التركي وإصدار قرارات ضد ما أسموه “التوغل” والذي هو عدوان مجرم وموصوف، إلى أن تقرأ تصريحاً خجولاً عابراً يقول إن معلوماتنا تفيد بأن العملية التركية في شمال سورية هي عملية محدودة ، ونلاحظ في الميدان تواطؤ قوات قسد العميلة مع هذه العملية مما يفيد أيضاً بأن التنسيق جارٍ مع مرتزقة قسد أيضاً للسماح لهذا العدوان التركي على الأراضي السورية وعدم مقاومته لأن هناك اتفاقاً ما بين كلّ هذه الأطراف للسماح لهذا العدوان بتحقيق الأهداف المتفق عليها بين هذه الأطراف المعتدية على السيادة والأراضي السورية بوسائل مختلفة منذ ثماني سنوات ونيف . وها هي العصابات الإرهابية بقيادة تركية تكمل أعمال الإرهابيين باستهداف المشافي والمخابز والمدارس وقتل المدنيين والتسبب في هجرتهم من أرضهم وديارهم كي يتمكن العثماني أردوغان من المتاجرة بهم مرة أخرى أمام الأوروبيين وكي يهددهم بفتح معبر لمن تسبب هو وأدواته من الإرهابيين بتدمير قراهم ومدنهم وسبل عيشهم وارتكاب جرائم بشعة بحقهم وتحويلهم إلى لاجئين ومن ثمّ المتاجرة بهم مرة ثانية وثالثة ورابعة.

كما نكتشف ايضاً تصريحاً آخر ذا دلالة على لسان منوشين يقول: ” ترامب يعتزم توقيع أمر رئاسي لردع تركيا عن أي عمل عسكري هجومي إضافي في شمال شرق سورية”. وكلمة “إضافي” هي التي تثير الاهتمام هنا؛ أي أن هناك اتفاقاً على عدوان عسكري تركي في شمال شرق سورية وأنه من غير المسموح اتخاذ خطوات إضافية على الخطوات المتفق عليها؛ أي أن الطلب هو الالتزام بالخطة المقرّة والمتفق عليها وليس هناك اعتراض على العدوان والاحتلال والقتل والتهجير واستخدام الإرهابيين تحت راية الجيش التركي لارتكاب كل هذه الجرائم بحق شعب ودولة عضو مؤسس في الأمم المتحدة. وتتضح الصورة أكثر حين يلجأ مسؤولون يعتبرون أنفسهم أعضاء في حركة تقاوم الاحتلال الإسرائيلي للأرض العربية لدعم هذا العدوان ولإعطاء العثمانية الإخوانية الجديدة مكاناً لا تحظى به في العالم الإسلامي. كيف يتّسق النضال ضد احتلال عنصري استيطاني مع دعم احتلال تركي مجرم موصوف ضد شعب شقيق وبلد آمن وأرض وتاريخ وجغرافية عربية؟ وكيف يتّسق النطق بالضاد مع دعم عدوان تركي على بلد عربي تربطه أوثق الوشائج مع البلدان العربية؟ أم أنه لم يعد الوقت مناسباً اليوم لطرح مثل هذه الأسئلة المنطقية بما أننا نعيش في عالم لا يمت إلى المنطق بصلة ولا إلى الصدق أو المصداقية أو احترام الذات أو الخجل من الظهور بمظهر الكاذب والمنافق؟

إذا كانت ردود الأفعال هذه تسمح لدولة تدّعي محاربة الإرهاب في بلد آخر فأي قاعدة تنطبق اليوم على العلاقات بين الدول إذا ما قررت دول أخرى أن تقوم بالشيء ذاته وأن تحارب خطراً محتملاً أو وهمياً ضمن حدود دولة أخرى؟ أي نظام عالمي يسود العلاقات الدولية وأي علاقات هذه التي تنافق لدى وقوع مثل هذه الجرائم التي تستحق أقصى درجات العقاب القانوني الدولي؟ إن العدوان التركي المجرم على الدولة السورية يقتضي من الحكمة والعقل اعتبار هذا العدوان على الأمة العربية قاطبة، لأنه لولا ضعف وتشرذم وتشتت هذه الأمة في اتجاهات مختلفة ومتناقضة لما تمكن العثمانيون الجدد من التجرّؤ على مثل هذا العمل المشين، ومن يظن نفسه من العرب في منأى عن هذا التجرّؤ فهو واهم سواء أكان المصدر عثمانياً أم أمريكياً أم إسرائيلياً فإن النتيجة واحدة ألا وهي الاستهانة بالعرب جميعاً من الخليج إلى المحيط وإخراجهم من المعادلات الإقليمية والدولية والتي تتجه اليوم وبشكل خبيث وإن كان غير واضح للعيان لإخراج العرب جميعاً من معادلة القوى الإقليمية والدولية بذرائع واهية ومختلفة واعتماد أسلوب الشقاق والتفريق بينهم واستغلال ضعف القيادات وضعف العقول وانعدام النخب المفكرة وضعف المؤسسات في كل الأقطار العربية لتمرير مشروع خطير يستهدفهم جميعاً كأعرق وأقدم شعوب هذه المنطقة، تماماً كما تم استهداف الأبورجينز والسكان الأصليين في الأمريكيتين منذ قرون. الغريب والمستغرب جداً في الأمر هو أن أحداً لا يعيد حساباً للعقود القليلة الماضية ليكتشف أين كان العرب وأين أصبحوا وماهي احتمالات خواتم هذا المسار الذي وضعوا أنفسهم فيه نتيجة الصِغَر وعدم إجراء حسابات استراتيجية ودقيقة بشأن المصير النهائي لهم جميعاً. لاشك أن الأرض السورية هي التي تتعرض لعدوان تركي مجرم بأدوات إرهابية ولأهداف عثمانية شريرة لا علاقة لها أبداً بالأكاذيب التي يطلقها أردوغان ومرتزقته من الإخوان ولإرهابيين، ولكن الحقيقة الأخرى والأهم والتي لا يذكرها أحد اليوم هي أنّ هذا العدوان الموصوف هو دلالة الاستهانة بالعرب والعروبة وبحاضر العرب ومستقبلهم وأدوات عملهم وطرائق التعامل بين بعضهم البعض والتي لا ترتقي أبدأ لمستوى العلاقات حتى بين جيران يتقاسمون منطقة جغرافية واحدة ويشتركون باللغة والتاريخ والماضي وتحديات المستقبل سواء أأدركوا ذلك أم لم يدركوه. النفاق اليوم نفاق إقليمي وعالمي ولكن الذين يدفعون ثمنه على أرض الواقع بالفعل هم العرب جميعاً من المحيط إلى الخليج، والشعب العربي في كافة أقطاره ماضياً وحاضراً ومستقبلاً.

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الخميس 17 أكتوبر 2020, 11:33 am
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

اختراق غير نظيف!!
د.بثينة شعبان

لن أتعب من التذكير بالورقة الاستراتيجية التي وضعتها مجموعة من مراكز الأبحاث الأمريكية في عام 1996

بعنوان: ” الاختراق النظيف. استراتيجية جديدة للسيطرة على المنطقة “. في هذه الورقة اتفقت مراكز الأبحاث

على أن الاستراتيجيات القديمة للسيطرة على منطقة الشرق الأوسط لم تعد مجدية ولم يعد ضرورياً أن نرسل

جيوشاً وندفع تكاليفها الباهظة، ولكن البديل سيكون العمل على اكتشاف العناصر التي تؤيدنا في هذه المجتمعات

والمخلصة لنا وتمويلها والاعتماد عليها لإحداث التغييرات التي نريد والتي تخدم مصالحنا أولاً وأخيراً.

ومع أني ترجمت هذه الورقة ووزعتها على أكبر نطاق ممكن فإني أرى الأسئلة التي تطرح اليوم في منطقتنا بعيدة

كلّ البعد عن مفاهيم واستراتيجيات مكتوبة ومنشورة وواضحة وضوح الشمس، ومازال تحليل ما يجري على أرض

الواقع يتعرض لأسئلة سطحية وتفسيرات ساذجة لا تتناسب أبداً مع حجم المعلن من الاستراتيجيات والأبحاث التي

ترسم الخطط للسيطرة على فضاء الشرق الأوسط برمته وتحويله إلى فضاء تابع كلياً للإرادة الغربية ولكن من

خلال أدوات محليّة. وعلّ العامل المستجدّ في الموضوع على هذه الاستراتيجية اليوم وبعد عقدين من الزمن هو

مواجهة الصين وتقويض كلّ الخطوات التي يمكن أن تجعل من الصين أو روسيا بديلاً للحضور الغربي في منطقة

الشرق الأوسط. وعلّ الحرب على سورية فاقمت من أهمية تجديد وتطوير استراتيجية الاختراق النظيف لأنّ أكثر

ما أقلق العدوّ الصهيوني وربيبته الولايات المتحدة الأمريكية من نتائج الحرب على سورية هو ذلك التحالف

السياسي بين سورية وروسيا وإيران وذلك الامتداد الجغرافي المقاوم بين إيران والعراق وسورية ولبنان. وقد

نشرت مراكز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي أكثر من دراسة في هذا الصدد حذّرت بها من أن يرسي هذا

المحور قواعده الجغرافية العسكرية والسياسية والاقتصادية وأن هذا الأمر سيشكل مشكلة كبرى بالنسبة للكيان

الغاصب لأنه قد لا يتمكن بعد اليوم من شن حرب على أي من هذه القوى والبلدان دون توقع انخراط المحور بكلّ

مكوناته في هذه الحرب. وقد أعلنوا في هذه الدراسات أن العنصرين الأساسيين اللذين فاجآهم في هذه الحرب

على سورية ولم يحسبوا لهما حساباً أبداً هما: انخراط الطيران الروسي مع الجيش العربي السوري في هذه

الحرب، ودخول حزب الله بمقاتليه ميدان المعركة. كانت هذه سابقة للعدوّ صدمته وأرعبته ودفعته للتفكير بآليات

جديدة يحاول أن يضمن من خلالها عدم قدرة أعضاء هذا المحور على التعاضد والعمل سوياً في المستقبل. وكان

الإجراء الذي اتخذه الأميركي منذ ما يقارب السنتين فاضحاً حين أشرف الجيش السوري وحلفاؤه على تحرير

منطقة التنف من الإرهاب فقام الطيران الأميركي بقصف جيشنا وحلفائنا ليسمح للإرهابيين استمرار التواجد ويُبقي

على نقطة التواصل الأهم بين العراق وسورية تحت سيطرته، وحين اتفقت الحكومة السورية والعراقية على فتح

معبر البوكمال منذ أكثر من سنة، بدأت ضغوط الولايات المتحدة لتمنع هذا التواصل بأي ثمن كان. ولهذا تبقي

الولايات المتحدة بعض قواتها في منطقة التنف وحول منابع النفط السورية لسببين أساسيين ألا وهما: منع التواصل

الجغرافي بين سورية والعراق والذي يشكّل انفراجاً اقتصادياً وسياسياَ ومجتمعياً لكلا البلدين والإبقاء على

حرمانهما من عوامل الانتعاش الاقتصادي، وأيضاً سلب سورية ثروتها الطبيعية من آبار النفط في قرصنة دولية

تؤكد أن البلد الذي يُفترض أنه يقود العالم يمارس شريعة الغاب دون خجل أو استحياء معتمدأ على البلطجة من

خلال قوته العسكرية القادرة على التصدي لمن يعترض لصوصيته وسرقاته ويعترض على جرائمه بحق شعب دفع

ثمناً باهظاً للقضاء على الإرهاب وتحرير موارده الاقتصادية فقط كي يكتشف أن الجيش الأميركي قرّر أن يكمل

مهمة الإرهابيين من خلال سلب سورية مواردها الطبيعية وحرمان الشعب السوري من ثروته الطبيعية. والأمر

الذي ساهم أيضاً في ضرورة تطوير هذه الاستراتيجية من وجهة نظر الهيمنة الأمريكية الإسرائيلية على المنطقة

هو ما قامت به الحكومة العراقية منذ وقت قريب بتوقيع اتفاق مع الصين بقيمة خمسمئة مليار دولار وأن الدفع

سيكون بالنفط العراقي وليس بالدولار، وهنا دق ناقوس الخطر الأميركي خوفاً من أن يتجه العراق إلى الصين

بقوتها الاقتصادية وأن يتمّ إخراج الدولار من المعادلة في العلاقة الاقتصادية الصينية العربية. كما أن الرئيس

عادل عبد المهدي قد رفض صفقة القرن وانتقد الجرائم التي ترتكبها إسرائيل بحق الفلسطينيين وأيّد حق العودة

للفلسطينيين. ولا شك أن الأمريكي يعلم أن هذه الحكومة العراقية هي الحكومة الأولى المؤمنة بالتنسيق والتضامن

العربي وفتح قنوات التواصل مع الأشقاء والأصدقاء؛ الأمر الذي يقضّ مضاجع المحتل الصهيوني ويدقّ ناقوس

إذاً ودون أن نتمكن من الاطلاع على الاستراتيجيات الجديدة التي وضعوها خلال وبعد الحرب على سورية يمكن

لنا أن نتوقع أن هذه الاستراتيجيات تعتمد على خلق فتنة بين مكونات الطائفة الواحدة في العراق، وفتنة في لبنان

وأخرى في الجزائر، ولا نعلم أين تظهر الفتنة غداً. ولكنّ المفهوم أن الأساس لكلّ هذه التحركات والفتن هو

استخدام غضب الناس واستثمار نقمتهم على الفساد والتقصير والإهمال ونقص الخدمات لتحقيق أهداف سياسية تعيد

هذه البلدان مئة سنة إلى الوراء، ومن خلال إشغالها بأزمات لا تهدف أبداً إلى محاربة الفساد أو معالجة التقصير

أو تحسين الخدمات والوضع المعيشي للشعوب المعنية بل تهدف بدلاً من ذلك إلى ضرب أي عامل قوة تمكّنت هذه

البلدان من استجماعه رغم الحروب والفتن التي فرضت عليها وإعادتها إلى المربع الأول بحيث لا تجد سبلاً إلى

إرساء أسس حكم مؤسساتي يطوّر في آليات عمله ويركّز على دخول السباق في ميدان العلم والمعرفة والنموّ

العامل الأساسي الذي ساعد هؤلاء إلى النفاذ إلى الساحات وجمع الشباب والشابات الذين يقولون كلمة حق يريد

أعداؤهم بها باطلاً، هو غياب النخب وانحدار المستوى التعليمي والوضع الاقتصادي المتردي والذي كان نتيجةً،

ولو في جزء منه، لاستمرار المحاربة والضغوط. هؤلاء الشباب والشابات الهائمون على وجوههم في ساحات مدن

أكثر من بلد عربي لا يعرفون الخطة الموضوعة لحراكهم ولا الأهداف المرسومة لخروجهم إلى الساحات وتدمير

بعض الذي تمكنت الحكومات من تحقيقه، وهذا ليس دفاعاً عن الحكومات ولكنه دفاع عن الأوطان ومستقبل هذه

الأوطان. هل ما نشهده اليوم هو أيضاً نتيجة تردّي المستوى التعليمي في كلّ الأقطار العربية بحيث نشأ جيل غير

محصّن وغير قادر على فهم الدروس واستخلاص العبر؟ أم أن ” الاختراق النظيف” قد شكّل قيادات سرية في كلّ

مكان قادرة على الإقناع وتمويل الحراك وسوقه إلى المكان الذي يضمن استمرار الهيمنة الاستعمارية على هذه

المنطقة وتقطيع أوصالها جغرافياً واقتصادياً ودفعها إلى مزيد من التهميش؟ ولا شك أن ما صرّح به العدو

الإسرائيلي عن الحراك في لبنان بأن ما يجري هناك “رائع” ينطبق جداً على تقييمه للحراك في العراق والجزائر

وربما في بلدان أخرى. وهنا نعود إلى ما قاله السيد الرئيس بشار الأسد في مقابلته الأخيرة عن الخونة والذي

ينطبق على حالات كثيرة خارج سورية أيضاً حيث قال: “عندما يكون السوري وطنياً ولا تكون الخيانة مجرد وجهة

نظر كخلاف على أي موضوع سياسي سيخرج الأميركي لوحده”. الخيانة ليست مجرد وجهة نظر والتاريخ العربي

مليء بالكوارث التي سببتها الخيانة، فمتى نركز على تحصين البلدان لوضع حدّ للاختراق غير النظيف؟

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الإثنين 11 نوفمبر 2020, 12:43 pm
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

جيفري فيلتمان ولبنان
د. بثينة شعبان

رغم برنامجي الضاغط وضيق الوقت لدي فقد وجدت نفسي مضطرة لإعادة قراءة مداخلة جيفري فيلتمان أمام اللجنة الفرعية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا والإرهاب الدولي المنبثقة عن لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس كي أتأكد من أن الإشارات والانطباعات التي تولدت لدي في القراءة الأولى صحيحة لأنها تكاد لا تصدّق بالفعل. فقد تحدث جيفري فيلتمان عن لبنان وكأنه المندوب الأمريكي للبنان والمسؤول عن توجهاته المستقبلية وإنقاذه من سورية وإيران وروسيا لصالح حلفائه في المنطقة، ومن هم سوى الكيان الصهيوني.

واللافت أنه افتتح مداخلته بالحديث عن أهمية لبنان على البحر المتوسط وأهمية النفط والغاز وخطورة أن تنفذ روسيا التي تمترست في سورية إلى لبنان أيضاً، باعتبار أن هذا سيشكل ضربة قاصمة للولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة كما أنه لم ينسَ أن الصين قد تشكل خطراً على الولايات المتحدة في لبنان وخاصة إذا ما وجد اللبنانيون تقنية الجي 5 الصينية جذابة لهم في ضوء الوضع المتردي لشبكة الاتصالات في لبنان وباختصار وجد فيلتمان أن لبنان يشكل مكاناً لتنافس قوى دولية وأن الولايات المتحدة يجب ألا تسمح لسورية وإيران وروسيا أن يأخذوا مكانها في لبنان. يمكن القول أن هذا هو أساس اعتبارات فيلتمان دون أي اعتبار لمصلحة لبنان والشعب اللبناني وأنه يعوّل على الميل التاريخي للبنانيين تجاه الغرب، كما أنه اعتبر أنه من حسن الحظ أن الحراك في لبنان وردود فعل القادة اللبنانيين عليه قد تتوافق مع مصلحة الولايات المتحدة ومع تسويفه طبعاً لكل الحقائق حول حزب الله والتيار الوطني الحرّ واختلاق مشاعر وأكاذيب يودّ فيلتمان لو تكون صحيحة على أرض الواقع مدّعياً أن حزب الله يخلق إمكانية الحرب مع إسرائيل بدلاً من حماية اللبنانيين من إسرائيل، وكأن الفلسطينيين هم الذين خلقوا خطر الاستيطان وابتلاع الأرض وتهويد كل ما له علاقة بفلسطين ولولا المقاومة لما كان الفلسطينيون واللبنانيون عرضة للخطر الإسرائيلي. والسؤال هو أيهما وُجد أولاً الاحتلال أم المقاومة؟ ومتى كانت المقاومة هي الخطر، وليس الاحتلال والاستيطان؟ كما تناول التعاون القائم بين حزب الله والتيار الوطني الحرّ بأنه سبب تصاعد المشاعر والنزول إلى الساحات، واعتبر فيلتمان أن عدم الوفاء بتقديم المعونة للجيش اللبناني يظهر الولايات المتحدة وكأنها شريك غير موثوق به. وفي هذه العبارة مدعاة للتساؤل إذا ما كان فيلتمان يعتقد أن الولايات المتحدة مازالت على المستوى الدولي شريكاً موثوقاً به وهي التي تتنصل من توقيعها ومن اتفاقاتها الدولية، وفي كلّ الاتجاهات. وقدّم فيلتمان للشعب اللبناني خياراً بين المقاومة وسورية وإيران وروسيا من جهة وبين الازدهار والانتعاش الاقتصادي من جهة أخرى، والذي يقترحه فيلتمان ليس من جيب وميزانية الولايات المتحدة وإنما من ميزانية مجلس التعاون الخليجي وكأنها بتصرفه وتحت أمرته. وهذا الكلام يعيد إلى الذاكرة كل الدعايات الامريكية في عام 2002 والتي وعدت العراقيين أن العراق بثرواته وشعبه سيصبح أنموذجاً للدول العربية وستسعى الدول العربية كافة للسير على الطريق الذي أوصل العراق إلى هذا الأنموذج. وها نحن اليوم وبعد ستة عشر عاماً بعد الاحتلال الأمريكي للعراق لم نشهد سوى نهب النفط العراقي والثروات العراقية، وكتابة دستور على يد “بريمر” أبقى العراق مكبلاً إلى عقود قادمة في دستور لا يملك أحد الخروج منه، كما تمّ قتل أو خطف العلماء العراقيين والخبرات والأدمغة التي كانت مؤهلة للارتقاء بالعراق وتضميد جروحه ووضعه على الطريق السليم وأنتجوا في السجون العراقية إرهاباً مازال يزعزع استقرار سورية ولبنان والمنطقة برمتها بتخطيط وتنفيذ أمريكيين. ولذلك فإن الذي يشعل الحروب الأهلية، وينتعش بها هي الولايات المتحدة وليست إيران، أو سورية، أو لبنان، أو روسيا. وبعد اعترافه بالمعضلة الاقتصادية في لبنان حمّل فيلتمان حزب الله هذه المعضلة بحجة أن المستثمرين لن يخاطروا بالاستثمار في بلدٍ يتمكن فيه حزب الله من جرّ لبنان إلى حرب في أي لحظة، متجاهلاً أن الاحتلال والاستيطان الإسرائيليين هما جذر وسبب الحروب، وسبب الفقر الذي ابتليت به هذه البلدان. وقال إن على اللبنانيين أن يختاروا بين “الفقر الأبدي أو الانتعاش والازدهار المحتملين”؛ يا سيد فيلتمان أعطني بلداً واحداً دخلته الولايات المتحدة بأي صيغة من الصيغ وتَحقّق فيه الازدهار أو الاستقرار أو الحريات أو الديمقراطية؟ من أفغانستان إلى العراق إلى ليبيا وأوكرانيا. أين هو البلد الذي دخلته الولايات المتحدة ولم يغرق في الفقر والتخلف، والاستبداد؟ وبين كلّ جملة وأخرى تحريض من نوع مختلف على وجود حزب الله وسلاح حزب الله والأزمة التي يشكلها حزب الله بالنسبة لحلفاء الولايات المتحدة في المنطقة وعلى رأسهم الكيان الصهيوني الغاصب. ويبدو فيلتمان متفائلاً مع أن هذا الحراك لا يمكن أن ينزع سلاح حزب الله، ولكنه يمكن أن يزرع الوعي في أذهان اللبنانيين كي يجردوا حزب الله من ممثليه في البرلمان، والذين يؤكدون إرادة حزب الله السياسية. وقد سقط سهواً من فيلتمان اعترافه أن عدم وجود قيادات للحراك كان أمراً مخططاً ومتفقاً عليه ولهذا رفض المتظاهرون تعيين قيادات لهم تفاوض باسمهم. ومع أن هذا الحراك قد لا يحقق كلّ الأهداف المرسومة له فهو على الأقل في رأي فيلتمان يكسر هيبة المقدسات ويتناول مواضيع وشخصيات كانت تُعتبر من المحرمات، ويعترف فيلتمان بالقول: “حتى وإن لم تتحقق كل المكاسب المحتملة فوراً فإن 2020 تعتبر نقطة تحوّل للبنان”. والسؤال هو: ماهي المكاسب المحتملة التي يتحدث عنها السيد فيلتمان؟ في الواقع قد أجاب عليها في مداخلته وهي نزع سلاح حزب الله أو تجريده من ثقة الجماهير وتغيير المزاج والحكم في لبنان كي يبقى على الشاطئ المؤيد للولايات المتحدة في صراعها على مناطق النفوذ مع الصين وروسيا وإيران. واعترف فيلتمان أنه ليس من الحكمة التدخل المباشر في الأحداث في لبنان ولكن ربما أن “مصلحتنا ومصلحة حلفائنا” تتأثر حكماً بمجريات الأحداث في لبنان؛ فمن واجبنا أن نوضح وجهات نظرنا بالفعل قبل الكلمات. وتضمنت مقترحاته للكونغرس الإفراج السريع عن المساعدة العسكرية للجيش اللبناني والذي يُفضّل أن يبقى بعيداً عن السياسة، وأن يعامل المتظاهرين باحترام في جميع أنحاء لبنان في النبطية وبيروت، وينبّه لبنان أنه إذا أراد دعماً دولياً فعليه أن يلبي طموحات المتظاهرين الإصلاحية فوراً. وعاد في ختام مداخلته إلى خلق الوهم بأن لبنان والذي هو بمساحة نيويورك وبه سبعة ملايين إنسان فقط فليس من الصعب أن يتم تحويله إلى منطقة مزدهرة. تماماً كما تحدثوا عن غنى العراق ونفطه وموارده البشرية وكيف أن قدوم الولايات المتحدة إلى العراق سوف ينجم عنه الاستثمار الأمثل لهذه الموارد. يبدو أن السيد فيلتمان مازال يعيش في الماضي ولا يدرك أن الولايات المتحدة قد خسرت سمعتها، ومصداقيتها وأنها لم تعد تمثّل الأسرة الدولية أبداً كما كانت تدعي في نهاية القرن الماضي، وأن العالم اليوم يتطلع إلى قوى ذات مصداقية تبني علاقاتها وشراكاتها على الاحترام والندية والمصلحة المتبادلة وأنّ قلة قليلة جداً تضيع وقتها في قراءة مداخلته المليئة بالمغالطات والتناقضات، وتجانب الحقيقة في كلّ نقطة تتناولها وتريد أن تبرهن عليها. ولولا حرصي على أن أوفّر الوقت على القراء الكرام وأقدم لهم خلاصة قراءتي وتحليلي لما أضعت وقتي أيضاً. فقد تجاوز الزمن منطق فيلتمان، كما أن وعي الشعوب تجاوز كل الأكاذيب التي أعادوها على مسامع هذه الشعوب مرة تلو الأخرى فقط ليكشفوا أنّ هدف سياسات الولايات المتحدة الأول والأخير هو السيطرة على المواقع الاستراتيجية للدول ونهب ثرواتها وإبقاء شعوبها فريسة للفقر والجهل والديكتاتورية المستبدة.

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الأحد 01 ديسمبر 2020, 7:39 am
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

كيف سيسجل التاريخ عام 2020؟
بقلم: د.بثينة شعبان

عقد في الصين في 12-13 من الشهر الجاري مؤتمر هام بعنوان “حوار جنوب – جنوب، وتطور حقوق الإنسان” وقد حضر هذا المؤتمر أكثر من 300 شخصية سياسية ودبلوماسية من أكثر من ثمانين دولة معظمها من آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية، وكان هدف هذا المؤتمر هو محاولة وضع حلول للمشاكل التي تواجه هذا الملف المهمّ. وقد عبّرت معظم الكلمات

والمداخلات التي ألقيت في هذا المؤتمر عن استياء معظم دول العالم من وضع حقوق الإنسان في العالم، وخاصة من وضع الانتهاكات التي تعاني منها حقوق الإنسان، واستغلال هذه الانتهاكات من قبل الدول الغربية لتحقيق مآربها والتدخل في شؤون الدول الداخلية. وقد خلُص المؤتمر إلى استنتاجات مهمة جداً قد تشكّل مؤشراً للتعامل مع هذا الملف الهامّ في المستقبل؛ فبعد المداولات والحوارات والكلمات في هذا المؤتمر توصّل المجتمعون إلى أنّ حقيقة الأمر هو أنّ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، الذي وضع في نهاية الأربعينيات من القرن الماضي، قد وُضع في لحظة تاريخية كانت معظم دول الجنوب إما مازالت ترزح تحت الاحتلال الاستعماري الذي أنهك الشعوب نهباً وقمعاً وحشياً وإما أنها خرجت للتوّ من تحت نير الاحتلال الغربي العنصري، وذلك يعني أنها لم تكن قادرة على أن تساهم في أن يكون لها دور رئيسي في وضع هذه الشرعة، حتى وإن كانت موجودة بشكل إسمي في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وبالتالي الذي وضع هذه الشرعة في الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1948 هم بشكل أساسي الدول الغربية. ليس هذا فقط، ولكنّ الدول الغربية، منذ ذلك التاريخ وخاصة بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في عام 1991، قد نصّبت نفسها مسؤولة ليس فقط عن مفهوم حقوق الإنسان، وإنما عن آلية وكيفية تنفيذ هذا المفهوم في معظم دول العالم. وإلى حدّ الآن فإن الدول الغربية هي التي تقرّر أين يُساء إلى حقوق الإنسان، ومن هي الدول التي تلتزم بحقوق الإنسان، حتى وإن كان هذا القرار يجافي الواقع إلى حدّ بعيد. وإذا ما قررت هذه الدول الغربية أن تتجاهل انتهاكاتٍ و إساءاتٍ الدول “الصديقة” أي التابعة لها إلى حقوق الإنسان، فإنه لا يجرؤ أحد من السياسيين والإعلاميين على انتقاد أو ذكر هذه الإساءات والانتهاكات، وإذا تجرّأ أحد على فعل ذلك فسوف ينال نصيبه من العقاب من هذه الدول الغربية، وأكبر مثال على ذلك هو الانتهاكات الاسرائيلية المستمرة لحقوق الإنسان الفلسطيني في فلسطين المحتلة ولحقوق الإنسان في الجولان العربي السوري المحتلّ؛ إذ إن هذه الانتهاكات تحاول أن تطمس هوية المكان والشعب، وأن تستبدل هذه الهوية بالهوية التي ينسجها الكيان الصهيوني على هواه ليثبت زوراً وبهتاناً يهودية هذه المنطقة، وليحرم السكان الأصليين من حقهم التاريخي في هذه الأرض، ويرافق هذا العمل الذي يقوم به الكيان الصهيوني اقتلاع الأشجار، وتدمير البيوت، وتهجير السكان، وتدمير المساجد والكنائس، وطرد السكان الأصليين، وحرمانهم من حقوقهم المدنية ومن التعليم ومن لعب دور في السياسة، ومن العودة إلى القدس وإلى أماكنهم التاريخية، كما يشمل هذا في الجولان العربي السوري المحتل محاولة تغيير طبيعة الجولان العربي السوري المحتلّ، وتجريف آثاره، وبناء المستوطنات في فلسطين والجولان، واستقدام المستوطنين والمهاجرين ليحلّوا مكان السكان الأصليين. ورغم أن هذه الانتهاكات الفادحة لحقوق الإنسان مستمرة منذ عقود، فإنّ أحداً في الغرب لا يدين هذه الانتهاكات، ومن يجرؤ على إدانة هذه الانتهاكات وتأييد حقّ الشعب الفلسطيني في أرضه والسوري في جولانه، فإنهم يتعرضون إلى عقوبات صارمة من مجموعة الدول الغربية. والمثال الأخطر الذي قامت به الدول الغربية بعد تفكيك الاتحاد السوفياتي هو تقسيم يوغسلافيا بعد إشعال نار الفتنة بين سكانها والتهيئة لارتكاب مجازر، الأمر الذي وفّر للولايات المتحدة صيغة جاهزة للتدخل لاحقاً في شؤون العراق وأكرانيا وليبيا وسورية خارج نطاف الأمم المتحدة والشرعية الدولية.

اليوم الولايات المتحدة وبحجة دعم حقوق الإنسان تثير الفتنة في في العراق وليبيا وفنزويلا وبوليفيا ولبنان وسورية أو حتى في الصين مؤخراً حيث أصدرت قرارين لدعم المتمردين في هونغ كونغ، وما يسمونه دعم المسلمين في مقاطعة شينجيانغ، الأمر الذي يقصد منه التدخل في شؤون الصين الداخلية ومحاولة تفتيتها كي لا تصبح القوة الأولى في العالم. وكذلك تدخل الولايات المتحدة بحجة دعم الأكراد في شمال العراق وشمال شرق سورية؛ إذ وضعت أيديها على النفط السوري وتدخلت في شؤون البلد في محاولة منها لتقسيم البلاد، كما قام الناتو بقصف ليبيا خارج إطار الشرعية الدولية، والأمم المتحدة.

إذاً، بهذا المعنى، فإنّ الغرب ما زال يستخدم مفهوم “حقوق الإنسان” كأداة من أدوات التدخل في شؤون الدول المناهضة لسياسات النهب الاستعماري بهدف إضعافها والسيطرة على مواردها، أو احتلال موقع جغرافي، أو لنهب النفط، أو لحرمان السكان الأصليين من حقهم في إدارة البلاد كما حدث مؤخراً في بوليفيا وفنزويلا.

إذاً المرحلة التي يواجهها العالم اليوم هي مرحلة خطيرة ناجمة عن استفراد القطب الواحد بتعريف وتطبيق الشرعية الدولية، وتعريف وتطبيق حقوق الإنسان في جميع بلاد العالم. ولا شكّ أن روسيا والصين تحاولان جاهدتين إعادة تشكيل قطبين أساسيين يحدّان من هيمنة القطب الواحد. وكلّما قامت روسيا والصين بخطوة حقيقية في هذا الاتجاه، كلما كالت إليهما الولايات المتحدة العقوبات في محاولة منع تقدمهما في هذا المسار، ذلك لأن تقدّم روسيا والصين سواء في التعامل بالعملة المحلية في التجارة وعدم استخدام الدولار، أو في دعم الدول الأخرى، فهذا من ِشأنه تهديد هيمنة القطب الواحد والمحاولة الجادّة للانتقال إلى عالم متعدّد الأقطاب.

الانطباع الذي خلصتُ إليه من خلال جلسات المؤتمر والاستماع إلى النقاشات والحوارات، هو أنني وجدت أنّ الضمير الوطني في أمريكا اللاتينية وأفريقيا وآسيا قد ضاق ذرعاً بالفعل بهيمنة الولايات المتحدة وعبثها ببلدان العالم، وعدم احترامها للدول المستقلة، ولسيادة هذه الدول، ولحضارة وحرية هذه الحكومات في إدارة شؤون بلدانها، وكأنّ الغرب يضع نفسه حكماً على البشرية جمعاء بأسلوب لا يخلو من النظرة العنصرية إلى الآخرين، وأنّ شعوب العالم تتطلّع إلى قيادة مختلفة للعالم تلبّي طموحاتهم، وتحترم سيادتهم واستقلالهم وتعترف بمشاركتهم وندّيتهم ومشاركتهم في بناء هذا الكوكب.

وقد كانت الصين في هذا المؤتمر متفهّمة لكلّ هذه الطموحات، وكانت هي ذاتها تسعى لخلق صيغة مشتركة تحترم فعلاً حقوق الإنسان، وتمثّل ضمير الإنسانية بما يرضي شعوب الأرض وبما يحافظ على إنسانية متساوية للجميع، وعلى سيادة واستقلال جميع الدول، غنيها وفقيرها، صغيرها وكبيرها. هذا يعني وضع حدّ للهيمنة الغربية على هذه الدول، ووضع حدّ لاستباحة هذه الدول والتدخّل في شؤونها الداخلية بذرائع وحجج مختلفة. وفي كلّ هذا كان الإعلام الغربي عاملاً مساعداً لسياسة هذه الحكومات ومروّجاً لهذه السياسات بحيثُ يذرّ الرماد في العيون لكي يشعر العالم أن ما يقوم به ينطلق من احترامه للدول ولحقوق الإنسان وهذا بعيد عن الواقع كلّ البعد والانتهاكات الأمريكية في أبو غريب وبقية المعتقلات التابعة لمخابراتها شاهد على ذلك. في الواقع لقد سقطت وإلى الأبد نظرية الإعلام الحرّ في الغرب؛ إذا لا يوجد إعلام حرّ في الغرب بل إنّ الإعلام الغربي قبيل وخلال وبعد سقوط الاتحاد السوفياتي قد لعب دوراً هاماً في دعم الدور الذي تقوم به حكومة الولايات المتحدة في التدخل بشؤون الدول.

لذلك فإنّ المؤتمر الذي عُقد في الصين بزعامة صينية هو مؤتمر هام للغاية إذ يشكّل هذا المؤتمر بداية تشكّل جذوة حقيقية لضمير عالمي يرفض الأحادية القطبية والهيمنة الغربية، ويسعى لخلق شكل من التشاركية والندية والاحترام بين الدول. وقد خلُص المؤتمر إلى أن هذا الحوار الهام بين دول الجنوب حول تطور حقوق الإنسان مرشّح أن يعقد في دورته القادمة بحضور دول من الشمال لمناقشة شرعة حقوق الإنسان والانتهاكات التي تُرتكب باسم هذه الشرعة، ولإيجاد البدائل العالمية الحقيقية للحفاظ على حقوق الإنسان وللوقوف صفاً واحداً ضدّ انتهاكات حقوق الإنسان. فإذا كانت غلوبال ريسيرتش في مقالها الهام والأخير وهي محقة في ذلك، قد قالت أن عام 1991 هو علامة فاصلة للغرب، وكان منبّئاً بكلّ ما جرى من بعده؛ ذلك لأنّ أحداث يوغسلافيا في عام 1991 وتصرّف الغرب في هذه الأحداث قد شكل سابقة استخدمها الغرب فيما بعد في العراق وليبيا وسورية، وهذا أمر سليم تماماً وصحيح ومطابق للواقع. أعتقد اليوم أن الاجتماع في بكين في 11-12 كانون الأول 2020 هو الخطوة الأولى باتجاه نقاش دولي هام وجدّي حول حقوق الإنسان، وانتهاكات حقوق الإنسان، وسوف يشكّل الخطوة الأولى في السعي من أجل إيجاد صيغة أخرى لحقوق الإنسان تحترم فعلاً هذه الحقوق في كلّ دول العالم، ولا تسمح بانتهاكات لها من قبل حليف أو صديق، كما يفعل الغرب، ولا تستخدم حقوق الإنسان ذريعة للتدخل في شؤون الدول، أو لنهب مواردها الطبيعية، أو للسيطرة على منطقة جغرافية، أو لارتكاب أسوأ المجازر بحقّ هذه الشعوب. فكما كان عام 1991 مؤذناً بقطب واحد يهيمن على دول العالم ويتصرّف كما يشاء بسكان هذا الكوكب، فإن صعود الصين اليوم واهتمامها بالملفات الدولية بالإضافة إلى تقدمها الاقتصادي والتقني في العالم سوف يشكّل عتبة أساسية للتشاركية في العالم ولتعدد القطبية في العالم. رغم أن الولايات المتحدة تصدر عقوبات إثر عقوبات لكلّ الدول التي لا تؤيد مسارها، فإنّ هذه العقوبات بذاتها تمثّل انتهاكاً صارخاً لحقوق الملايين من الشعوب في الحياة الحرّة الكريمة. لقد كان جميع المشاركين متفقون على أنّ هذا الأسلوب لا مستقبل له، بل هو مرفوض من الضمير العالمي ومن قبل معظم دول العالم، وما يتحدث به ضمير الناس اليوم بصدق وشفافية لا بدّ وأن يشكّل واقعاً في عالم الغد، ولهذا أتوقع أن تتوالى الجهود واللقاءات والمناقشات مترافقة مع الخطوات الاقتصادية والسياسية الجبارة التي تقوم بها الصين وروسيا والهند وإيران وفنزويلا وبوليفيا وبالطبع سورية في مواجهة هيمنة القطب الواحد.

ونحن نودّع عام 2020 نرى بشائر تجمع عالمي لكسر هيمنة القطب الواحد ولولادة عالم متعدد الأقطاب يسود فيه الاحترام المتبادل والندّية للدول والشعوب، وتنتفي به محاولات الهيمنة على موارد الشعوب وعلى بلدانها والتدخل في شؤونها. قد لا يحدث هذا الأمر غداً ولكنّ طريق الألف ميل تبدأ بخطوة، ولا شكّ أنّ هذه الخطوة قد بدأت في بكين في 11 -12 كانون الأول 2020

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الثلاثاء 17 ديسمبر 2020, 4:48 pm
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

درهم مال يحتاج قنطار عقل
د. بثينة شعبان

هذا ما كانت والدتي المرحومة تردّده حين ترى أناساً في قريتنا الصغيرة يسرفون أموالهم في غير موضعها أو لا يحسنون استخدام ما وهبهم الله من أرزاق أو من مال. ولم أكن أعلم وأنا طفلة صغيرة ماذا تعني هذه العبارة، ولكني وبعد أن كبرت وخبرت الحياة جيداً وجدت نفسي أتفق تماماً مع عمق وصحة هذا المثل. ولا أعلم لماذا احتلّ هذا المثل جزءاً من تفكيري ورفض أن يغادرني وأنا أراقب هتلر القرن الواحد والعشرين أردوغان يستخدم كلّ ما أوتي من قوة الأكاذيب والتمثيل والنفاق لينقضّ على ليبيا ومواردها النفطية بعد أن تقاسم الفرنسيون والإيطاليون أيضاً الجزء الأكبر من هذه الثروة التي يسلبونها من الشعب الليبي بعد أن سلبوه أمنه وحريته واستقلاله وحقه في حياة عزيزة كريمة.

ليبيا التي تمتلك أجمل الشواطئ على البحر المتوسط وأجمل الآثار التاريخية وثروة نفطية هامة جداً، تتسابق الدول لنهبها وتسخيرها لبناء بلدانهم وإيداع الشعب الليبي في غياهب الجهل والفقر، ليبيا تذكرنا بنهب ثروات الخليج بكلّ دوله حيث يحصد ترامب آلاف مليارات الدولارات من نفط وثروات دول الخليج كما أنه يكمل المهمة التي بدأها أسلافه بنهب نفط العراق والذي يعتبر أكبر احتياطي للنفط والأكثر استدامة أيضاً للسنوات المقبلة. ولا يستطيع المرء إلا أن يجري مقارنة بين الثروات التي منحها الله لهذ البلدان العربية وبين الحال الذي نجد هذه البلدان عليه؛ ففي الوقت الذي تستخدم هذه الثروات لبناء وازدهار بلدان استعمارية غنية تبقى الأرض وشعوبها التي تحتوي على هذه الثروات فقيرة ويبقى شعبها مفتقداً للأمن والأمان والازدهار ومواكبة التقدم العلمي والتقني الذي يشهده العالم. فما هو السبب في هذه المعضلة التي تشكّل أمراً محيّراً ليس في تاريخ هذه البلدان التي أسميناها وإنما في معظم بلدان أفريقيا وعدد من دول آسيا وأميركا اللاتينية؟ بحيث يصبح السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو: هل المهم امتلاك الثروة أم الأهم هو القدرة على التحكم بهذه الثروة والتصرف بها؟ وماهي الشروط والقواعد التي تضمن استخدام هذه الثروات لمصلحة البلاد والعباد؟ وإذا عدنا إلى المثل البسيط الذي بدأنا منه بأن درهم مال يحتاج إلى قنطار عقل نستنبط من هذا المثل بأن مثل هذه الثروات الهائلة التي تمتلكها دول الخليج والعراق وليبيا من النفط والغاز تحتاج إلى عمل فكري مضنٍ كي يتم ضمان حسن استخدامها وفي الوقت والطريقة المناسبين لما فيه مصلحة الأوطان ومصلحة الشعوب. إنه لأمرٌ مفجع بالفعل أن نرى هذه الدول العربية والتي تمتلك كل هذه الثروات لا تحتل وزناً أبداً على الساحتين الإقليمية والعالمية، بل على العكس من ذلك فإن العثماني الجديد الذي أرسل آلاف الإرهابيين والتكفيريين من أرضه لتدمير سورية وتسبّب في نزوح ملايين اللاجئين الذين يتاجر اليوم بهم مع أوروبا ويبتزها باسمهم نراه اليوم يسنّ أسنانه للانقضاض على ليبيا لإدخالها في حرب أهلية وفوضى سرمدية تسمح له وللطامعين أمثاله بنهب ثروات ليبيا الكبيرة والكثيرة واستخدامها لحلّ مشاكلهم الاقتصادية ولخلق الازدهار في بلدانهم، بينما يضمنون استمرار استعار الحرب في هذا البلد كي لا يتمكن أبداً من خلق نظام حكم قادر على الإمساك بزمام الأمور وإحلال السلام والأمان والالتفات إلى خلق تنمية حقيقية للشعب وضمان أن يكون هذا الشعب هو سيد الموقف وهو المؤتمن الوحيد على التصرف بهذه الثروات لما فيه مصلحته هو، ومصلحة أبنائه وأحفاده.

المعادلة اليوم في العالم العربي تُري الاستهانة بالعرب جميعاً وخلق الفتن والحروب لهم والتنكيل بهم بكل الطرائق الممكنة كي لا تقوم لهم قائمة وكي لا يتمكنوا أبداً من التوصل إلى مرحلة الإمساك بمقدراتهم واستخدامها لما فيه خيرهم وخير شعوبهم. والأكثر من هذا أننا نشهد اليوم تحالفات وتجاذبات تزيد من قواعد الفرقة بين أبناء الأمة الواحدة بعد أن بدأوها بالتعاون مع المعتدي للانقضاض على العراق ومن ثم التعاون مع الإرهاب والذي هو أداة العثمانيين الجديدة للانقضاض على سورية وتدمير مؤسساتها وبناها التحتية، واليوم يحاول العثماني الجديد الانقضاض على ليبيا ويحاول أن يستجمع معه بعضاً من العرب الآخرين كي تصبح تونس ومصر والجزائر مكشوفة له بعد أن احتلّ أجزاء من سورية والعراق ويحاول بالفعل أن يستبيح بلداننا العربية لإعادة تشكيل سلطنة عثمانية جديدة تنهب ثرواتنا وتقتل أبناءنا تماماً كما فعلوا في تاريخ غير بعيد، وللأسف وفي كلّ هذه المحاولات هناك طابور خامس في بلداننا وعلى مستويات مختلفة يتعاون مع الخصوم والأعداء الذين يستهدفون بلداننا وشعوبنا.

ويأتي كلّ هذا في مرحلة يمر بها العالم برمته بمخاض جديد وبحسابات جديدة وآفاق جديدة وآمال جديدة تنهي النظام الذي أنتجته الحرب العالمية الثانية وترسي أسساً لنظام عالمي جديد لا نعلم بعد ما إذا كان سيكون أكثر عدلاً أم أكثر إجحافاً. هذه هي النقطة المهمة هنا: أين سيتموضع العرب في هذا النظام العالمي الجديد؟ وهل يدركون فعلاً مجتمعين أو متفرقين حجم التحديات التي تواجههم في هذه المرحلة والتي تؤسس لمستقبل بلدانهم وعلاقاتهم وأجيالهم؟ إن التحديات التي يواجهها العرب جميعاً كبيرة جداً وحقيقية، تبدأ من الانقسامات التي خُلقت لهم، والحروب التي يخوضونها ضد بعضهم والتي ساهمت في إضعافهم وأثارت طمع الأعداء والمتربصين بهم. وفي هذا الصدد يجب ألا نفصل أبداً بين صفقة القرن وموقف الولايات المتحدة الظالم من القدس والجولان واعترافها بالكيان الظالم الصهيوني والذي يناقض حق الشعب الفلسطيني في أرضه. يجب ألا نفصل بين كلّ هذا وبين تجرّؤ ترامب على ثروات دول الخليج وحتى على النفط السوري، وبين انفلات أردوغان من عقاله وترتيبه صفقات سرية مع الناتو ومع أعداء العرب لاستكمال العبث بموارد هذه الأمة ومستقبل أوطانها. لا يصدّق عاقل أبداً أن أردوغان قادر على أن يرسل مئات الآلاف من الإرهابيين إلى سورية دون موافقة أسياده وأعوانه وأنه قادر أن يحتل جزءاً من هذه البلاد دون التعاون الحقيقي والوثيق مع الإرهابيين ومشغليهم. والأمر ذاته ينطبق على موقفه من ليبيا اليوم وعلى محاولاته عقد صفقات كي يصبح دخوله إلى ليبيا عاملاً أساسياً في صياغة سياسة ومستقبل الإقليم ولهذا فهو يحاول التوجه إلى تونس والجزائر لزيادة الفرقة طبعاً بين هذه الدول من جهة وبين مصر والسعودية والإمارات من جهة أخرى؛ الأمر الذي سيترك آثاره العميقة على مستقبل العلاقات العربية العربية وعلى قدرة أي دولة عربية التعاضد والتعاون مع الدول العربية الأخرى لما فيه خيرها جميعاً. أوليس هذا هو بالذات ما عملت الصهيونية على إرسائه في بلداننا العربية ألا وهو منع أي تقارب أو تعاون بين أي بلدين عربيين مهما كلف ذلك من ثمن؟ لأنّ أي تعاضد أو تضامن بين أي بلدين عربيين قد يوضح للآخرين الآثار العظيمة لهذا التعاضد وقد يسبب عدوى بتضامن عربي أكبر وأشمل، وهذا ما تعتبره الصهيونية قاتلاً لها ولأحلامها في التوسع في هذه المنطقة على حساب العرب جميعاً. السؤال هو: ماهي التفاهمات العميقة بين العثماني الجديد وبين هؤلاء الذين عملوا على مدى عقود لدبّ الفرقة والانقسام بين العرب واليوم يعملون على تفتيت البلدان العربية من الداخل؟ وهل يحاول أردوغان الانتقام للتحالف الذي أجراه العرب مع القوى الغربية في الحرب العالمية الأولى للتخلص من السلطنة العثمانية ويودّ أن يقلب الطاولة بعد قرن من الزمن تماماً، ليتماهى مع الغرب ومصالحه في المنطقة ويشنّ حرباً ناعمة وخشنة على أي بلد عربي يتمكن من شن حرب عليه ونهب ثرواته واستخدامه كسوق لبضائعه؟ وهل سيترتب على ما يقوم به أردوغان اليوم قرناً آخر من المعاناة العربية ضد القوى التي تستهدفهم والتي تتشكّل اليوم من عثمانية جديدة وغربية وصهيونية طامعة في ثروات العرب ومصممة على الردّ على ما قام به العرب منذ قرن ضد السلطنة العثمانية والذين غدرت بهم القوى الغربية ليواجهوا اليوم تحديات أخطر مما واجهوه في كل تاريخهم تبدأ بنهب ثرواتهم لتسرع الخطى بنهب هذه الثروات ذاتها للسيطرة عليهم وحرمانهم من أي أمن أو أمان أو نفوذ إقليمي أو دولي؟ فهل يستيقظ العرب لهذا التحدي الخطير قبل فوات الأوان وهل يُعملون العقول والحكمة بدلاً من الانسياق وراء من يستهدفهم في العمق ولعقود وربما لقرون قادمة؟ وهل سيكونون قادرين على استبدال العثمانية القديمة الجديدة والهيمنة الامبريالية الغربية والصهيونية بالتوجه شرقاً وخلق شراكات على أسس الندية والاحترام المتبادلين مع الصين وروسيا وإيران الذين يشكلون قطباً بديلاً للأقطاب التي عاثت بالعرب وثرواتهم فساداً وظلماً واستيطاناً ونهباً؟

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الثلاثاء 31 ديسمبر 2020, 6:50 pm
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

بعيداً عن السياسة
د. بثينة شعبان

جلست أمام التلفاز مستجمعةً كلّ قواي وذاكرتي عن الماضي والحاضر ومحاولة أن أستوعب بعمق ما أراه وما أسمعه أيضاً رغم كلّ ما يعترضني في الوقت ذاته من مشاعر الحزن والقلق على شعب حمل مفاتيح دياره في صدره لعقود ماضية رافضاً أن يتخلّى عن أرضه وتاريخه وحقوقه في العودة وبناء دولته.

جلست أمام التلفاز وكأنّي أراقب مسرحية استعدّ أشخاصها لسهرة مسلّية حيث يشعر الجميع بالنشوة والانتصار مع حرصهم على إيصال هذه المشاعر إلى الآخرين وإثارة جوّ من الفرح والإنجاز التاريخي وكأنّ الجميع مستعدّون جمهوراً وممثلين حيث كان التصفيق وقوفاً مستمرّاً طيلة فترة العرض، وكان الشريك الأساسي مبتسماً ومصفّقاً ويكاد يكون غير مصدّق للحدث الذي هو جزء منه. كان استعراضاً للقوة على حساب ضعف وتشتت واستهانة بكلّ التاريخ والقرارات والشرعة الدولية والحقوق والمنطق. لقد كان ترامب يعبّر عن اننا نحن في هذه القاعة أناس أقوياء وأخذ يذكر بعض الأسماء التي عملت على هذه الصفقة والتي بذلت جهوداً حثيثة لإيصالها إلى هذه النقطة الهامة والتاريخ الهام من وجهة نظره، ولم يغفل أبداً أن يذكِّر شريكه نتنياهو بالقرارات الجريئة التي اتخذها لصالحه وصالح كيانه، وأهمها انسحابه من الاتفاق النووي الإيراني، واغتياله للقائد قاسم سليماني، وفي كلتا الحالتين أمسك بيدي شريكه نتنياهو، ووقف الحضور مصفّقين لحجم الإنجازين. للزيادة في تسلية الحضور طمأنهم ترامب أنّ التردّد الذي كان يعاني منه الرؤساء الآخرون لا مبرّر له على الإطلاق، وقد اكتشف ذلك بغاية البساطة؛ إذ أنه اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ولم يحدث شيء، واعترف بضمّ إسرائيل للجولان، وبشرعية المستوطنات الإسرائيلية ولم يحدث شيء، واكتشف أنّ كلّ ما كان يسمّى بالضغوط التي تمارس على رؤساء الولايات المتحدة لا قيمة لها، وأنه ببساطة اتخذ قراره وأخبر كلّ من حاول الاتصال به أنّ الوقت قد فات، وأن لا شيء يمكن تغييره اليوم. ولم يفته أن يذكر ان لديه فريقاً من الخبراء الذين سيضعون خريطة طريق لتنفيذ كلّ ما تمّ التوصل إليه من قرارات، وأنّ هؤلاء سيضعون المهل الزمنية مع برامج استثمارية مطمئناً صديقه نتنياهو أنّ “جيرانه” سيبدؤون الاستثمار بمشاريعه القادمة بمليارات الدولارات، خاصة وأنّه أكّد وأعاد التأكيد أنّ إسرائيل ستكون واحة للديمقراطية والازدهار.

كان هناك سيناريو آخر يمرّ شريطه في ذاكرتي وأنا أشاهد لغة الجسد السعيدة لكلّ الحاضرين، والتي لا تقيم وزناً لكلّ من عداهم خارج قاعة الاحتفال هذه، كان شريط الرفض اللفظي لكلّ ما يعتري هذه الأمة والشعب، والذي استمرّ على مدى عقود دون أن يتحوّلَ إلى خطة أو رؤية أو آلية عمل حقيقية توضع متطلباتها وترسم مراحلها ويبدأ المسؤولون عنها بالتنفيذ. كان شريط الانقسام والتبعثر والتشتّت بحيث نشهد فصائل ومنظمات وإدارات مختلفة ومتناقضة أحياناً مع أنّ الهدف الأساس والمعلن هو تحرير الأرض، واستعادة المقدّسات والحفاظ على القدس وضمان حقّ العودة. في هذا الشريط الثاني الذي كان يسري بالتوازي مع ما أراه وأسمعه وما يثير بي من حزن على هذه الأمة، والاستخفاف الشديد بحقوقها ومواقفها وطموحات شعبها، كنت أرى وأسمع خطباً طنّانة موجّهة للإعلام وللناس كي تشكّل مخدّراً ما أو تساهم في خلق وهم ما أنّ الأمور بخير فقط لنستيقظ في اليوم التالي ونعلم أنّ “كلام الليل يمحوه النهار” وأنّ كلّ ما قيل وكلّ ما تمّ الادعاء به يفتقر إلى الصّدق في القول والعمل، ويفتقر إلى وحدة الكلمة ووحدة الموقف، ووحدة الصّف والقناعة والإيمان، والتي هي شروط أساسية ولا بدّ منها لإنجاح أيّ جهد هادف بهذا الحجم وبهذه المهمّة الصّعبة. لقد أمضى الكثيرون عقوداً وهم يلعنون الظلام، وفي الوقت ذاته يشهدون على ضياع الفرص يوماً بعد يوم، وقضم الأراضي، وتهجير المسلمين والمسيحيين من ديارهم المقدّسة، بينما يعاني الأسرى أشدّ المعاناة في سجون الاحتلال، ويدفع الكثير من المؤمنين بقضيتهم ثمناً باهظاً قد يكون حياتهم، ولكنهم يدفعونه فرادى وليس كمجموعات عمل تخطّط وترى وتتابع، ويبقى العمل والنهج مستمراً مهما ارتقى من القادة كشهداء وجرحى وسجناء. أي أنّ العمل بقي إفرادياً أحياناً، ومزاجياً أحياناً أخرى، ولم يصل إلى مرحلة توحيد الجهود؛ كلّ الجهود الداخلية والعربية والإقليمية والدولية، لمعالجة وضع محقّ لا يمكن أن يتنكّر له صاحب منطق في العالم لو أنه تمّ استخدام الأدوات الكفيلة باحترام واستعادة هذا الحقّ.

عالمان يسيران أمامي وأنا جالسة دون حراك غير قادرة على الخروج من هذا المسار، ومن كلّ التناقضات التي اعترته، وكلّ الأخطاء التي أوصلته إلى هذه المرحلة دون أن يمتلك أحد الشجاعة ليقول دعونا نتوقّف قليلاً، ونسأل السؤال أين أخطأنا وأين أصبنا، وما هي العوامل التي أوصلتنا إلى هذه المرحلة الصعبة والمعقّدة، بل إنّ الإصرار على قول الكلام الذي لا يوصل إلى أيّ محطّة، وعقد الاجتماعات التي تراكم بياناً تلوَ الآخر منذ عشرات السنين ولا أحد مهتمّ حتى بقراءة البيان أو أرشفته أو العودة إليه، كلّ هذا مستمرّ رغم علمهم علم اليقين أنّه لن يؤدي إلى شيء ولن يغيّر في المعادلة أو على الأرض شيئاً. أنظر في السيناريو الأول وأقول هل ألوم من استثمر في تاريخ من الضعف وعدم الصدق والمراءاة لكي يخدم أهدافه هو ويحقّق له ولمن يقود كلّ الفوائد والقطاف التاريخي معتمدين على أخطاء الآخرين وإصرارهم على عدم المكاشفة وعدم الصدق، أم ألوم من عقد الاتفاقات ومثّل في أحداث أوهم شعبه أنها هامّة لإنصافه وهو يعلم علم اليقين أنها لن تعود إليه بفائدة تذكر؟ هل تلوم الضحية من يستهدفها وهي مدركة أنه يتحيّن كلّ فرصة للانقضاض عليها بشتّى السبل، أم أنه كان عليها أن تعدّ العدّة السليمة والصحيحة والناجعة للدفاع عن نفسها، وحرمان الأعداء من النيل منها. تاريخ من المكابرة والقفز فوق الوقائع وعدم وضع الأولويات في ترتيبها الصحيح، والاعتماد على لغة التخدير وعدم الصدق مع الذات والآخرين يجب أن يتوقف، فقد بلغ السيل الزبا، وأصبح الخطر داهماً وحقيقياً ولا مجال لدفعه إلّا بتبنّي أسلوب مغاير تماماً واجتراح أدوات ترقى إلى حجم المعركة المصيرية، والتي هي واقع اليوم أكثر من أيّ وقت مضى، والتي على نتائجها يعتمد مستقبل الأرض والأوطان والأجيال إمّا لهم وإمّا عليهم، والقول الفصل هو للعمل الجادّ الصادق والمخلص والهادف فهو دون شكّ الطريق الوحيد إلى النجاة ولا طريق سواه.

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الأربعاء 05 فبراير 2020, 6:36 pm
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

فهو الخصم لا الحَكَمُ
د. بثينة شعبان

قد يكون عصرنا الراهن الذي نمرّ فيه اليوم هو الأكثر سطحية وسرعة وفوضى في تداول المعلومة وعدم التدقيق بمنشئها وموجباتها ومنتهاها وقد ساهمت التقنيات الجديدة بهذه السرعة والسطحية إذ كان من المفترض أن وسائل التقانة الحديثة توفر وقتاً في البحث والسعي بحيث نشعر بارتقاء الجودة وغزارة الإنتاج ولكن الذي حدث هو العكس تماماً؛ فكلما ازدادت وسائل توفير الوقت كما يدّعون كلما رأينا الوقت يتبخر بسرعة قياسية وكلما شهدنا تردياً في نوعية المنتج وخاصة في المجالين الفكري والسياسي والأخلاقي. لا شك أنني لا أتحدث هنا عن الصناعة أو الزراعة أو الاقتصاد ولكنني أتحدث عن المشهد السياسي والإعلامي والفكري الذي نعيشه بخصوص مختلف المسائل الإقليمية والدولية؛ إذ ما أن يطلق تصريح ما في مكان ما ولغاية ما إلا وانتشر كالنار في الهشيم بغض النظر عن صدقيته ومصداقيته وعلاقته بالواقع المعاش. وتشكّل الحرب الإرهابية التي تمّ شنها على سورية حالة جديرة بالدراسة واستخلاص العبر للأجيال القادمة في هذا المجال بالذات؛ إذ بدأت كمرحلة من “الربيع العربي” والذي يشكّل أيضاً حالة تاريخية جديرة جداً بالمراجعة وفهم الأسباب والدوافع والطرق التي أنتجت هذه الحالة والتي أوصلت الشعوب إلى عكس المقاصد المعلنة منها. فالحرب على سورية أخذت في البداية أشكال تظاهرات ومطالب بتغيير قوانين ومواد في الدستور وخرجت المظاهرات واستحدثت الفوضى في الشارع ولعب الإعلام الغربي والخليجي تحديداً دوراً أساسياً في إثارة الشغب وتشويه الحقائق واختلاق الصور من مناسبات أخرى وإلصاقها بما أسموه “حراكاً” وتمّ تحريك الجامعة العربية ومجلس الأمن كي تواكب قراراتها الخطوات المرسومة والمنفذة على الأرض وفي مناطق مختلفة من البلاد. وركّز هؤلاء منذ البداية على تشجيع الهجرة عبر تركيا لخلق حالة إنسانية اسمها “اللاجئين”، كما ركز الإرهابيون من إخوان الشياطين المدربين والمسلحين من قبل المخابرات التركية على احتلال المعابر مع تركيا وبذلك فتحوا مئات الكيلومترات من الحدود مع تركيا لتهريب الأسلحة إلى الإرهابيين بحيث أصبحت تركيا المصدر الأساسي لاستقدام السلاح والإرهابيين من كل أنحاء العالم وإيصالهم إلى مختلف المناطق في سورية وتزويدهم بالمال والسلاح والإعلام والدعم السياسي. وقد أكد خبراء أتراك في حينه أن الإرهابيين من منظمات مختلفة لهم مكاتب شبه علنية في إسطنبول وغازي عنتاب وأن الطائرات تقلّهم من كلّ جهات الأرض إلى تركيا ومنها يعبرون إلى كل أنحاء سورية. وطبعاً على المستوى الإعلامي والسياسي كانت تركيا الملاذ الآمن لكلّ من أراد التواطؤ ضد سورية وتغذية عمليات النهب والتخريب والدمار التي نفذها الإرهابيون من الخونة والمرتزقة المتأسلمين ضد السوريين ومعاملهم ومؤسساتهم ومصادر رزقهم وفي كلّ انحاء البلاد. وخلال هذا الزمن ومنذ اللحظة الأولى كان أردوغان هو العقل الإجرامي المدبّر لتفكيك المعامل في حلب ونقلها إلى تركيا ونهب الثروات من الآثار السورية وتجريفها وبيعها للعالم وسرقة النفط السوري واستهداف حلب العاصمة الصناعية لسورية ونهب منشآتها وأيضاً إجبار السوريين على الهجرة قسراً إلى تركيا وخاصة الحرفيين والمهنيين والمهندسين والأطباء لنقل المهن التاريخية التي يتقنها أبناء سورية إلى الأراضي التركية. ولعب أردوغان خلال السنوات الأولى من الحرب دور الذي زار المنزل واطلع على محتوياته وامتلأت نفسه حسداً وغيظاً تحضيراً لسرقته بأي طريقة من الطرق. ومنذ ذلك التاريخ وهدف كل خطواته ومراوغاته وأكاذيبه وتصريحاته هو الطمع المستميت في الأرض السورية والعراقية على وجه الخصوص ودغدغة الحلم العثماني له والذي لم يفارقه أبداً متخذاً من ثنائية العثمنة وتبعية الإخوان المسلمين المذلّة لأطماعه العنصرية حلماً يراوده على مستوى المنطقة والعالم ، ومن هذا المنظور يمكن لنا أن نعيد قراءة كلّ لقاءاته في أستانة وسوتشي وكلّ اتفاقاته التي وقع عليها هو أو ممثلوه على أنها محاولات لإيهام العالم بأنه يؤمن بسيادة الجمهورية العربية السورية على أراضيها وينقضّ ليقضم ما يستطيع قضمه من هذه الأرض بذريعة أو بأخرى ولكن الحقيقة الساكنة في عقله الملوث بالعنصرية التركية هي احتلال الأراضي العربية واستعادة الاحتلال التركي لها. ومنذ اليوم الأول في هذه اللقاءات لم تقبل وفود الجمهورية العربية التعاطي أبداً مع العثمانيين الجدد باعتبارهم قوة احتلال أجنبية على أرضنا، وحاولت روسيا جاهدة دفعه لتطبيق اتفاق سوتشي والذي بموجبه يجب أن يفرّق أردوغان بين الإرهابيين وما أسماه المعارضة المعتدلة ، ويجب فتح الطريقين M4 و M5 وتنفيذ بنود أخرى لتحرير الأراضي السورية من الإرهابيين إلا انه كان يراوغ ويخادع لأن حقيقة الأمر أن هؤلاء الإرهابيين هم أدواته منذ اليوم الأول، وحين تعرضوا للهزيمة النكراء على يد الجيش العربي السوري زجّ أردوغان بقواته ومعداته في المعركة التي هي معركته منذ اليوم الأول ولكن بأدوات وغطاء من الخونة والمرتزقة والأجانب .

الجوهري في الموضوع هو أن مخطط أردوغان لا يتوقف هنا أبداً فهو يتحدث عن إدلب وكأنها ملك له ولإمبراطورتيه ويهدد من يقوم بتحرير إدلب من الإرهاب، ويتناغم معه بومبيو وبعض أعضاء الناتو ولو على مستوى التصريحات. الخطير في الموضوع هو أن أردوغان يخطط لتتريك الوطن العربي برمته وأخونة أوروبا وآسيا ليصبح السلطان على امبراطورية تركية مترامية الأطراف كما كان يطمح هتلر وغيره من الطغاة. ومن هنا يأتي قرار الرئيس الفرنسي ماكرون ألا يسمح أن تكون فرنسا مجالاً لتطبيق القوانين التركية أو الإمامة في الجوامع لمن لا يتقن الفرنسية قراءة صحيحة لخطط أردوغان والذي خصص ميزانيات هائلة لنشر فكر الإخوان المسلمين المعادي للقيم الوطنية والقومية في أوروبا وآسيا، وقد يكون كلام ماكرون هو الصحوة الأوروبية الأولى لخبث مخططات أردوغان وخطرها على المنطقة وأوروبا والعالم. وقد كان تصريح الجولاني النقطة الأخيرة التي أثبتت ودون أدنى شك أن أردوغان والإرهاب طرف واحد وأن الإرهاب هو أداته الأساسية لتحقيق أهدافه التي كانت مستترة والتي أصبحت اليوم واضحة للعيان.

لقد كشفت معارك الجيش العربي السوري وتحرير حلب حقيقة أردوغان للعالم. فمع أن الناتو وبعض دوله يقدمون له بعض الوعود للمساعدة إلا أنه لم يعد قادراً أبداً على لعب أوراق الكذب التي لعبها على مدى سنوات ليحاول كسب روسيا وأميركا وأوروبا وإيهام الجميع بقوته وقدرته على تحريك المشهد. إن أول انتصار لإدلب اليوم وحتى قبل تحريرها من دنس أردوغان وإرهابه هو أنها ساهمت في تعرية حقيقته للعالم وبما أن الكذب كان أحد أدواته الأساسية؛ فإن انكشاف اكاذيبه لكلّ اللاعبين سيساهم بشكل كبير في إضعافه وإسقاطه من المعادلة في المستقبل القريب. لقد عمل على إيهام العالم بأنه السد الذي يمنع تدفق اللاجئين إلى أوروبا واليوم تكتشف أوروبا أنه هو السبب الأساس وراء موجات اللاجئين وأنه يستخدمهم للابتزاز السياسي، وحاول إيهام الولايات المتحدة ودول الناتو بعلاقته الراسخة مع روسيا واليوم يكتشف الناتو أن روسيا كشفت كذبه وادعاءاته ونكوصه عل الاتفاقات الموقعة من قبله، وحاول إيهام روسيا أنه عضو أساسي في الناتو وبأنه مكسب كبير لها وعليها الحفاظ عليه واليوم تكتشف روسيا أن أحداً في الناتو لن يقدم على تقديم الدعم الميداني له بل هم يطلقون التصريحات فقط والتي لا تكلفهم شيئاً سوى الحبر الذي كتبت به، وتصريح المتحدث باسم البنتاغون جوناثان هوفمان لا يحتاج إلى تعليق حيث قال: “نحن نشهد كيف تقترب روسيا وتركيا من نزاع أكبر حجماً في المنطقة. نأمل في أن يجد البلدان سبيلاً لتفادي ذلك”.

لقد حاول أردوغان طيلة هذه السنوات أن يلعب لعبة الحكم والخصم في آن، واليوم يتبين للجميع أنه خصم لدود للجميع وانه ليس حكماً لأحد وهذا يشكل النذر الأكيد بقرب نهاية دور أردوغان وإراحة المنطقة والعالم من مخططاته الشيطانية التي يرسمها له غروره ووهمه بأنه أذكى من الجميع، فقط ليكتشف قريباً أنه سيكون ضحية هذا الغرور بينما يسجل التاريخ حالة أخرى عابرة دفع صاحبها الثمن كلّه.

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء الأربعاء 26 فبراير 2020, 11:30 pm
ابراهيم الشنطي
Admin

عدد المساهمات : 55849
تاريخ التسجيل : 28/01/2020
العمر : 73
الموقع : الاردن

الصين: أنموذجاً د.بثينة شعبان

تخوض اليوم الصين معركتين كبريين: واحدة في مكافحة فيروس كورونا، والأخرى في مواجهة التشويه الإعلامي المتعمّد والذي يحاول النيل من حضارة الصين وتاريخها وموقفها من المسلمين ومستقبل قوتها واقتصادها. وفي كلتا المعركتين اتبعت الصين نهجاً مبدئياً نبيلاً هدفه مواجهة الحقائق والاعتراف بها من أجل حماية الشعب الصيني ومنع انتشار هذا الفايروس في الدول الأخرى. ولهذا السبب كانت التصريحات الصادرة عن الصين ومنذ البداية شفافة وهادئة وصادقة حتى وإن تم استخدام هذه الشفافية من قبل المغرضين والذين يصطادون في الماء العكر لإلحاق الأذى بالصين واقتصادها ومستقبل أدائها العالمي؛ إذ قد برهنت كلّ خطوة اتخذتها الصين في مكافحة فيروس كورونا أن الهدف الأول والأخير من هذه الإجراءات هو إنقاذ كلّ روح من الممكن إنقاذها وعدم التضحية ولو بنفس واحدة إذا كان العمل الجاد والمتواصل والدقيق قادراً على إنقاذها.

وهكذا فقد حشدت الصين ومنذ اليوم الأول كل مقدراتها من أطباء وطواقم طبية وغذائية وهندسية ووضعت خططاً وإجراءات تستحق التقدير والاحترام والشكر لأنها من خلال هذه الإجراءات حاصرت انتشار هذا الفايروس ليس في الصين فقط وإنما في العالم ايضاً؛ فقد عزلت الصين ومنذ البداية مدينة “ووهان” والتي تأوي أربعة عشر مليون إنسان وأخذت توصل الطعام والخدمات لكل هؤلاء مجاناً مع المراقبة الوقائية الشديدة كما قدّمت الخدمات ذاتها لكل المناطق والناس الذين قررت حجرهم، وفي الوقت ذاته حشدت آلاف الخبرات من المهندسين والتقنيين واختصاصات البناء المختلفة؛ فأنشأت مشفى من 22000 سرير خلال أسبوعين كي لا يقف المرضى أمام حائط مسدود في حال لم تتوفر لهم أماكن الاستشفاء والمراكز الطبية المناسبة، وتبرّع الصينيون من كلّ أنحاء البلاد للقيام بهذا العمل رغم المخاطرة المحتملة بصحتهم وربما بحياتهم. والسؤال الفعلي هو: هل يمكن لنا أن نتخيل أي دولة في العالم قادرة على حشد هذه الطاقات والإمكانات وبهذا الزمن القياسي لمواجهة وباء خطر يهدد صحة جميع الناس وحياتهم وربما بقاءهم؟ وهل يمكن لنا أن نتخيل ولو للحظة اكتشاف هذا الوباء في بلد آخر لا يملك النظام المركزي القادر على التفاعل مع كلّ الناس وفي جميع أنحاء البلاد ومع مليار وأربعمائة مليون شخص؟ وما الذي كان سوف يحدث للبلد ذاته وللبلدان التي كانت على احتكاك معه في فترة حضانة المرض وقبل اكتشافه؟ ومع ذلك فإن وسائل الإعلام المغرضة والأدوات المأجورة بدأت تتحدث عن موقف الصين من المسلمين وأن هذا الوباء عقوبة إلهية؛ وفي هذا المنطق كفر بالقيم الأخلاقية السامية للإسلام كما نص عليها القرآن المجيد، كما أن البعض الآخر بدأ يتحدث عن الأثر الحتمي لهذا الابتلاء على الاقتصاد الصيني وصعوبة أن تعود الصين إلى ما كانت عليه من نسبة النموّ والقدرة على المنافسة من أجل المرتبة الأولى في الاقتصاد العالمي. ولكن الأجدر في الملاحظة والتقدير هي هذه القدرة وهذه الدينامية التي برهن عنها النظام الاجتماعي والسياسي في الصين في أخطر أزمة تتعرض لها البلاد، ومن المفيد هنا استحضار المقولات الغربية والإعلام الغربي منذ عدة سنوات حين كان الشغل الشاغل للإعلام الغربي هو نشر الديمقراطية الغربية والجدل على أن حكم الحزب الواحد لا يمكن أن يكون ديموقراطياً، وأنّ تعدّد الأحزاب والصيغة الغربية للحكم هي الصيغة الوحيدة التي يمكن لها أن تنتج مساراً ديمقراطياً حقيقياً، وكان هذا المنطق من وجهة نظرهم مبرراً لاختلاقهم حروب “الربيع العربي” وتدمير نظم الحكم والحياة في أكثر من بلد عربي ليأتوا بنظم هزيلة فاسدة تتسم بالتعددية والانتخابات وبحكومات طيعة للأجنبي، كما كان المبرر لمحاصرة إيران رغم انها تتمتع بنظام برلماني وانتخابات دستورية وتوجيه النقد المستمر للصين ونظامها، ولكنّ الصين سارت بقناعاتها وأثبتت للعالم أنها قادرة على اجتراح المعجزات الاقتصادية والاجتماعية والتقنية وأنها في الربع الأخير من الطريق لتتربع على المركز “رقم واحد” في الاقتصاد العالمي. أوليس هذا جديراً بأن يدفع الناس في كلّ أنحاء المعمورة لإعادة النظر جدياً بالمقولات الغربية ونظرياتهم في الحكم الرشيد والحوكمة وما إلى هنالك من مصطلحات اخترعوها لتناسب مصالحهم وليفرضوها على أمم وشعوب وبغض النظر عن مواءمة هذه النظريات مع تاريخ وثقافة وعادات ومعتقدات هذه الشعوب؟ لقد برهنت الصين في خوضها معركة مواجهة هذا الفايروس أن اهتمامها بحياة البشر سواء أكانوا صينيين أم غير صينيين يفوق كل الاعتبارات العرقية والطائفية والسياسية والاقتصادية؛ فوضعت ومنذ اللحظة الأولى الأمور في نصابها الصحيح وصرّحت بما يجب التصريح به لحماية الصين والأجانب وكلّ من له علاقة مباشرة واحتكاك مع الصين، ونبّهت وعملت وطوّرت من برامج المواجهة بشفافية وإمكانات تثير الإعجاب بالفعل ، وانطلقت في كلّ ما قامت به من إيمانها أن الأسرة الإنسانية أسرة واحدة وأن ما يجري في الصين سيؤثر حكماً على الناس في كل مكان والعكس صحيح؛ وهذا هو المفهوم الصحيح والسليم للعولمة ألا وهو أن نرى العالم أسرة إنسانية واحدة في مسيرها ومصيرها لا أن نفرض قيم البعض على البعض الآخر بهدف الهيمنة والاستغلال ونهب الثروات وإخضاع جزء من البشر لإرادة الجزء الآخر بسبب الإيمان بنظريات التفوق العرقي والعنصرية والاستعمار. إن المعركة الصحية والإعلامية التي خاضتها وتخوضها الصين برهنت دون أدنى شك أن النظام السياسي الذي اجترحته الصين هو نظام إنساني بامتياز ونظام شديد الفعالية على المستوى الداخلي والدولي ونظام يؤمن بالتعددية الثقافية والسياسية والحضارية ضمن الوحدة الإنسانية؛ إذ أن العولمة لا تعني أبداً أن تكون البلدان والبشر نسخة مطابقة الواحدة للأخرى بل تعني اننا نؤمن أننا نعيش في عالم متكامل ينتشر فيه الخير والشرّ بسرعة فائقة ليشمل جميع أجزائه ولذلك لابدّ وأن يكون كل فرد وكل بلد في هذا النظام سبّاقاً للعمل من أجل خير البشرية برمتها. وبهذا المعنى فإن المعركة في مكافحة فايروس كورونا تشبه إلى حدّ ما المعركة التي سبقتها في مكافحة الإرهاب؛ ففي الوقت الذي عمل الغرب بالتعاون مع دكتاتور تركيا لاستقدام كل شذاذ الآفاق من الإرهابيين المتأسلمين إلى سورية ليعيثوا بها قتلاً ودماراً من أجل أن يقيم دولة الخلافة العثمانية على أنقاض القومية العربية وقفت روسيا والصين وإيران مع شعب سورية في معركتهم ضد الإرهاب نتيجة إيمانهم الأكيد ان الإرهاب آفة عالمية خلقتها دوائر استعمارية معادية للبشرية وأنه إن ضرب في سورية اليوم فسوف يضرب غداً في أي بلد في العالم بالضبط كفيروس كورونا مالم يتم التعاون والتكاتف للقضاء عليه وإراحة البشرية من سمومه وآثاره. واليوم يواجه العالم برمته خطر فايروس كورونا ولا شك أن الطريقة المثلى لمكافحة هذا الوباء هي بالتعاضد والتعاون والاستفادة من خبرات من سبق في هذا المجال وتسخيرها في أي مكان لتحقيق الهدف ذاته ألا وهو تخليص البشرية من خطر هذين الوباءين الإرهاب التركي وكورونا.

صحيح أن المعركة التي خاضتها الصين معركة صحية وإعلامية أساساً ولكنّ نتائجها السياسية يجب ألّا يستهان بها أبدأ لأن ما قامت به الصين من عمل جبّار يدل على أنها تتمتع بنظام فعّال لإدارة الأزمات والذي يجب أن يكون حافزاً للآخرين كي يفكروا بعوامل القوة والحصانة التي يمتلكها أي بلد وماهي المقومات التي تمكنه من الصمود في وجه أزمة خطيرة كأزمة كورونا أو الإرهاب المدعوم سياسياً وتمويلياً وتسليحاً من قوى الظلام والطغاة في العالم. ما يحاول الغرب فعله هو التهويل من النتائج الاقتصادية التي سوف تعاني منها الصين نتيجة توقف الحركة بها خلال هذه الفترة ولكن الشعب الذي تمكن من بناء دولة ونظم سياسية وإدارية واقتصادية عملاقة خلال خمسين عاماً قادر حكماً على الاستئناف والتعويض عن فترة الطوارئ هذه. ونحن هنا لم نرغب بالخوض بأسباب هذا الوباء وما إذا كان طبيعياً أم مخبرياً رغم أن العلماء في الصين قد تأكدوا من أن الطعام ليس السبب في ظهور هذا الوباء، لأنّ هذه مسالة أخلاقية وإنسانية كبرى ولابدّ للخوض فيها من التأكد بعد حين من المسببات والاهداف والأطراف التي عملت وهذا يحتاج إلى وقت وعمل للتحقق منه، ولكنّ الثابت في الموضوع هو أننا نحتاج إلى إيمان أكيد بتعددية حضارية وثقافية وسياسية تلغي الاستئثار بالصيغة الوحيدة في الحكم وتعتبر التعدد الثقافي والحضاري عناصر مغنية لوحدة الإنسانية وتطورها وألقها وازدهارها. وللذين يستخدمون اسم الإسلام لتشويه مقاصده النبيلة نذكرهم بقول الله عزّ وجل في كتابه الكريم: ” ومن آياته اختلاف ألسنتكم وألوانكم”، وأيضاً: “ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة” وإنما “وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إنّ أكرمكم عند الله أتقاكم”. إن قيم الصدق والعدالة واحترام الإنسان التي عبّرت عنها الصين في هذه الأزمة تتلاقى في الروح والهدف مع قيم كل الديانات السماوية التي دعت إلى المحبة والتعاون والاحترام، وهذه هي الأسس السليمة لنظام دولي قائم على العدالة والمساواة وسيادة القانون. تجربة الصين في مواجهة ومعالجة كورونا تستحق الدراسة ليس فقط صحياً وإعلامياً وإنما سياسياً واجتماعياً لاستخلاص الدروس السليمة والاستفادة منها في بناء الدول وفي تصويب بنية الأسرة الدولية ومسارها.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

التداول العربي
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!:

موضوع: رد: د.بثينة شعبان – أنتم الأحرار ونحن السجناء السبت 07 مارس 2020, 12:49 pm